EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2010

بعد انتهاء جائزة إسبانيا شوماخر يعد باستعادة ذكرياته الجميلة في السباقات المقبلة

شوماخر استعاد كثيرا من مستواه في إسبانيا

شوماخر استعاد كثيرا من مستواه في إسبانيا

تنفس السائق الألماني مايكل شوماخر الصعداء بعد سباق جائزة إسبانيا الكبرى خامس جولات بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، في الوقت الذي كانت فيه اليد العليا لفريق رد بول.

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2010

بعد انتهاء جائزة إسبانيا شوماخر يعد باستعادة ذكرياته الجميلة في السباقات المقبلة

تنفس السائق الألماني مايكل شوماخر الصعداء بعد سباق جائزة إسبانيا الكبرى خامس جولات بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، في الوقت الذي كانت فيه اليد العليا لفريق رد بول.

وفاز الأسترالي مارك ويبر سائق رد بول بالمركز الأول، متفوقا على الإسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري بفارق 24 ثانية، على حلبة كتالونيا في برشلونة.

وجاء الألماني سيباستيان فيتل زميل ويبر في رد بول ثالثا، فيما جاء مواطنه شوماخر سائق مرسيدس في المركز الرابع، وانتزع رد بول مركز أول المنطلقين في أربعة من السباقات الخمسة، التي أقيمت حتى الآن في فورمولا 1.

وتظهر سجلات السباق أن منافسي رد بول الذين كانوا يأملون في الانطلاق بسرعة في أول السباقات التي تقام على حلبات أوروبية ذهبت جهودهم أدراج الرياح.

لكن شوماخر بطل العالم سبع مرات وضع وراء ظهره عرضا سيئا في سباق الصين، وقدم أفضل أداء له منذ عودته من اعتزال دام لمدة ثلاث سنوات، مؤكدا أنه سيستعيد ذكرياته الجميلة في السباقات المقبلة.

وقال نيك فراي المدير التنفيذي لفريق مرسيدس "لقد عاد التألق.. منذ بداية التجارب يوم الجمعة عاد شوماخر إلى أجواء فورمولا إذا سمعت شوماخر في أثناء الاتصالات اللاسلكية مع الفريق فسوف تشعر بالثقة في صوته، وستعرف أنه يعرف ما يريده من السيارة، وأعتقد أن لديه ما يريده".

وحامت شكوك حول قدرات شوماخر بعد أن جاء في المركز العاشر في سباق الصين، وأحرز نقطتين فقط في آخر ثلاث سباقات قبل إسبانيا، وتفوق عليه في السباقات الأربعة الماضية زميله الشاب نيكو روزبرج.

وقضى شوماخر بعض الوقت يتحدث مع الفريق بشأن المشاكل مع الفريق، وذهب في نزهة بالدراجات مع مهندسي الفريق، وعاد إلى الحلبة في حال معنوية عالية.

ولكن التغيير الحقيقي حدث بعد العودة إلى الهيكل الذي كان يستخدمه في تجارب قبل الموسم، الذي يتمتع بقاعدة عجلات أطول ونظام أفضل لمقاومة الهواء.

وسبق لشوماخر الفوز خمس مرات بسباق موناكو، لكن من غير الواضح إذا كان سيستطيع مجاراة رد بول على حلبة تكون الغلبة عليها للقدرة على التحكم أكثر من السرعة.

وفاز البريطانيان لويس هاميلتون وجنسون باتون سائقا مكلارين بالسباقين الماضيين في موناكو، ومن المؤكد أنهما سيخوضان السباق ساعين لتكرار الفوز.