EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

أكد نجاح اللجان المنظمة في تذليل الصعوبات عبد العزيز بن فهد: رالي الشرقية يواجه تحديات كبيرة

أكد الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله رئيس مجلس التنمية السياحية بإمارة المنطقة الشرقية نائب رئيس اللجنة التنفيذية لرالي الشرقية 2010، أن الرالي في نسخته الدولية يواجه تحديات كبيرة، يأتي في مقدمتها خصوبة الموقع، وطلبات المشاركة في الرالي.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

أكد نجاح اللجان المنظمة في تذليل الصعوبات عبد العزيز بن فهد: رالي الشرقية يواجه تحديات كبيرة

أكد الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله رئيس مجلس التنمية السياحية بإمارة المنطقة الشرقية نائب رئيس اللجنة التنفيذية لرالي الشرقية 2010، أن الرالي في نسخته الدولية يواجه تحديات كبيرة، يأتي في مقدمتها خصوبة الموقع، وطلبات المشاركة في الرالي.

وأوضح الأمير عبد العزيز بأن رالي الشرقية -الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط الدولية- أصبح محفزا لمشاركين جدد من مناطق مختلفة في المملكة والوطن العربي، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الجزيرة" السعودية اليوم الأربعاء 7 إبريل/نيسان.

وأضاف "أن هذا الأمر يمثل تحديا آخر يضاف إلى البطولة؛ نظرا لأهمية الحدث واختلاف طبيعة المسارات في المنطقة الشرقيةمشيرا إلى أن اللجان العاملة على استعداد تام لمواجهة أي تحدٍ من شأنه عرقلة العمل في تنظيم الرالي.

وحول عزوف الشركات عن رعاية رالي الشرقية قال الأمير عبد العزيز: "هذا كلام غير صحيح؛ فالرعاة يبحثون عن مزايا معينة تتناسب مع توجهات شركاتهم التجارية، وما يميز رالي الشرقية والفعاليات المصاحبة له أنها تستقطب متابعين بشكل كبير، وهذا أمر مفيد للرعاة، ونحن نعي ذلك، ونطمح لعقد شراكات مفيدة لنا وللشركات الراعية".

كما نوَّه نائب رئيس اللجنة التنفيذية لرالي الشرقية بأن منطقة الزبنة كانت أهم تحدٍ يواجه رالي الشرقية 2008، ونجحت اللجان المنظمة في تهيئتها لتكون المساحة الحاضنة للبطولة في نسختها التجريبية في العام 2008.

وقال الأمير عبد العزيز: منطقة الزبنة أصبحت وجهه اقتصادية سياحية الآن بعدما ظهرت إلى السطح من خلال رالي الشرقية 2008، كما أنها تشهد حاليا استثمارات قوية تدعم الاقتصاد السياحي في المنطقة وتفتح آفاقا جديدة للاستثمار في المجال السياحي.

وعن معوقات العمل في الرالي قال الأمير عبد العزيز: في أي مشروع صغير توجد المعوقات فكيف إذا كان المشروع وطنيا أكثر فقد تظهر بعض النقاط، ولكننا في اللجنة التنظيمية نستطيع تخطي الكثير من تلك المعوقات بإدارة المشروع نحو الجهة السليمة بعد التفكير واستشارة المختصين من شركائنا وأعضاء اللجان، ولعل الدعم الكبير المتمثل في المسؤوليات والصلاحيات المقدمة لفرق العمل من لدن الأمير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية هو المحفز الأكبر لنا للعمل بجد وإخلاص لإظهار المناسبة بالشكل اللائق الذي يمثل إمكانيات المملكة في تنظيم الأحداث الدولية وجهود أبناء المنطقة الشرقية الفاعلة في تحقيق الإنجازات الوطنية الكبيرة.

وحول أداء اللجان العاملة في الرالي قال رئيس اللجنة التنفيذية لرالي الشرقية: تنشغل حاليا اللجان العاملة في المهام المنوطة بها بناء على خطة تنظيمية، ونحن على ثقة بأدائها.

وحول البعد الاقتصادي للرالي قال الأمير عبد العزيز: كانت المنطقة خصبة، وبعد إقامة البطولة على أرضها وتناول وسائل الإعلام مع المشروع بطريقة محترفة اقتنع المستثمرون بالمنطقة، وأصبحت هدفا لهم بإنشاء الفنادق والمنتجعات السياحية، ومشاريع أخرى توسعية ضخمة ستقام هناك.