EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2011

فالنتينو روسي يسعى إلى استعادة أمجاده في سباق جائزة قطر

روسي يحلم بإنجاز تاريخي في جائزة قطر

روسي يحلم بإنجاز تاريخي في جائزة قطر

يسعى الإيطالي فالنتينو روسي إلى استعادة أمجاده مع فريقه الجديد "دوكاتي" في بطولة العالم للدراجات النارية التي تنطلق من الدوحة الأحد المقبل.
وتنطلق البطولة بسباق جائزة قطر الكبرى على حلبة لوسيل التي تحتضن إحدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية منذ عام 2004، وباتت في عام 2008 أول حلبة تقام سباقاتها في الليل.

يسعى الإيطالي فالنتينو روسي إلى استعادة أمجاده مع فريقه الجديد "دوكاتي" في بطولة العالم للدراجات النارية التي تنطلق من الدوحة الأحد المقبل.

وتنطلق البطولة بسباق جائزة قطر الكبرى على حلبة لوسيل التي تحتضن إحدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية منذ عام 2004، وباتت في عام 2008 أول حلبة تقام سباقاتها في الليل.

ونُشر 1200 عمود مجهزة بـ3500 ضوء تحرك بأشعة الليزر؛ منها العمودي ومنها الأفقي؛ ما يؤدي إلى انكسار قوة الأضواء لإبعاد تأثيرها عن الدراجين، بكلفة قُدِّرت بنحو 15 مليون دولار.

وتناوب الفوزَ بالسباق الرئيسي في قطر كلٌّ من الإسباني سيتي جيبرناو عام 2004، وروسي عامَي 2005 و2006، والأسترالي كايسي ستونر أعوام 2007 و2008 و2009، ثم الإسباني خورخي لورنزو العام الماضي.

وشهدت البطولة الماضية سيطرة مطلقة للدراجين الإسبان على الفئات الثلاثة؛ ففضلاً عن فوز لورنزو بلقب فئة "موتو جي بيذهب لقب الفئة الجديدة "موتو 2" (600 سنتيمتر مكعب) إلى مواطنه توني إلياس، ولقب فئة 125 سنتيمترًا مكعبًا إلى الإسباني الآخر مارك ماركيز.

انتقل توني إلياس لاختبار المنافسة في فئة "موتو جي بي" هذا الموسم، كما ارتقى ماركيز إلى فئة "موتو 2" بحثًا عن رفع سقف طموحاته.

وفي حين يبقى لورنزو مع "ياماهاومواطنه داني بدروزا مع "هوندافإن روسي انتقل من "ياماها" إلى فريقه الجديد "دوكاتي".

لم تكن النتائج التي سجَّلها روسي مع دراجته الجديدة "ديسموسيديتشي جي بي 11" مشجعةً في التجارب الاستعدادية للموسم؛ ما قد يضعه في مواجهة صعوبات كبيرة هذا الموسم، رغم "تفاؤله بالمنافسة على اللقب".

ويبحث روسي عن لقبه الثامن في الفئة الكبرى والعاشر في جميع الفئات.

وقال الدراج الإيطالي: "بإمكاني قيادة الدراجة الجديدة بشكل أفضل. سرعتنا جيدة. من المؤكد أن علينا التطوُّر لاستخراج أقصى شيء ممكن منها".

يمثل انتقال روسي إلى "دوكاتي" تحديًا؛ لأنه يسعى إلى أن يكون أول دراج يحرز بطولة العالم مع ثلاث فرق مختلفة؛ وذلك بعد إنجازاته مع "هوندا" (2001-2003) و"ياماها" (2004-2009)، ويعوِّل "الدكتور" في هذا الإطار على موهبته الفذة والخبرة التي اكتسبها على مر الأعوام.

وكان روسي انضم إلى "ياماها" عام 2004. وكان الفريق يلهث خلف تتويج أول منذ 11 عامًا، وهذا ما حققه الدراج الإيطالي بعدما حوَّل دراجة "إم 1" إلى ماكينة لحصد الألقاب، خصوصًا أنه فرض إيقاعه منذ الجولة الأولى للموسم في جنوب إفريقيا؛ ففاز ببطولة العالم، ثم كرَّر الإنجاز في مواسم 2005 و2008 و2009.

لكنه تنازل الموسم الماضي عن لقبه لمصلحة زميله في "ياماها" الإسباني خورخي لورنزو، بعدما غاب عن أربع مراحل؛ بسبب تعرُّضه لحادث خطير على حلبته المُفضَّلة موجيلو الإيطالية.

وفي المغامرة الجديدة بألوان "دوكاتيسيتعاون روسي (32 سنة) مع فيليبو بريزويوسي. وهما "عبقريا الدراجات الناريةكما يُطلق عليهما في وسط هذه الرياضة الميكانيكية.

يمتد عقد روسي مع "دوكاتي" إلى موسمين. ويتقاضى 13 مليون يورو سنويًّا، وسيتضاعف هذا المبلغ من العائدات الإعلانية، وسيحافظ على رقمه الشهير 46 الذي حمله خلال المنافسات.

وسيكون العام الحالي الأخيرَ لفئة 125 سنتيمترًا مكعبًا التي ستتحوَّل إلى فئة "موتو 3"، كما حصل في النسخة الماضية التي شهدت دخول بطولة "موتو 2" بدلاً من فئة 250 سنتيمترًا مكعبًا.

والدراجات المعتمدة في بطولة "موتو 2" مدعومة بنفس المحرك من شركة "هوندا" بقوة 600 سنتيمتر مكعب، وبإطارات موحدة أيضًا من "دنلوب". ويوفر الاتحاد الدولي التقنيات التكنولوجية ذاتها لجميع الدراجات؛ "لتخفيض التكلفة" على الفرق.

وشارك في نسخة العام الماضي الدراج القطري مشعل النعيمي، ليكون أول عربي يشارك في بطولة العالم للدراجات النارية.