EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2010

رالي داكار ينطلق في الأرجنتين وسط منافسة قوية وتحديات جديدة

للعام الثالث على التوالي تُقام فعاليات سباق رالي داكار الشهير في قارة أمريكا الجنوبية؛ حيث تنطلق فعاليات السباق -السبت- من العاصمة الأرجنتينية "بوينس آيرسعلى أن ينتهي في المدينة نفسها يوم 15 يناير/كانون الثاني المقبل، بينما يحتفل الفائزون بالمراكز الأولى في اليوم التالي.

  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2010

رالي داكار ينطلق في الأرجنتين وسط منافسة قوية وتحديات جديدة

للعام الثالث على التوالي تُقام فعاليات سباق رالي داكار الشهير في قارة أمريكا الجنوبية؛ حيث تنطلق فعاليات السباق -السبت- من العاصمة الأرجنتينية "بوينس آيرسعلى أن ينتهي في المدينة نفسها يوم 15 يناير/كانون الثاني المقبل، بينما يحتفل الفائزون بالمراكز الأولى في اليوم التالي.

واعترف منظمو السباق بأن "صحراء أتاكاما" أثارت إعجاب المتسابقين المشاركين في رالي داكار، وأن اتساعها الشاسع أشبع رغبات المتسابقين وتعطشهم للكثبان والرمال في قلب الرالي، فتكون المراحل الصحراوية حاسمة دائما".

ويتوقع المنظمون مشاركة 430 مركبة في السباق، بزيادة تبلغ نحو 20 بالمائة عن عدد السيارات المشاركة في السباق عام 2010م.

ويُنتظر أن يشارك في السباق، الذي ينطلق السبت، 146 سيارة و183 دراجة نارية و33 فريقا و68 شاحنة؛ حيث يتصارع الجميع على لقب السباق، الذي يقام للمرة الثالثة في أمريكا الجنوبية، بعدما أقيم في إفريقيا بداية من 1979 وحتى 2007م.

ونقل السباق في عام 2009م من شمال إفريقيا إلى الأرجنتين وشيلي؛ بسبب مخاوف من الهجمات الإرهابية في موريتانيا، التي أدت إلى إلغاء السباق في عام 2008م.

ويشارك في سباق 2011م متسابقون من 51 جنسية مختلفة؛ حيث يتنافسون على لقب السباق البالغ طوله 9500 كيلومتر.

ويسعى الإسباني كارلوس ساينث والفرنسي سيريل ديسبريه للدفاع عن لقبيهما في السباق لفئة السيارات ولفئة الدراجات النارية على الترتيب.

كما يطمح فريق "فولكس فاجن" إلى الفوز الثالث على التوالي، بلقب رالي داكار لفئة السيارات، بينما يأمل فريق "كيه تي إم" في مواصلة فرض هيمنته على لقب الدراجات النارية، الذي يحتكره منذ عام 2001م.

وصرح ساينث في مقابلة مع صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الإسبانية، قائلا: "كل رالي وكل عام يكون مختلفًا عن سابقه".

كما وجه ساينث تحذيرًا إلى جميع منافسيه، قائلا: "ما زلت أشعر بالرغبة الملحة للفوز باللقب؛ مثلما كنت في الأعوام الماضية".

وبخلاف المنافسة على لقب السباق، يشهد رالي داكار تحديًا أكبر، بعدما أودى بحياة عدد كبير من المتسابقين في السنوات الماضية.

ولم يكن سباقا العامين الماضيين في أمريكا الجنوبية مختلفين؛ حيث توفي متسابق الدراجات النارية باسكال تيري في سباق عام 2009م، بينما لقيت إحدى المشاهدات حتفها في سباق عام 2010م، بعدما دهستها إحدى السيارات المشاركة في السباق.

وحتى قبل بداية سباق 2011م، اصطدم المتسابق الشيلي إجناسيو كاسالي سيلفا بسيارة أخرى، في ساعة مبكرة يوم الأربعاء، في راموس ميخيا إحدى ضواحي بوينس آيرس.