EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

ينافس سباقات داكار رالي صحراوي طويل في حائل 2011

أعلن الأمير سعود بن عبد المحسن -رئيس اللجنة العليا المنظمة لرالي حائل الدولي 2010- عن نية الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية تنظيم رالي صحراوي طويل جديد عام 2011.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

ينافس سباقات داكار رالي صحراوي طويل في حائل 2011

أعلن الأمير سعود بن عبد المحسن -رئيس اللجنة العليا المنظمة لرالي حائل الدولي 2010- عن نية الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية تنظيم رالي صحراوي طويل جديد عام 2011.

وسيكون السباق جولة مستقلة في حدّ ذاته ضمن الروزنامة العالمية للاتحاد الدولي للسيارات "فيا" وسينظم بدلاً من باخا حائل، إحدى جولات بطولة "الفيا" العالمية لكأس العالم للباخا للكروس كانتري، على مدى خمسة أو ستة أيام، والذي سيكون طوله 1500 كيلومتر من المراحل الخاصة من أصل مسافة إجمالية تزيد على 2000 كيلومتر في صحراء النفود.

وقال المهندس مشعل السديري -رئيس الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية-: الوقت حان للمملكة لتظهر لباقي دول العالم القدرات التي نملكها لتنظيم أحداث عالمية صحراوية لرياضة السيارات، ونحن مسرورون لأن نعلن أننا سننظم حدثاً تبلغ مسافته نحو 1500 كيلومتر من المراحل الخاصة في عام 2011.

وأضاف نأمل أن ننظم الرالي في فصل الربيع، في فبراير أو بداية شهر مارس، وسيكون مسجلا على روزنامة الأحداث الدولية التابعة للاتحاد الدولي للسيارات كحدث مستقل، لكننا سنسمح للدراجات النارية، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للدراجات النارية "الفيموللشاحنات بالمشاركة للمرة الأولى، وسيستخدم رالي حائل بصيغته الجديدة المناطق الصحراوية الجميلة في المملكة، وسنبرزها بأفضل شكل، وسيكون بالتأكيد أحد أكثر الراليات تطلباً في العالم خارج إطار رالي داكار الشهير.

وبالرغم من أن رالي داكار يعد أكثر الراليات الصحراوية شعبية في العالم والأكثر تطلباً والأطول مسافة، فإن السديري واثق من أن رالي حائل سيكون أحد أبرز الأحداث وأكثرها احتراما على روزنامة الاتحاد الدولي للسيارات، لذا يقول: نريد أن يصبح هذا الرالي جوهرة في التاج العربي، كنزنا الخاص هنا في الشرق الأوسط.

وكان الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية، قد وضع برنامجا تحفيزيّا كبيرا للسائقين المحليين وللقادمين من دول مجلس التعاون الخليجي والفرق الأجنبية، وهو يأمل أن تكون الجوائز المالية المخصصة لهذا الرالي محفزة للجميع لجعل هذا الحدث الأكثر قيمة بين جميع الراليات الصحراوية الطويلة، وسيقام الحدث على طريقة حلقات، على أن يكون مقر الرالي في موقع المغواة في مدينة حائل.

وضاعف أمس السائق السعودي يزيد الراجحي -وملاحه الفرنسي ماثيو بوميل على متن ميتسوبيشي رايسينج لانسر- صدارتهما للترتيب العام إلى 6،34 دقائق مع نهاية المرحلة الثانية من المنافسات، والتي بلغت مسافتها 304،5 كيلومتر.