EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2011

ثانية واحدة تفصل الـ"دبليو 02" عن المنافسة

السيارة الجديدة "دبليو 02"

السيارة الجديدة "دبليو 02"

كشف مدير فريق مرسيدس جي بي البريطاني روس براون أن السيارة الجديدة "دبليو 02" بحاجة إلى ثانية واحدة؛ لتكون من السيارات المنافسة على لقب بطولة العالم لسباقات فورميولا1.

كشف مدير فريق مرسيدس جي بي البريطاني روس براون أن السيارة الجديدة "دبليو 02" بحاجة إلى ثانية واحدة؛ لتكون من السيارات المنافسة على لقب بطولة العالم لسباقات فورميولا1.

وعانى فريق مرسيدس جي بي حتى الآن في إيجاد التوليفة التي تجعل السيارة الجديدة قادرة على المنافسة، وأمل براون أن تُظهر التعديلات التي أدخلت على "دبليو 02" تحسنًا في الأداء خلال التجارب، التي تخوضها الفرق الأسبوع المقبل في برشلونة.

وعلى الرغم من التزام الفريق الألماني، الذي تحولت ملكيته بشكل كامل إلى الشركة الأم دايملر وشريكتها آبار الإماراتية، بالسفر إلى برشلونة بالصيغة النهائية للسيارة التي ستخوض السباق الافتتاحي في 27 الشهر الجاري، أكد براون أن طاقمه الفني سيقوم بكل ما هو مطلوب من أجل تقليص الهوة، التي تفصل "دبليو 02" عن منافساتها حتى وإن توجب إدخال مزيد من التعديلات.

وتابع براون في حديث لراديو "بي بي سي فايف لايف" أنه "في التجارب الأخيرة التي خضناها في برشلونة اختبرنا قيادة السيارة بكمية قليلة من الوقود، ومع الإطارات الأكثر ليونة وكنا ثاني أسرع سيارة، لكني لا أعتقد بأن هذا هو موقعنا الحقيقي".

وأضاف البريطاني، الذي قاد بينيتون وفيراري وبراون جي بي إلى 8 ألقاب عالمية، "أعتقد بأننا نتخلف بفارق ثانية واحدة عن المكان الذي نريد أن نكون فيه، وما تريده هو أن تكون في خضم معركة الطليعة، علينا بالتالي أن نعدل السيارة لنحصل على هذه الثانية، وأعتقد أنه بإمكاننا تحقيق هذا الأمر، لكن لا نعلم ما سيفعله الآخرون أيضا، سيختبر الجميع أجزاء جديدة في برشلونة".

وواصل "إذا نجح أحدهم في اختراع جذري لم يتوصل إليه أي من الفرق الأخرى، فهذا الأمر قد يغير الأمور، لكننا وضعنا خطتنا وسنعرف عندما نصل إلى ملبورن (السباق الافتتاحي) إذا كان مخططنا في محله، من المسلي أن تقوم بتوقعات في الوقت الراهن، لكنها مسألة صعبة للغاية".

وأكد براون أنه غير نادم على المقاربة، التي اعتمدها فريقه في التحضيرات الشتوية، مضيفا "أعتقد بأننا قلنا عندما بدأنا التحضير إنه علينا تعلم كيفية التعامل مع جهاز كيرز ومع الإطارات، وبإننا سنبدأ عملنا انطلاقا من سيارة بسيطة نسبيا، وسترون في برشلونة أمرا مختلفا تماما".

وسيشهد الموسم المقبل عودة جهاز "كيرز" (كينيتيك إينرجي ريكافوري سيستمالذي يخزن الطاقة الناجمة عن الكبح في بطارية لتستخدم لاحقا عبر محول؛ من أجل منح السيارة مزيدا من القوة بهدف التجاوز.

وكانت الفرق توصلت إلى اتفاق الموسم الماضي بعدم استخدام جهاز "كيرز" دون أن يتم حظره من قبل الاتحاد الدولي "فياعلما بأنه استخدم لأول مرة خلال موسم 2009م بشكل اختياري.

كما يشهد الموسم الجديد دخول شركة بيريلي الإيطالية إلى البطولة كونها مزودا حصريا بالإطارات، بعد انسحاب "بريد جستون" اليابانية.

ويأمل براون أن يكون 2011م أفضل من الموسم الماضي؛ لأن الفريق الألماني البحت، مع سائقيه الأسطورة ميكايل شوماخر ومواطنه نيكو روزبرغ لم يقدم المستوى المطلوب، واكتفى بمشاهدة الثلاثي ريد بول-رينو وفيراري وماكلارين-مرسيدس يصارع على اللقب العالمي.

لكن يبدو أن براون واثق من قدرة فريقه على تغيير واقع الأمور، وهو قال بهذا الصدد: "نعتقد بأن إستراتيجيتنا صحيحة، أي المقاربة التي اعتمدناها، وسنعلم موقعنا عندما نصل إلى السباق الأول، نحن متفائلون".

وشدد براون على أن شوماخر كان من الداعمين للإستراتيجية التحضيرية للفريق، مضيفًا "كان جزءا منها، يعلم ما نقوم به ولماذا نقوم به".