EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2010

شوماخر يفتح الطريق أمام المزيد فنلندا تأمل في عودة رايكونن إلى سباقات "فورميولا 1"

رايكونن قد يعود إلى سباقات فورميولا

رايكونن قد يعود إلى سباقات فورميولا

فتحت عودةُ الألماني مايكل شوماخر، سائق مرسيدس جي بي، إلى حلبات "فورميولا 1" مطلع الموسم الحالي بعد اعتزاله في ختام بطولة 2006؛ المجالَ واسعا أمام تكهنات بفتح صفحة جديدة تمهد لرجوع غيره إلى الساحة.

  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2010

شوماخر يفتح الطريق أمام المزيد فنلندا تأمل في عودة رايكونن إلى سباقات "فورميولا 1"

فتحت عودةُ الألماني مايكل شوماخر، سائق مرسيدس جي بي، إلى حلبات "فورميولا 1" مطلع الموسم الحالي بعد اعتزاله في ختام بطولة 2006؛ المجالَ واسعا أمام تكهنات بفتح صفحة جديدة تمهد لرجوع غيره إلى الساحة.

ورغم أن عودة "شومي" (41 عاما) لا يمكن أن تكون السبب الوحيد الكامن خلف طرح عودة ممكنة إلى الحلبات لمتسابقين آخرين سبقوه أو لحقوا به إلى الاعتزال، بيد أن القرار الجريء لبطل العالم سبع مرات (رقم قياسي) في فتح صفحة جديدة جعل تلك العودة ممكنة، وتضاف إليها عوامل أخرى؛ أبرزها انضمام فرق جديدة إلى كوكبة المشاركين، واعتماد أنظمة جديدة للسباقات جعلت المنافسة على لقبي السائقين والصانعين مفتوحة على مصراعيها.

وبعد أن سعى الكندي جاك فيلنوف (39 عامابطل العالم 1997، إلى تسجيل عودة لعالم الفئة الأولى هذا الموسم أو ربما الذي يليه؛ تتجه الأنظار بقوة إلى الفنلنديين كيمي رايكونن (31 عاما في أكتوبر/تشرين الأول المقبلالمتوج مع فيراري باللقب العالمي عام 2007، وميكا هاكينن (42 عاما) المتوج مع ماكلارين في 1998 و1999.

ولطالما لعبت فنلندا دورا رياديا في بطولة العالم التي انطلقت عام 1950، وانتزعت أربعة ألقاب عالمية عبر كيكي روزبرج مع وليامس فورد في 1982، قبل أن يضيف هاكينن لقبين، ورايكونن لقبا واحدا.

وبعد فشل هايكي كوفالاينن (29 عاماالفنلندي الوحيد المشارك اليوم في السلسلة، وسائق ماكلارين مرسيدس السابق ولوتس ريسينج الحالي، في فرض نفسه بقوة على الساحة؛ تبدو الحاجة ماسة في الدولة الاسكندنافية إلى إيجاد من هو قادر على حمل لوائها مجددا على حلبات الرياضة الميكانيكية النخبوية.

مدير قطاع السباقات في مرسيدس، نوربرت هوج، كشف في الآونة الأخيرة أنه قام بزيارة خاطفة إلى رايكونن الذي توجه بنهاية الموسم الماضي من عالم "فورميولا 1" إلى عالم الراليات.

وسبق لهوج أن اختبر فترة رائعة وعلاقة مميزة مع رايكونن عندما كان الأخير سائقا في ماكلارين مرسيدس خلال الفترة من 2002 وحتى 2006 رغم أنه لم يتوج بطلا مع الفريق البريطاني.

وكان فريق فيراري أسقط رايكونن من حساباته مطلع الموسم الحالي عقب وصول الإسباني فرناندو ألونسو (29 عامابطل العالم 2005 و2006، فما كان من السائق الفنلندي إلا أن التحق بفريق "سيتروين جونيور تيم" المشارك في بطولة العالم للراليات.

وبعيد قيامه بتلك الخطوة النوعية؛ أكد رايكونن أن عودته إلى الفئة الأولى ما زالت قائمة، بيد أنه اشترط أن تتم من خلال حظيرة مرموقة.

ويبدو فريق مرسيدس جي بي مهتما جدا بالحصول على خدمات رايكونن في ظل المستوى غير المشجع الذي ظهر عليه شوماخر خلال الموسم الجاري، بيد أن السائق الألماني أكد إصراره على المضي قدما في العام المقبل، ليس هذا فقط، بل وانتزاع لقب عالمي.

وكان السائق البريطاني السابق جاكي ستيوارت (71 عامابطل العالم ثلاث مرات أعوام 1969 و1971 و1973، أبدى اعتقاده مؤخرا بأن شوماخر سيعتزل بنهاية الموسم الجاري، وقال لصحيفة ألمانية: "السؤال الأول الذي يفرض نفسه: هل سيستمر شوماخر لموسم ثان؟ أعتقد شخصيا أنه سيتوقف".

وفي ظل كل هذه المعطيات؛ تبدو عودة رايكونن معلقة نوعا ما على رحيل شوماخر، المرتبط بعقد مع الفريق الألماني لمدة ثلاثة أعوام، خصوصا وأن المقاعد في الحظائر الكبرى الأخرى محجوزة لسائقين كبار.