EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2010

بسبب الحضور الجماهيري الغفير فريق فولكس يتمسك برالي داركار في أمريكا الجنوبية

إثارة كبيرة في رالي داكار بأمريكا الجنوبية

إثارة كبيرة في رالي داكار بأمريكا الجنوبية

أكد المتحدث الرسمي باسم قسم الفرق الرياضية في شركة "فولكس فاجن" الألمانية العملاقة لصناعة السيارات أن فريق الشركة الفائز بلقب سباق رالي دكار؛ لهذا العام يريد بقاء السباق في أمريكا الجنوبية، وعدم عودته مرة أخرى لإفريقيا.

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2010

بسبب الحضور الجماهيري الغفير فريق فولكس يتمسك برالي داركار في أمريكا الجنوبية

أكد المتحدث الرسمي باسم قسم الفرق الرياضية في شركة "فولكس فاجن" الألمانية العملاقة لصناعة السيارات أن فريق الشركة الفائز بلقب سباق رالي دكار؛ لهذا العام يريد بقاء السباق في أمريكا الجنوبية، وعدم عودته مرة أخرى لإفريقيا.

وأبدى شتيفان موسر شعوره بالإثارة الشديدة بسبب الأعداد الغفيرة من الجماهير المتحمسة التي لاقاها الفريق في نسختي السباق اللتين جرتا في شيلي والأرجنتين، مشيرا إلى أن الأمن أيضا من العوامل التي ترجح كفة أمريكا الجنوبية في استضافة هذا السباق في السنوات المقبلة.

وقال موسر: "بوسعك أن تقود سيارتك عبر ألمانيا، وتلقي بأوراق مالية فئة المائة يورو من النافذة، ولكنك مع ذلك لن تقابل مثل هذه الجماهير المتحمسة التي لقيناها هنا (في أمريكا الجنوبيةمن الأفضل أن تقود وسط ناس مبتهجة".

ونظم رالي دكار في إفريقيا في الماضي، ولكنه نقل إلى أمريكا الجنوبية في 2009م لدواع أمنية، بعد إلغائه في 2008م؛ بسبب تلقيه تهديدات إرهابية.

ولكن موسر أوضح لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أنه حتى الآن لم تتخذ أي قرارات بشأن نسخة العام المقبل 2011 من السباق.

وكان إتيان لافين رئيس رالي دكار قد أعلن مطلع هذا الأسبوع أن هناك "رغبة في العودة إلى إفريقيامع انتظار اتخاذ مجلس إدارة رالي دكار قرارها، في هذا الصدد بحلول نهاية شهر شباط/فبراير المقبل.

ولكن بعد الهجوم الأخير الذي وقع على المنتخب التوجولي لكرة القدم في أنجولا، قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الإفريقية الحالية، ربما يثار القلق من جديد إزاء الجوانب الأمنية لدى مسؤولي الرالي.

ونجح فريق فولكس فاجن في الفوز بنسختي الرالي اللتين أقيمتا في أمريكا الجنوبية؛ بل وأحرز الفريق المراكز الثلاثة الأولى في النسخة الأخيرة من السباق، التي اختتمت منافساتها يوم الأحد الماضي، حيث فاز الإسباني كارلوس ساينز بالمركز الأول، متقدما على زميليه القطري ناصر العطية والأمريكي مارك ميلر.