EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2011

شوماخر وهاميلتون وباتون ينعون دان ويلدون

دان ويلدون

ويلدون لقي مصرعه في سباق إينديكار

لويس هاميلتون ومايكل شوماخر وجنسون باتون ينعون زميلهم دان ويلدون الذي راح ضحية حادث مؤلم في سباقات فورمولا 1.

كان لويس هاميلتون وجنسون باتون والألماني مايكل شوماخر يوم الإثنين في طليعة من نعوا البريطاني دان ويلدون الذي لقي مصرعه خلال سباق إينديكار للسيارات على حلبة لاس فيجاس بولاية نيفادا الأمريكية أمس الأحد.

وتحطمت سيارة ويلدون (33 عاماالفائز مرتين بلقب بطولة إنديانابوليس 500، إثر حادث مروع ارتطمت فيه عدة سيارات بعد مرور 13 لفة من السباق.

ولقي ويلدون مصرعه من جراء الإصابات الخطيرة التي لحقت به في الحادث.

وقال هاميلتون عبر حسابه الشخصي على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" يوم الإثنين: "إنها خسارة فادحة في مثل هذا العمر اليافع، قلبي مع عائلته وأصدقائه خلال هذه الأوقات العصيبة حقا".

وتابع "لقد كان سائقا موهوبا تماما.. وكرجل بريطاني لم يكتف بالسفر إلى الولايات المتحدة، بل فاز مرتين بسباق إنديانابوليس 500، كان دان سائقا تابعته طوال مسيرتي، مثلما مشيت على دربه كثيرا ونحن نرتقي سلم سباقات السيارات في بريطانيا.. إنه حقا يوم حزين".

من جهته أوضح باتون الفائز بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات "فورميولا 1" في 2009 "لقد استيقظت على هذا النبأ المروع، فلترقد في سلام يا دان ويلدون، لدي الكثير من الذكريات الجيدة في التسابق مع دان في بداية تسعينيات القرن الماضي، إنه محارب حقيقي، لقد فقدنا أسطورة في رياضتنا، وأيضا رجل رائع".

وأشار شوماخر الفائز بلقب بطولة العالم سبع مرات إلى أن حادث التصادم يظهر أن سباقات السيارات تظل رياضة خطيرة رغم تطوير معايير الأمان.

وأكد "دائما ما نقول لأنفسنا إن رياضة سباقات السيارات ينبغي أن تصبح آمنة، وألا يموت أي شخص بعد الآن، لسوء الحظ إنها محض أمنيات".