EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2011

فريق ريد بُل يتوقع منازلة جديدة بين سائقيه

رئيس فريق ريد بول-رينو

رئيس فريق ريد بول-رينو

توقع ديتريخ ماتيشيتز، رئيس فريق ريد بول-رينو؛ الذي توج الموسم الماضي بلقب بطل السائقين والصانعين، أن يشهد موسم 2011م من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، منازلة جديدة بين سائقي الفريق الألماني سيباستيان فيتل والأسترالي مارك ويبر.

توقع ديتريخ ماتيشيتز، رئيس فريق ريد بول-رينو؛ الذي توج الموسم الماضي بلقب بطل السائقين والصانعين، أن يشهد موسم 2011م من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، منازلة جديدة بين سائقي الفريق الألماني سيباستيان فيتل والأسترالي مارك ويبر.

وكان الموسم الماضي شهد صراعا مريرا بين السائقين، واحتدم كثيرا بعد حادثة حلبة اسطنبول التركية، عندما أهدى فيتل البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين-مرسيدس فوزه الأول خلال الموسم، وأشعل الحرب مع زميله ويبر، بعدما اصطدم بالأخير في وقت كان سائقا الفريق النمساوي يتوجهان لحصد ثنائية الجائزة التركية.

وتواصلت فصول المواجهة طيلة الموسم ووصل الأمر بويبر إلى اتهام فريقه بالتحيز لمصلحة فيتل؛ الذي نجح في نهاية المطاف في حسم المعركة لمصلحته، والظفر باللقب العالمي خلال المرحلة الأخيرة في أبو ظبي.

وقبل أسابيع معدودة على انطلاق الموسم الجديد رأى ماتيشيتز أن حدة الصراع بين الزميلين لن تخف في 2011م، مؤكدا أن الفريق سيفتح الباب أمام سائقيه للصراع بحرية دون تحيز أو تفضيل.

وأضاف -في حديث لموقع "أوتوسبورت" المتخصص- "سيباستيان متحفز تماما، والأمر ذاته بالنسبة لمارك لن يتبادلا الهدايا، وبالتالي أتوقع موسما مشابها لما اختبرناه العام الماضي، يبقى الباب مفتوحا أمام الاثنين للصراع في السباقات، لن نغير استراتيجيتنا".

واعتبر ماتيشيتز أن المخضرم ويبر يملك المطلوب من أجل تشكيل تهديد فعلي على زميله الألماني، متسائلا عن مصدر المعلومات التي تتحدث عن إمكانية اعتزال السائق الأسترالي، بعد موسم 2011م، قائلا: "لماذا سيفعل ذلك؟ يملك جسدا حديديا وهو في وضع مثالي من الناحية الذهنية، إذا لم يواصل مشواره معنا فهو سيحصل على عرض من فرق أخرى، إنه سائق من الطراز الرفيع، بنفس مستوى سيباستيان، إنهما شابان استثنائيان".

وتوقع ماتيشيتز أن تكون المعركة الموسم المقبل حامية جدا ومفتوحة على مصراعيها، لكنه اعترف أيضا بأن مهمة فريقه في الدفاع عن لقبه ستكون أصعب من الفوز به الموسم الماضي، مضيفا "للمرة الأولى نحن الفريق الذي يطارده الجميع، نحن الطريدة ولسنا الصياد، وهو أمر جديد علينا، أن تحقق أمرا ما في فورمولا واحد أسهل من المحافظة عليه، لا أريد القيام بأي توقعات بشأن موسم 2011م لأن الوقت ما زال مبكرا".

وختم "كل فريق يملك سيارة مختلفة يدخل عليها التعديلات المطلوبة قبل سباق البحرين".

وينطلق الموسم الجديد في 13 مارس/آذار المقبل على حلبة البحرين الدولية وسط تعديلات كثيرة، خاصة في النواحي الانسيابية، وسيشارك فريق ريد بول-رينو بسيارته الجديدة "آر بي 7" التي قدمها في أوائل الشهر الجاري في فالنسيا الإسبانية؛ حيث خاض الفريق النمساوي تجاربه على حلبة ريكاردو تورمو.

وبدا ويبر خلال تقديم السيارة الجديدة عازما على الدخول في صراع متجدد على لقب البطولة التي تصدرها الموسم الماضي لفترة ليست بالقصيرة، قبل أن يزيحه سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو، ثم فيتل في السباق الختامي، وهو قال بهذا الصدد "لا شيء تغير، لدي فرصة كبيرة من أن أجل تحقيق بعض النتائج الرائعة. اختبرت الموسم الماضي بعض اللحظات الصعبة جدا. كان من غير الاعتيادي أن يتنافس سائقان من الفريق ذاته على اللقب. لن نبالغ كثيرا، ما زلنا في بداية الطريق. علينا أن نضع الأسس التي تساعدنا على الدفاع بقوة عن اللقب".

أما فيتل فاعتبر بدوره أن موسم 2010م كان "ذكرى فخر كبير، لكن الآن نحن في 2011، وأمامنا عمل آخر يجب القيام به، وبالتالي نحن ننتقل إلى التحدي المقبل والمتثمل في القيام بالأمر ذاته (الفوز باللقب)".

وبدوره قال المدير التقني في رد بول أدريان نيوي؛ الذي عمل في وليامس وماكلارين سابقا، أن تحضير "آر بي 7" للموسم الجديد كان تحديا مثيرا بالنسبة لنا جميعامضيفا "هناك عديد من التعديلات في القوانين، وعلى رغم أنها ليست بحجم تلك التي شهدها موسم 2009م، فإن التغييرات الأكبر -مثل إعادة استخدام جهاز +كيرز+ والسماح باستعمال جانح متحرك؛ من أجل المساعدة على التجاوز- تعني أن آر بي 7 مختلفة عن سيارة العام الماضي".

وسيسمح الاتحاد الدولي في 2011م باستخدام جانح خلفي متحرك لكي يعوض حظر "إف-داكت" لكن لن يسمح للسائقين بتحريكه إلا خلال ظروف معينة، وأبرزها أن يكون السائق متخلفا بفارق ثانية أو أقل عن منافسه المتواجد أمامه؛ لأنه يساعد على التجاوز ويمنح السيارة سرعة إضافية قدرت بـ15 كلم/ساعة، لكن يمنع على السائقين استخدامه في اللفتين الأوليين من السباق.

كما سيشهد الموسم المقبل عودة جهاز "كيرز" (كينيتيك إينرجي ريكافوري سيستم) الذي يخزن الطاقة الناجمة عن الكبح في بطارية؛ لتستخدم لاحقا عبر محول من أجل منح السيارة مزيدا من القوة بهدف التجاوز.

وكانت الفرق توصلت إلى اتفاق الموسم الماضي بعدم استخدام جهاز "كيرزدون أن يتم حظره من قبل الاتحاد الدولي "فياعلما بأنه استخدم لأول مرة خلال موسم 2009م بشكل اختياري، وقد علق فيتل على هذا الموضوع، قائلا "مع +كيرز+ يكون السؤال ما مدى فعالية هذا الجهاز، من الواضح أن الفرق التي استخدمته عام 2009م كانت تتمتع بأفضلية بسيطة، علينا أن نعمل بجهد على هذه المسألة".