EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2011

بوث: المخاطرة جزء من حياة سائقي فورمولا 1

اعتبر جون بوث مدير فريق فيرجين؛ الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا أن السائقين يحاولون إشباع رغبتهم في المخاطرة خلال السباقات، حتى لو أدى ذلك لحوادث مروعة كحادث الرالي الذي تعرض له البولندي روبرت كوبيتسا.

اعتبر جون بوث مدير فريق فيرجين؛ الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا أن السائقين يحاولون إشباع رغبتهم في المخاطرة خلال السباقات، حتى لو أدى ذلك لحوادث مروعة كحادث الرالي الذي تعرض له البولندي روبرت كوبيتسا.

وقال بوث -خلال تدشين السيارة الجديدة التي سينافس بها فريقه في موسم 2011م: "إنه حادث مروع وأشعر بالأسف لروبرت وللفريق بأكمله. لكن أحيانا لا يمكن حماية السائقين بتغليفهم في القطن أو الصوف.. أليس كذلك؟".

وأضاف البريطاني بوث "كاد روبرت يفقد ذراعه قبل خمس سنوات في حادث طريق أيضا. لا يمكن منعهم من قيادة السيارات".

وأصيب كوبيتسا سائق رينو؛ الذي عمل تحت قيادة بوث في فريق مانور ببطولة فورمولا 3 في ماكاو عام 2004م إلى جانب البريطاني لويس هاميلتون، بكسور مضاعفة في الجانب الأيمن من جسمه شملت اليد والذراع والساق، خلال حادث مروع أثناء سباق للراليات في إيطاليا أمس الأحد.

وقال رينو: إن سائقه المصاب سيبتعد عن الحلبات لمدة شهرين على الأقل، بينما سيبدأ الموسم الجديد بسباق البحرين في 13 مارس/آذار المقبل؛ لكن الفريق وصف توقعات الأطباء بأنه قد يبتعد لمدة قد تصل إلى عام كامل بأنها مبالغة في الحذر.

ودافع رينو عن موقفه بالسماح لكوبيتسا بالمشاركة في سباقات للراليات، بأنهم يريدون سائق سباقات وليس إنسانا آليا يعمل في شركة.

وقال بوث: "شعر رينو بالتأكيد بأن هذه هي أفضل طريقة للحصول على أفضل أداء من روبرت، من خلال منحه ذلك القدر من الحرية. أنا واثق من أن إيريك (بولييه مدير رينو) وفريقه يعرفون تماما ما يقومون به".

وسباقات الراليات تمثل عشقا بالنسبة لكوبيتسا؛ الذي شارك في عديد منها خلال السنوات الماضية؛ لكن سائقين آخرين في بطولة العالم لفورمولا 1 يقومون بأشياء أخرى تحمل قدرا عاليا من المخاطرة.

وأصيب الأسترالي مارك ويبر سائق رد بول بكسر في ساقه، وهو يقود دراجة نارية فوق الجبال عام 2008م، وشعر بالألم في كتفه مرة أخرى العام الماضي، بينما كان يتصدر الترتيب العام في البطولة.

كما غاب السائق الكولومبي خوان بابلو مونتويا السابق عن سباقين عام 2005م، حين كان يمثل فريق مكلارين، بعد تعرضه لكسر في الكتف، وقيل: إن السبب أنه كان يلعب التنس؛ لكن من المعتقد أن السبب الحقيقي كان إصابته وهو يقود دراجة نارية.