EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2011

سائق ريد بُل يرفض فكرة تفوقه الكبير على منافسيه

فريق ريد بول سيطر على يومي التجارب في برشلونة

فريق ريد بول سيطر على يومي التجارب في برشلونة

تجنب بطل العالم الألماني سيباستيان فيتل التحدث عن تفوق فريقه ريد بول-رينو على منافسيه وذلك رغم سيطرته على يومي التجارب التي خاضتها الفرق على حلبة برشلونة الإسبانية في اليومين الماضيين.

تجنب بطل العالم الألماني سيباستيان فيتل التحدث عن تفوق فريقه ريد بول-رينو على منافسيه وذلك رغم سيطرته على يومي التجارب التي خاضتها الفرق على حلبة برشلونة الإسبانية في اليومين الماضيين.

وكان ثنائي ريد بول الأسترالي مارك ويبر وفيتل الأسرع بفارق واضح خلال تجارب الثلاثاء والأربعاء على الحلبة الكاتالونية، ورغم التصريح الذي أدلى به الأول بأن فريقه جاهز الآن لانطلاق البطولة التي تستضيف حلبة ملبورن مرحلتها الأولى في 27 الشهر الحالي، بدا الثاني أكثر حذرا في تعليقاته حيال سرعة سيارة "ار بي 7".

وقال فيتل -الذي أصبح اصغر سائق يتوج باللقب العالمي بعدما حسم المعركة في المرحلة الختامية على حلبة مرسى ياس الإماراتية-: "أعتقد أنه من الصعب التحدث عن موقع ريد بول، الأوقات لا تزال متأرجحة، ومن الصعب معرفة ما يقوم به الآخرون، لكني أعتقد أننا خضنا الكثير من اللفات مجددا، بشكل عام، لم نواجه أي مشكلة كبيرة هذا العام إن كان من ناحية جدارة التشغيل، وسرعة السيارة تبدو جيدة حتى الآن، لكننا سنرى في ملبورن أين موقعنا الحقيقي".

وأشار فيتل إلى أنه يشعر وكأن السيارة الجديدة صنعت من نقطة الصفر وليست استمرارية لسيارة 2010، مضيفا: "العجلة انطلقت مجددا منذ فبراير/شباط وأمامنا الكثير من العمل والمشاكل التي تحتاج إلى حلول، والعديد من التعديلات الجديدة على السيارة، إضافةً إلى الإطارات الجديدة، وهذه الأمور كافية لتبقينا منهمكين".

وواصل: "الموسم لم ينطلق لكن هناك الكثير من الأمور الجديدة المتعلقة بالإطارات، من الصعب أن تعرف مدى سرعتك، لكننا نبدو في وضع جيد بشكل عام والسيارة تتمتع بالاعتمادية، علينا الانتظار لسباق واحد لنرى حجم قوتنا. ملبورن ليست حلبة سباق فعلية، قد يكون علينا الانتظار حتى ماليزيا أو مرحلة لاحقة لنعرف كيف هو الوضع".

ويبدو أن المشكلة الأساسية التي تسبب القلق للجميع هذا الموسم متمثلة بإطارات بيريلي التي خلفت بريدجستون لأن التجارب أظهرت وكما كان متوقعا أن الإطارات تتآكل بشكل سريع، ما دفع رابطة السائقين إلى الطلب من الاتحاد الدولي "فيا" إلى النظر بهذه المسألة، وقد اجتمع ممثلون عنها مع مدير السباقات تشارلي وايتينج الأمس في برشلونة للبحث بالموضوع.

وكان سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو وفيتل أيضا أول السائقين الذين أعربوا عن عدم رضاهم تجاه مخطط الشركة الإيطالية التي تعتزم تزويد الفرق بإطارات تتآكل بشكل أسرع من السابق بهدف رفع نسبة التشويق والإثارة في السباقات.

ورأى ألونسو أن استراتيجية بيريلي ستعاقب الفرق السريعة؛ لأن إجراء توقف إضافي سيؤثر على فرق الطليعة.

وتعتزم بيريلي تزويد الفرق خلال موسم 2011 بإطارات تتآكل بشكل أسرع من الإطارات التي كانت تؤمّنها الشركة اليابانية بريدجستون الموسم الماضي والتي كانت تصمد في أغلب الأحيان طيلة السباق، وذلك بهدف إضافة المزيد من الإثارة لأن التوقف الإضافي من أجل تبديل الإطارات يخلط أوراق السباق.

أما فيتل فتحدث عن هذه المسألة قائلا: "المشكلة أن الإطارات تتآكل بسرعة. لا تصمد سوى لـ16 أو 17 لفة فقط قبل أن تبدأ بالتآكل ثم تصبح غير صالحة بتاتا، ما يصعب جدا من مهمة السائق".

ورأى فيتل أن شعور القيادة مع إطارات بيريلي مختلف عن القيادة مع إطارات بريدجستون، معتبرا أنه من الصعب حل هذه المشكلة كون بيريلي المزود الحصري لجميع الفريق.

وقد تحدث سائق لوتوس الإيطالي يارنو ترولي الذي كان ممثلا لرابطة السائقين خلال الاجتماع مع وايتينج، مع موقع "أوتوسبورت" المتخصص حول ما حصل أمس، قائلا: "عبّرنا عن وجهة نظرنا حيال مسألة الإطارات وتآكلها، لأن الموضوع لا يتعلق بخسارة 5 ثوان بعد مرور 10 أو 15 لفة، بل إنه وبطريقةٍ ما سيحرمنا أيضا من التسابق".