EN
  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2009

الإيطالي فيسيتشلا احتل المركز الثاني رايكونن يحرز لقب سباق الجائزة الكبرى البلجيكي

فاز كيمى رايكونن، سائق فريق فيراري، يوم الأحد، بسباق الجائزة الكبرى البلجيكي، على مضمار سبا-فرانكورتشام؛ ليمنح فريقه أول انتصار منذ سباق الجائزة الكبرى البرازيلي العام الماضي.

فاز كيمى رايكونن، سائق فريق فيراري، يوم الأحد، بسباق الجائزة الكبرى البلجيكي، على مضمار سبا-فرانكورتشام؛ ليمنح فريقه أول انتصار منذ سباق الجائزة الكبرى البرازيلي العام الماضي.

ومنح الإيطالي جيانكارلو فيسيتشلا، الذي بدأ السباق من مركز الانطلاق الأول، فريقه فورس أنديا أول نقطة على الإطلاق، بعد أن احتل المركز الثاني في ترتيب السباق، بينما جاء الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول في المركز الثالث.

وخرج جنسون باتون المتصدر من السباق، بعد تعرض سيارته براون جي بي لحادث في اللفة الأولى، ولكنه احتفظ بصدارته للمتسابقين برصيد 72 نقطة، متقدما على زميله في الفريق روبينز باريكيللو، صاحب المركز الثاني برصيد 56 نقطة، يليه فيتيل برصيد 53 نقطة.

واحتاج رايكونن إلى ساعة واحدة و995ر50ر23 ثانية؛ لقطع 44 لفة، بلغت مسافة اللفة الواحدة 7004 كيلومترات، وبإجمالي 052ر308 كيلومترا.

وكان يتعين تواجد سيارة الأمان في اللفة الأولى، بعد حادث التصادم الذي شمل عدة سيارات، بينها سيارة لويس هاميلتون، سائق ماكلارين-مرسيدس ومتصدر بطولة العالم، جنسون باتون وجيمي الجويرسواري سائق تورو روسو، وروماين جروسين سائق رينو.

وبعد انسحاب سيارة الأمان احتاج رايكونن؛ الذي تعتمد سيارته على نظام استرداد الطاقة النشطة، إلى لفتين فقط؛ لانتزاع صدارة السباق من فيسيتشلا.

ونجح السائق الفنلندي في الحفاظ على صدارة السباق، بعد مرحلة التوقف الأولى للتزود بالوقود.

وفقد مارك ويبر سائق ريد بول؛ الذي كان يحتل المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة، قبل انطلاق السباق، أفضلية كبيرة، بعد تعرضه لعقوبة، عقب خروجه من نقطة صيانة فريقه واصطدامه بسيارة نيك هيدفيلد سائق بي إم دبليو-صاوبر.

كان رايكونن وفيسيتشلا متقاربين، وتقلص الفارق بينهما بشكل كبير، في الوقت الذي صعد فيه فرناندو ألونسو سائق رينو إلى المركز الثالث.

واضطر يارنو ترولي سائق تويوتا؛ الذي بدأ السباق من المركز الثاني إلى الانسحاب في اللفة 21، إثر حدوث مشكلة في محرك السيارة، بعدما تراجع للمؤخرة عقب توقفه في نقطة الصيانة مرتين.

وتوقف ألونسو في المرحلة الرابعة والعشرين، وتعرض لموقف مأساوي، بعد أن تعثر طاقم الصيانة في تغيير الإطار الأيسر للسيارة، الذي تعرض للتلف خلال صدام بسيط.

وعاد ألونسو للمشاركة في السباق من المركز الرابع عشر، بعيدا عن باقي المنافسين، ولكنه استسلم سريعا بعد تعرضه لمشكلة في الإطار.

ودخل فيسيتشلا ورايكونن إلى نقطة الصيانة للمرة الأخيرة، في اللفة الثلاثين، في الوقت الذي نجح فيه سائق فيراري في الخروج أولا، ولكنه فشل في توسيع الفجوة أمام ملاحقه المباشر.

وانتزع فيتيل صدارة السباق، عندما دخل فيسيتشلا ورايكونن إلى نقطة الصيانة، وحاول السائق الألماني استغلال الممر المفتوح لمصلحته؛ من أجل اكتساب بعض الأفضلية في الصدارة.

ونجح فيتيل في اجتياز سائق بي إم دبليو روبرت كوبيكا، بعد مرحلة التوقف الأخيرة في نقطة الصيانة، ثم اقترب من متصدري السباق، ولكنه أخفق في تجاوز قدرات فيسيتشلا ورايكونن.

وأنهى كوبيكا السباق في المركز الرابع، متفوقا على زميله هيدفيلد، فيما احتل هيكي كوفالاينن المركز السادس، متفوقا على روبنز باريكيللو سائق براون جي بي.

وذهبت آخر نقاط السباق للألماني نيكو روزبرج سائق فريق ويليامز.

وحافظ باتون على صدارة الترتيب العام للسباق برصيد 72 نقطة، يليه زميله باريكيللو في المركز الثاني برصيد 56 نقطة، ثم فيتيل في المركز الثالث برصيد 54 نقطة.