EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2011

سلمان بن عيسى: "البحرين جاهزة لاستضافة سباق الفورمولا واحد"

البحرين جاهزة لاستضافة سباقات فورمولا

البحرين جاهزة لاستضافة سباقات فورمولا

أكد الرئيس التنفيذي لحلبة البحرين الدولية الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة جاهزية حلبة البحرين الدولية، واستعدادها لاستضافة سباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا واحد هذا الموسم.

أكد الرئيس التنفيذي لحلبة البحرين الدولية الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة جاهزية حلبة البحرين الدولية، واستعدادها لاستضافة سباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا واحد هذا الموسم.

وقال سلمان بن عيسى: إن حلبة البحرين الدولية جاهزة لاستضافة السباق في حال إعادة جدولته في روزنامة الموسم الحالي.

وكان من المفترض أن تحتضن البحرين الجولة الافتتاحية لموسم 2011م، في 13 مارس/آذار الماضي؛ لكن السباق ألغي بسبب الأوضاع الأمنية التي مرت بها البلاد.

ويعقد المجلس العالمي لرياضة المحركات اجتماعا غدا في برشلونة؛ لتحديد مصير السباق البحريني، إن كان سيدرج في روزنامة هذا الموسم أم لا.

وكان الاتحاد الدولي للسيارات أمهل البحرين حتى الأول من مايو/أيار الماضي؛ من أجل تحديد موقفها باستضافة السباق، ثم مدد المهلة النهائية حتى الثالث من يونيو/حزيران الجاري.

وتابع سلمان بن عيسى "نحن جاهزون والحلبة مستعدة من كافة الجوانب لاستضافة الحدث العالمي الكبير، لقد كنا جاهزين للسباق الافتتاحي، ولكن الظروف التي مرت على البحرين ألغت السباق وأجلته إلى موعد لاحقمضيفا "نحن بانتظار قرارات اجتماع المجلس العالمي لرياضة المحركات، في اجتماع الغد في برشلونة لتحديد مصير سباق البحرين".

وأكد أن سباق البحرين "حقق سمعة قوية بعد السباقات السابقة على حلبة الصخير منذ عام 2004م".

وشدد على جاهزية الحلبة؛ لتنظيم السباق بقوله: "نحن على أتم الاستعداد، وكل ما نحتاج إليه هو ثلاثة أشهر فقط من موعد الإعلان، عن إعادة الجدولة إلى موعد إقامة السباق، وهذه الفترة كافية بالنسبة لنا للانتهاء من كافة الأمور اللوجستية والتنظيمية، والانتهاء من كل الاستعدادات الخاصة؛ لانطلاقة السباق من الناحية الترويجية وبيع التذاكر والحملات الإعلانية".

ويرى سلمان بن عيسى أن سباق البحرين له المردود الإيجابي الكبير على مملكة البحرين، من كل النواحي والجوانب "سباق البحرين يعزز من الجانب الاقتصادي للبحرين، فالتأثير الاقتصادي المباشر من السباق يحقق لها 200 مليون دولار، أما المجموع العام فيحقق نحو 550 مليون دولار".

وأضاف "فضلا عن حجم المكاسب الأخرى الجانبية التي تحققها البحرين، من خلال المتابعة الكبيرة للسباق من دول العالم؛ الذي يصل إلى نحو 300 مليون مشاهد، وهي نسبة كبيرة وضعت البحرين في المرتبة الثالثة أو الرابعة؛ من حيث عدد المتابعين للسباق".

وعن حجم الخسائر على الحلبة منذ إلغاء سباق مارس/آذار الماضي، قال: "لا توجد أرقام واضحة حاليا، لكن الخسائر لن تكون بالأرقام الكبيرة والمهولة، وما هي إلا من خلال الأمور الإعلانية والدعائية للسباق، وبعض التعاقدات مع الجهات التي كانت ستساهم في التنظيم وإقامة السباق".

وختم بالقول: "آمل أن يكون السباق في موعد مناسبمشيرا إلى ما يتداول حاليا من تصريحات غير رسمية "عن إعادة جدولة سباق البحرين في موعد إقامة سباق الهند، وهو موعد قريب من سباق أبوظبي، مع ترحيل سباق الهند إلى ما بعد سباق البرازيل الجولة الختامية للبطولةمؤكدا أنه "توقيت سيكون مناسبا".