EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2011

حماسة لاستضافة سباق ليلي في سيبانج

أبدى منظمو جائزة ماليزيا الكبرى حماستهم لاستضافة سباق ليلي على حلبة سيبانج ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد، في سعيٍ إلى خفض تراجع الحضور الجماهيري للحدث العالمي.
وقال موخزاني مهاتير رئيس حلبة سيبانج الدولية للصحفيين، خلال إطلاق حملة بيع التذاكر التي تستمر لمدة

أبدى منظمو جائزة ماليزيا الكبرى حماستهم لاستضافة سباق ليلي على حلبة سيبانج ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد، في سعيٍ إلى خفض تراجع الحضور الجماهيري للحدث العالمي.

وقال موخزاني مهاتير رئيس حلبة سيبانج الدولية للصحفيين، خلال إطلاق حملة بيع التذاكر التي تستمر لمدة شهر: "أعتقد أن السباق الليلي سيكون مثيرًا للاهتمام. سيكون سباق الفورمولا واحد أكثر برودةً في الليل".

وكان موخزاني استبعد، عام 2008، إقامة السباق في الليل؛ نظرًا للكلفة الباهظة لإضاءة الحلبة.

وتستضيف ماليزيا المرحلة الثانية من بطولة العالم من جدول الموسم الحالي في 10 إبريل/نيسان المقبل؛ وذلك بعد إلغاء جائزة البحرين الكبرى في 13 مارس/آذار الحالي إثر الأحداث الأمنية والمظاهرات التي عصفت بالدولة الخليجية.

وكان رازلان رازالي المدير التنفيذي للحلبة، قال الشهر الماضي إن درجة الحرارة الاستوائية المرتفعة تسبَّبت بانخفاض مبيعات التذاكر للحدث، موضحًا أن سيبانج يجب أن تستضيف حدثًا ليليًّا قبل انتهاء حقوقها في استضافة إحدى مراحل بطولة العالم عام 2015.

وتراجع وهج السباق الماليزي في ظل إقامة جائزة سنغافورة الكبرى في الليل؛ حيث تقام عدة أحداث ترفيهية إلى جانب السباق الرياضي.

ولم تمتلئ مدرجات الحلبة البالغة سعتها 130 ألف متفرج؛ اذ حضر العام الماضي 97 ألفًا على مدى ثلاثة أيام، في حين بلغ حضور 2009 نحو 126 ألفًا، وحقق عام 2006 رقمًا قياسيًّا بحضور 140 ألفًا على مدى ثلاثة أيام.

وعبَّر البريطاني بيرني إيكليستون مالك الحقوق التجارية للبطولة، عن رغبته في إقامة جميع السباقات الأسيوية في الليل؛ لجذب مزيدٍ من المتابعة الجماهيرية في القارة الأوروبية؛ علمًا أن سنغافورة وأبو ظبي تستضيفان سباقات ليلية (في أبو ظبي يبدأ السباق في النهار وينتهي في الليل).

واعتبر موخزاني -وهو نجل رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد- التطور الطبيعي للسباق في سيبانج يكون باستضافة سباق ليلي، وأن الحلبة بحاجة إلى مبلغ 15 مليون دولار لاستضافة سباقات ليلية.