EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2010

روزبرج حل في المركز الثاني باتون يقود مكلارين للسيطرة على سباق الجائزة الكبرى الصيني

¬ قاد جنسون باتون فريقه مكلارين للسيطرة على سباق الجائزة الكبرى الصيني يوم الأحد ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا¬1، متفوقا على زميله لويس هاميلتون خلال السباق الذي شهد حادثا جماعيا.

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2010

روزبرج حل في المركز الثاني باتون يقود مكلارين للسيطرة على سباق الجائزة الكبرى الصيني

قاد جنسون باتون فريقه مكلارين للسيطرة على سباق الجائزة الكبرى الصيني يوم الأحد ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا¬1، متفوقا على زميله لويس هاميلتون خلال السباق الذي شهد حادثا جماعيا.

وأحرز نيكو روزبرج سائق مرسيدس المركز الثالث متفوقا على فرناندو ألونسو سائق فريق فيرارى، الذي اضطر لدخول مركز الصيانة أربع مرات.

وانتزع حامل اللقب باتون، الذي أحرز لقب سباقين في الموسم الحالي، صدارة الترتيب العام للسائقين برصيد 60 نقطة يليه روزبرج في المركز الثاني برصيد 50 نقطة.

وشهد السباق دخول سيارتين للأمان، في الوقت الذي بدا فيه أن ألونسو حقق بداية متميزة للسباق، ولكن بعد مرور عدة لفات تم اكتشاف أنه قام ببداية خطأ، مما أدى إلى تعرضه للعقوبة وتراجعه في ترتيب السباق.

ووقع حادث تصادم بين فيتانتونيو ليوزي سائق فورس إنديا وكاموي كوباياشي سائق بي إم دبليو ساوبر وسيباستيان بويمي سائق تورو روسو، في اللفة الأولى، مما أدى إلى دخول سيارة الأمان الأولى.

واعتمد العديد من الفرق على سيارة الأمان لتغيير الإطارات، مما أسفر عن انتزاع روزبرج الصدارة من باتون وروبرت كوبيكا سائق رينو، عندما توقفت سيارة الأمان في اللفة الرابعة.

ولم يمتلك روزبرج سائق مرسيدس، القوى اللازمة للصمود أمام المنافسة الشرسة من جانب باتون، قبل أن ينجح السائق البريطاني في العودة إلى موقعه في الصدارة مجددا.

وعقب استئناف السباق، وفي الوقت الذي كان يحاول فيه مجموعة المتنافسين الاقتراب من باتون وروزبرج، بدا أن هاميلتون دفع سيارة مارك ويبر سائق ريد بول خارج المضمار، مما دفع السائق الأسترالي للتذمر عبر الإذاعة الخاصة بفريقه.

وكذلك حصل يارنو ترولي سائق فريق لوتوس على عقوبة، ولكنه انسحب من السباق بعد فترة وجيزة.

وفي ظل حالة الطقس التي سادت السباق، حيث أخذت تنهمر الأمطار ثم تتوقف، اضطر السائقون لتغيير الإطارات بشكل مستمر، ومع حلول اللفة الـ39 كان هاميلتون والونسو قد دخلا إلى مركز الصيانة أربع مرات.

وبعد تبقي 16 من أصل 56 لفة للسباق، نجح هاميلتون في اقتناص المركز الثاني من روزبرج، ثم بدأ في مطاردة زميله باتون متصدر ترتيب السباق.

وفي نهاية السباق كان باتون وهاميلتون يسيران بإطارات متهالكة، مما سمح لروزبرج وألونسو لتقليص الفارق في الصدارة، ولكن لم يكن هناك وقت كافٍ لانتزاع لقب السباق.

وأحرز كوبيكا المركز الخامس متفوقا على سيباستيان فيتيل الذي بدأ من مركز الانطلاق الأول، ولكنه تراجع مبكرا بعد توقفه في مركز الصيانة.

واحتل فيتالي بيتروف سائق رينو المركز السابع وجاء ويبر في المركز الثامن، فيما ذهب المركز التاسع إلى البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري، وحصل الأسطورة الألماني مايكل شوماخر سائق مرسيدس جي بي على المركز العاشر.

وأكد مراقبو السباق أنهم سيحققون في الحادث الذي جمع بين هامليتون وفيتيل، خلال التوقف بمركز الصيانة، حيث بدا أن سيارة مكلارين خرجت من مركز الصيانة بعد فترة وجيزة للغاية، ويتم التحقيق في الحادث بعد انتهاء السباق مباشرة