EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2010

تطمح في اعتلاء منصة التتويج بي إم دبليو تشارك في رالي أبوظبي بطاقم جديد

يسعى فريق "بي إم دبليو" للمحافظة على لقبه في "رالي أبوظبي الصحراويالذي أحرزه العام الماضي؛ حيث يطمح الفريق إلى العودة مجددا لاعتلاء منصة التتويج في الرالي الذي يقام في الفترة من الـ27 من مارس/آذار إلى الأول من إبريل/نيسان المقبل.

  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2010

تطمح في اعتلاء منصة التتويج بي إم دبليو تشارك في رالي أبوظبي بطاقم جديد

يسعى فريق "بي إم دبليو" للمحافظة على لقبه في "رالي أبوظبي الصحراويالذي أحرزه العام الماضي؛ حيث يطمح الفريق إلى العودة مجددا لاعتلاء منصة التتويج في الرالي الذي يقام في الفترة من الـ27 من مارس/آذار إلى الأول من إبريل/نيسان المقبل.

ويشارك الفريق في رالي أبوظبي المقبل بطاقم جديد يضم السائق الروسي ليونيد نوفيتسكي والملاح الألماني أندرياس شولتز، عقب إحرازهما مؤخرا المركز 11 في الترتيب العام لـ"رالي داكار" على متن سيارة "بي إم دبليو".

وأوضح سفين كواندت، مدير فريق "إكس - رايد" أن نوفيتسكي وشولتز حققا نتائج مميّزة خلال الأشهر الماضية، مما يعزّز فرص فوزهما في رالي أبوظبي.

وقال "يشكل نوفيتسكي وشولتز فريقا رائعا يتمتّع بكل مقوّمات الفوز؛ حيث سجلا معا المركز الثاني في المغرب، والمركز 11 في رالي داكار، الذي امتد لمسافة 9.030 على مدى 16 يوما، وتمنحهما هذه الخبرات المتعددة دفعة إضافية، وتمهد الطريق أمامهما لاجتياز تلال وصحراء المنطقة الغربية في إمارة أبوظبي".

وأشار كواندت إلى أن رالي داكار يفرض على السائقين القيادة المستمرة لفترات طويلة، وفي المقابل يتمتع رالي أبوظبي بطابع خاص من الصعوبة في مواجهة الكثبان والتضاريس الوعرة ورمال وحرارة الصحراء، التي تشكّل بحد ذاتها تحديا كبيرا لأكثر السائقين مهارة وخبرة، وأكد ثقته بقدرة الفريق على تقديم أداء طيب فوق هذه التضاريس القاسية.

ويحظى رالي أبوظبي الصحراوي بدعم هيئة أبوظبي للسياحة، في إطار مبادرتها الرامية إلى إعداد أجيال من الأبطال المواطنين في سباقات السيارات، إلى جانب الاستفادة من الرياضات ذات الطابع الدولي في تعزيز الوعي بالعاصمة الإماراتية كوجهة سياحية متميزة في المحافل العالمية.

وينطلق الرالي، الذي ينظمه نادي الإمارات للسيارات والسياحة، يوم الـ27 من مارس/آذار الجاري من أبوظبي وتجري المنافسة الرسمية على الدروب الصحراوية، والمشاركة في الرالي مفتوحة أمام السيارات والشاحنات ضمن المجموعات تي وتي وتي تحت إشراف الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) والدراجات النارية ودراجات كوادس، تحت إشراف الاتحاد الدولي للدراجات النارية.