EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

جائزة أبوظبي الكبرى حلبة مرسى ياس الإماراتية تستقطب إعجاب السائقين

حلبة إماراتية يفتخر بها كل العرب

حلبة إماراتية يفتخر بها كل العرب

أعرب عدد كبير من السائقين عن إعجابهم بحلبة مرسي ياس التي تستضيف يوم الأحد جائزة أبو ظبي الكبرى، المرحلة السابعة عشرة الأخيرة من بطولة العالم لسباقات فورميولاوذلك بعدما اختبروا لأول مرة شعور القيادة على الحلبة الإماراتية المميزة.

أعرب عدد كبير من السائقين عن إعجابهم بحلبة مرسي ياس التي تستضيف يوم الأحد جائزة أبو ظبي الكبرى، المرحلة السابعة عشرة الأخيرة من بطولة العالم لسباقات فورميولاوذلك بعدما اختبروا لأول مرة شعور القيادة على الحلبة الإماراتية المميزة.

وعلق البريطاني لويس هاميلتون -سائق ماكلارين مرسيدس، الذي سيطر مع زميله الفنلندي هايكي كوفالاينن، على جولتي التجارب الحرة، وعلى ما شاهده واختبره في مرسى ياس قائلا-: "لقد قاموا بعمل لا يصدق هنا. إنها فعلا حلبة مميزة للقيادة، هناك كثير من المنعطفات المتطلبة تقنيا؛ حيث يلعب الثبات عند الكبح دورا مهما. أنها حلبة رائعة، استمتعت عليها فعلا، الجزء الوحيد الذي لا يعجبني هو النفق.. لكنه يشكل تحديا".

وخرج البريطاني الآخر جنسون باتون -سائق براون جي بي مرسيدس الذي حسم اللقب العالمي لمصلحته في المرحلة السابقة في البرازيل- بانطباع إيجابي عن الحلبة أيضًا، وقال: "إنها متطلبة، من السهل جدًّا ارتكاب الخطأ. لا أعلم إذا ما ستكون فرص التجاوز جيدة. علينا أن ننتظر لنرى بخصوص هذا الأمر، لكن القيادة عليها ممتعة".

أما الفنلندي كيمي رايكونن الذي يخوض سباقه الأخير مع فيراري، فرأى بدوره أن التجاوز سيكون صعبا وأن هناك قليل من المنعطفات التي تسمح للسائق بتخطي السيارة المتواجدة أمامه، وأبرزها بحسب رأيه المنعطف الذي يلي خط البداية.

وأضاف رايكونن: "هناك كثير من النقاط التي تتطلب كبحا قويا وهناك منعطفات بطيئة؛ حيث سيلعب التوازن عند دخولها والتسارع خلال الخروج منها دورا مهما جدا".

ويبلغ طول الحلبة الإماراتية 5.554 كلم، بينما سيتألف السباق من 55 لفة وتصل مسافته الإجمالية إلى 305.470 كلم.

وتتضمن الحلبة 21 منعطفا، 12 منها إلى اليسار و9 إلى اليمين وستبلغ السرعة القصوى فيها 317 كلم/ساعة في الخط المستقيم المتواجد بين المنعطفين السابع والثامن.

وصممت حلبة مرسي ياس على يد المصمم الألماني الشهير هرمان تيلكه وقد أطلق عليها النسخة العربية لحلبة موناكو، وهي مبتكرة ذات تصميم خيالي، وتم استيحاء الحلبة من تراث وقيم إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى ابتكارات انسيابية وأرقي مميزات الرفاهية تجعل من الحلبة مقرا فريدا من نوعها.

وتجسد حلبة مرسي ياس مزيجا متكاملا من الفخامة والمرافق العملية، وبالإمكان تقسيمها إلى مسارين مختلفين يبلغ طول أحدهما 3.1 كلم والآخر 2.4 كلم يمكن استخدامها منفصلين لفعاليات رياضية مختلفة.

وباستطاعة قرابة 50 ألف مشاهد متابعة مجريات السباق على الحلبة من مقاعدهم المريحة في المدرجات المغطاة أو مرافق كبار الشخصيات، علما بأن مدرجات الحلبة مغطاة كليا وهي ميزة جديدة لم يشهدها عالم الفئة الأولى سابقا.