EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2009

هل يكون سباق رايكونن الأخير؟ سباق الإمارات "يودع" العديد من السائقين

رايكونن ودع فريق فيراري

رايكونن ودع فريق فيراري

كان السباق الإماراتي "عاطفيا" كونه حمل معه كلمة "الوداع" للعديد من السائقين ولفريق بي.إم.دبليو. صاوبر الذي ودع اليوم عالم فورميولا وان بعدما قرر القيمون عليه الانسحاب اعتبارا من 2010.

كان السباق الإماراتي "عاطفيا" كونه حمل معه كلمة "الوداع" للعديد من السائقين ولفريق بي.إم.دبليو. صاوبر الذي ودع اليوم عالم فورميولا وان بعدما قرر القيمون عليه الانسحاب اعتبارا من 2010.

وكانت الآمال معقودة على هذا الفريق من أجل الدخول في الصراع مع فيراري ومكلارين مرسيدس، خصوصا بعد الموسم المميز الذي قدمه في 2008، لكن التعديلات التي أدخلت على قوانين البطولة جعلته يصارع للدخول حتى في النقاط ما دفعه لإعلان نهاية المشوار الذي بدأ عام 2006 بعدما اشترى أسهم صاوبر.

وقد ضمن البولندي روبرت كوبيتسا مقعده للموسم المقبل بعدما وقع عقدا مع رينو ليحل بدلا من ألونسو، فيما يبقى مصير زميله الألماني نيك هايدفيلد مجهولا كما حال البرازيلي روبنز باريكيللو الذي انتهى عقده مع براون وهو مرجح للانتقال إلى فريق ويليامز مقابل تخلي الأخير عن الألماني نيكو روزبرج لبراون جي بي-مرسيدس.

كما أن مصير بطل العالم البريطاني جنسن باتون مع الفريق لم يحسم حتى الآن بعد فشل الطرفين في التوصل إلى اتفاق حول المسائل المالية، ما دفع البعض إلى الترويج لفكرة انتقال بطل العالم إلى مكلارين مرسيدس ليقود إلى جانب مواطنه هاميلتون.

كما قال الفنلندي كيمي رايكونن وداعا لفيراري بعدما قرر الفريق الإيطالي فسخ عقده لاستبداله بالإسباني فرناندو ألونسو الذي سيقود إلى جانب البرازيلي فيليبي ماسا الموسم المقبل، وقد أعلن الفنلندي بوضوح أنه لن يشارك في بطولة الموسم المقبل في حال لم ينتقل إلى فريقه السابق مكلارين مرسيدس، الذي قاد له بين 2002 و2007 بعد أن انتقل إليه من صاوبر بتروناس، واحتل مع الفريق البريطاني-الألماني مركز الوصيف مرتين عامي 2003 و2005، قبل أن يتركه في 2007 ليتوج باللقب العالمي في أول موسم له مع فيراري، لكنه اكتفى بالمركز الثالث في 2008، واحتل المركز السادس مع نهاية موسم 2009.

كما سيترك زميل رايكونن المؤقت في فيراري الإيطالي جيانكارلو فيسيكيلا الأضواء بعد نهاية السباق؛ لأنه سيكون سائق التجارب في "سكوديرياعلى الرغم من أنه لم يقفل الباب على عودته إلى فورس انديا.

وشمل الوداع الألماني تيمو جلوك الذي لم يشارك في سباق اليوم بسبب الإصابة، لكنه كان متواجدا في أبوظبي ليكون للمرة الأخيرة إلى جانب فريقه تويوتا بعدما قرر تركه للانتقال إلى رينو أو مانور، كما لم يتضح وضع الفنلندي هايكي كوفالاينن لأنه من المرشح أن يترك مكلارين مرسيدس، كما هو الحال بالنسبة لسائق رينو الفرنسي رومان جروجان.

ودع السائقون موسم 2009 في الإمارات وهم سيستقبلون الموسم الجديد في الخليج أيضا عندما تستضيف حلبة البحرين المرحلة الأولى من موسم 2010 في الرابع عشر من مارس/آذار.

وهذه المرة الثانية التي ستقص فيها البحرين شريط افتتاح الموسم عوضا عن أستراليا التي اعتادت على استضافة السباق الأول منذ عام 1996 باستثناء 2006، عندما احتضنت حينها دورة ألعاب الكومنولث.

وسينضم إلى عائلة فورميولا وان سباق جديد في 2010 هو جائزة كوريا الجنوبية، كما سيعود سباق كندا إلى الروزنامة ليرتفع عدد الجولات إلى 19 عوضا عن 17.

ومن المتوقع أن يكون التشويق على الموعد كما كان الحال في 2009 بسبب التعديلات الجديدة التي ستدخل إلى قوانين البطولة ضمن مخطط الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" لخفض التكاليف، وأهمها حظر التزود بالوقود في السباق وذلك لأول مرة منذ 1993.

ونتيجة لذلك سيتم تزويد السيارات بخزان وقود كبير، كما سيتم رفع عدد السيارات المشاركة إلى 26 مع انضمام فرق كامبوس ميتا الإسباني ويو اس اف 1 الأمريكي ومانور جي بي البريطاني ولوتوس الماليزي (جميعها مزودة بمحرك كوزوورث).

وستقوم إدارة فورميولا وان "فوم" بتقديم دعم للفرق الجديدة؛ حيث سيحصل كل منها على 10 ملايين دولار، إضافة إلى تكفل "فوم" بشحن هيكيلين لكل فريق، إضافة إلى 10 أطنان من المعدات ولوازم السباق، وذلك على نفقتها الخاصة وفي جميع سباقات الموسم المقبل.

كما سيتغير نظام التجارب التأهيلية بسبب ارتفاع عدد الفرق المشاركة، إذ ستستبعد 8 سيارات بعد القسم الأول من التجارب التأهيلية، والعدد ذاته في القسم الثاني، فيما سيبقى عدد الفرق التي تشارك في القسم الثالث الأخير عند عشرة، ويضاف إلى ذلك حظر استعمال الغطاء الخاص بإحماء الإطارات.

وسيغيب عن سيارات 2010 جهاز "كيرز" الذي يعمل على إعادة استعمال الطاقة التي تولدها الفرملة، وذلك بقرار من رابطة الفرق المشاركة "فوتاولم يحظر "فيا" استعمال "كيرز" بل إن القرار صدر عن الفرق بحد ذاتها، ما دفعه للمحافظة على قراره السابق برفع الحد الأدنى لوزن السيارة من 605 إلى 620 كلج، وذلك ليجنب الفرق التي تملك سائقين طوال القامة (أثقل وزنا) من أن تعاني في مواجهة منافسيها في حال قررت استعمال جهاز "كيرز" لأنه غير ممنوع قانونيا.