EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2010

للخروج من الكساد الاقتصادي فورميولا وان تبحث عن سوق جديدة لها في كوريا الجنوبية

فورميولا وان تحاول الخروج من الأزمة الاقتصادية

فورميولا وان تحاول الخروج من الأزمة الاقتصادية

خلال فترة الكساد الاقتصادي في الثلاثينيات من القرن الماضي حاول الأمريكيون التغلب على مشاكلهم عبر البحث عن الطعام والوظائف.
وقد يرى البعض أن فورميولا وان أصابها نصيب من الكساد الخاص بها على نطاق ضيق للغاية وبتبعات أقل أهمية.

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2010

للخروج من الكساد الاقتصادي فورميولا وان تبحث عن سوق جديدة لها في كوريا الجنوبية

خلال فترة الكساد الاقتصادي في الثلاثينيات من القرن الماضي حاول الأمريكيون التغلب على مشاكلهم عبر البحث عن الطعام والوظائف.

وقد يرى البعض أن فورميولا وان أصابها نصيب من الكساد الخاص بها على نطاق ضيق للغاية وبتبعات أقل أهمية.

وتعرضت إعلانات التبغ لقرار بالحظر في أوروبا، كما تراجعت نسبة المشاهدة التلفزيونية مما يؤدي تلقائيا إلى تراجع حجم العائدات الكبيرة التي اعتادت عليها بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورميولا وان.

ولذلك اضطر بيرني إكليستون رئيس الرابطة المنظمة للبطولة إلى البحث عن أسواق أخرى لمنتجه (فورميولا وانووجد ذلك بالفعل في الشرق الأوسط وأسيا.

ففي عام 2004، أدرج سباقي البحرين والصين ضمن جدول سباقات البطولة، كما أضيف سباق سنغافورة قبل عامين ثم سباق أبوظبي في العام الماضي، ليكون ثاني السباقات التي تقام في منطقة الشرق الأوسط.

كما سيتضمن جدول سباقات الموسم الجديد 2010 سباقا جديدا في كوريا الجنوبية.

وكانت رغبة المهندس الألماني هيرمان تيلكه دائما هي بناء مضمار يجمع بين السباق في الطرق العامة والمضمار الرسمي، علما بأنه صمم معظم حلبات السباق الجديدة.

وكانت أول محاولة لتحقيق هذه الرغبة في مضمار أبوظبي، ولكنها فشلت بسبب المخاوف الأمنية التي منعته من تنفيذ فكرته، ما اضطره لإنشاء مضمار جديد كامل ليحطم بذلك كل الأرقام القياسية.

وعندما نال تيلكه فرصة إقامة المضمار الكوري الدولي، أدرك المهندس الألماني أنه يستطيع أن ينفذ رغبته أخيرا.

وعلى رغم إقامة السباق في أكتوبر/تشرين الأول المقبل وذلك للمرة الأولى في كوريا الجنوبية، فإن المكاتب والمنازل الملحقة بمشروع المضمار ستبنى في وقت لاحق.

وقال تيلكه "الكوريون بذلوا جهدا كافيا لإقامة المضمار، والمدينة التي ستقام من حوله ستبنى في وقت لاحقعلما بأن الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) يضع قيودا وقواعد على ما يبنيه تيلكه والمهندسون الآخرون الذين يعملون في هذا المجال.

وتساءل بعض النقاد عن السبب وراء إصرار إكليستون على إقامة السباق الكوري في أكتوبر/تشرين الأول المقبل على الرغم من أن العمل في المضمار لن يكتمل قبل منتصف هذا العام.

وتمتلك كوريا الجنوبية سجلا وتاريخا حافلا وكبيرا في مجال صناعة السيارات، بينما لا تلعب رياضة سباقات السيارات أي دور في هذا البلد ولا تمثل رياضة ذات اهتمام شعبي.

كما أدى ذلك إلى معاناة كبيرة من جانب منظمي السباق لإيجاد رعاة للسباق الكوري؛ حيث يقتصر الرعاة حتى الآن على شركة "هانجين شيبينج".

ويأمل الكوريون حاليا في استغلال هذا السباق من أجل إنعاش رياضات سباقات المركبات في كوريا الجنوبية، وهو ما سيخدم ويفيد هذه الرياضات في العالم بنفس القدر.

وقال شيم جيونج تايك -أحد خبراء قيادة السيارات في العاصمة الكورية سول "كوريا الجنوبية- "ربما توفر دفعة كبيرة تحتاجها فورميولا وان بعد أن فقدت الرياضة قوتها الدافعة في أوروبا؛ بسبب العجز المالي لدى صانعي السيارات الذين يمكنهم رعاية فورميولا وان".

وأقيم المضمار على بعد 400 كيلومتر جنوب سول، وذلك في إقليم جيولا المطل على المحيط الهادي، كما وقع إكليستون عقدا مع المنظمين يضمن إقامة سبعة سباقات على هذا المضمار.

وأصبح الأمر الآن بين يدي مشجعي سباقات السيارات في كوريا الجنوبية للتأكيد على أن السباق يمكنه أن يجد المساندة في كوريا الجنوبية على مدار السابقات السبع.