EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2012

تفريق آلاف المتظاهرين بالقوة عشية سباق البحرين

 حلبة البحرين

السلطات تؤكد إقامة السباق رغم المظاهرات

فرقت قوات مكافحة الشغب بالقوة آلاف المتظاهرين المناهضين للسلطة في المنامة، ما أسفر عن إصابة عدد من الأشخاص

  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2012

تفريق آلاف المتظاهرين بالقوة عشية سباق البحرين

فرقت قوات مكافحة الشغب بالقوة آلاف المتظاهرين المناهضين للسلطة في المنامة، ما أسفر عن إصابة عدد من الأشخاص بجروح في اليوم الأول من تجارب سباق الجائزة الكبرى للفورمولا1 في البحرين.

وقال شهود إن المتظاهرين تجمعوا بعد ظهر الجمعة في شارع البديع (على بعد أربعة كيلومترات من المنامة) مطالبين بـ"إسقاط الديكتاتوريةفي تظاهرة دعت إليها المعارضة ضمن "أسبوع الصمود والتحدي" بالتزامن مع استضافة البحرين لسباقات الفورمولا1.

وأفاد الشهود بأن "الآلاف من الرجال والنساء والأطفال نزلوا إلى شارع البديع، وارتدى الكثير منهم قطعة قماش ملونة بالأحمر تضمنت شعار (مستعدون للموت من أجل البحرينوحمل آخرون علم البحرين الأحمر والأبيض، فيما رفع آخرون صورا لضحايا الأحداث التي شهدتها البحرين منذ شباط/فبراير من العام الماضي".

وأضاف الشهود أن المشاركين في التظاهرة رددوا شعارات "لبيك يا بحرين" و"كلا كلا للديكتاتورية" و"تسقط الديكتاتورية" و"ثورة ثورة حتى النصرفيما ردد بعض المتظاهرين شعارات "يسقط حمدفي إشارةٍ إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وأصيب عدد من المتظاهرين بيد قوات مكافحة الشغب التي تدخلت لتفريق المحتجين، بحسب بيان لجمعية الوفاق أبرز مجموعة معارضة شيعية في البحرين، وشهدت البحرين تصعيدا في أعمال العنف مع انطلاق سباقات الفورمولا التي بدأت تجاربها الجمعة.

وكثفت قوات الأمن البحرينية إجراءاتها مع انطلاق منافسات جائزة البحرين الكبرى لسباقات فورمولاالمرحلة الرابعة من بطولة العالم والتي يقام سباقها الأحد في الصخير.

والأربعاء، انفجرت زجاجة حارقة أمام سيارة أربعة أعضاء في فريق "فورس إنديا" المشارك في سباق الفورمولا1 خلال مرورهم على طريق مكتظ بالسيارات عند عودتهم الى الفندق، إلا أن أيّا منهم لم يصب بجروح.

وقال ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة خلال مؤتمر صحفي من داخل حلبة الصخير لسباق الفورمولا1: إن الهجوم الذي حصل قرب فريق "فورس إنديا" كان يستهدف الشرطة ولم يكن أي من أعضاء فرق الفورمولا واحد في خطر في أي وقت من الأوقات.

واستبعد أي احتمال لإلغاء سباق البحرين هذا الأحد على غرار ما حصل العام الماضي إثر الاضطرابات في البلاد، مشيرا إلى أن إلغاء السباق سيصب في مصلحة "المتطرفين".

وانتشرت قوات الأمن في شتى أنحاء العاصمة المنامة، وتمركزت الشرطة على الجسور المختلفة التي تربط العاصمة بباقي أنحاء البلاد وحلبة الصخير الدولية لسباق السيارات حيث يقام السباق الذي بدأ الجمعة مع جولتي التجارب الحرة.

وشهدت غالبية القرى المحيطة بالمنامة منذ مساء الأربعاء مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين الذين يصعّدون تحركاتهم عشية بدء فعاليات السباق.

ووقعت مواجهات ليلية بين متظاهرين والشرطة في القرى الشيعية بعيدا نسبيا عن الحلبة، وأفاد الشهود أن عشرات المتظاهرين الذين استجابوا لدعوة حركة "شباب 14 فبراير" تجمعوا على مداخل القرى الشيعية حول المنامة حيث أطلقت قوى الأمن قنابل مسيلة للدموع وقنابل صوتية لتفريقهم، وأطلق بعض المتظاهرين قنابل مولوتوف باتجاه قوى الأمن.

من جهتها، انتقدت مجموعات حقوق الإنسان إجراء السباق في خضم الأزمة السياسية في المملكة؛ حيث تشكو الأكثرية الشيعية من التعرض للتمييز من قبل السلطات الحاكمة.