EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2009

فيراري خارج الخدمة باتون يقود براون جي.بي. لبداية خيالية.. وهاميلتون "المحظوظ" ثالثًا

فرحة فريق براون بالفوز

فرحة فريق براون بالفوز

سطر فريق براون جي بي الذي حلَّ بدلاً من هوندا هذا الموسم، بداية "نارية" في بطولة العالم لسباقات فورميولا وان، بعدما احتل سائقاه البريطاني جنسن باتون والبرازيلي روبنز باريكيلو المركزين الأول والثاني على التوالي في جائزة أستراليا الكبرى.

سطر فريق براون جي بي الذي حلَّ بدلاً من هوندا هذا الموسم، بداية "نارية" في بطولة العالم لسباقات فورميولا وان، بعدما احتل سائقاه البريطاني جنسن باتون والبرازيلي روبنز باريكيلو المركزين الأول والثاني على التوالي في جائزة أستراليا الكبرى.

وصعد باتون في سباقه الـ154 إلى الدرجة الأولى من منصة التتويج للمرة الثانية في مسيرته بعد الأولى في أغسطس/آب 2006 عندما أحرز المركز الأول في جائزة المجر الكبرى.

واستحق باتون الفوز بعد سيطرته على السباق منذ اللفة الأولى بعدما حافظ على مركزه الأول عند الانطلاق، وأنهى السباق بفارق 0.807 ثانية عن زميله باريكيلو و1.604 ثانية عن الإيطالي يارنو ترولي سائق تويوتا الذي خطف المركز الثالث من بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق مكلارين في الأمتار الأخيرة.

ولكن مراقبو السباق منحوا هاميلتون المركز الثالث بعدما اكتشفوا أن ترولي تخطاه أثناء وجود سيارة الأمان في اللفة الأخيرة، وكان بطل العالم قد بدأ السباق من المركز الـ18.

كما تألق سائق تويوتا الثاني تيمو جلوك الذي شق طريقه من المركز الأخير إلى الخامس أمام الإسباني فرناندو الونسو سائق رينو والألماني نيكو روزبرج سائق ويليامز والوافد الجديد السويسري سباستيان بويمي سائق سكوديريا تورو روسو الذي حصل على نقطتين في سباقه الأول في الفئة الأولى.

وكان الألماني سباستيان فيتل سائق رد بول والبولندي روبرت كوبيتسا سائق بي.إم.دبليو. صاوبر في طريقهما للحصول على المركزين الثاني والثالث إلا أن المنافسة المحتدمة بينهما في اللفات الأخيرة تسببت باصطدامها قبل لفتين على الختام وخروجهما من السباق ما تسبب بدخول سيارة الأمان لما تبقى من السباق وسمح هذا الأمر في منح باريكيلو فريقه ثنائية رائعة في بدايته في رياضة الفئة الأولى بعد أن اشتراه مديره روس براون من شركة هوندا التي انسحبت قبل انطلاق الموسم بسبب الأزمة المالية الاقتصادية.

ولم يأت تواجد براون جي بي على منصة التتويج مفاجئًا لأن الفريق سيطر على التجارب الاستعدادية الأخير.

ومن المرجح أن لا يعطي السباق الأسترالي وخلافًا للمواسم السابقة صورةً حقيقيةً عن هوية السائقين والفرق الذين سيشكلون أطراف المنافسة خلال هذا الموسم لأن "كبار" رياضة الفئة الأولى لم يتوصلوا حتى الآن إلى الصيغة "الرابحة" التي ستؤمن لهم تركيبة الفوز بالسباقات، وأبرز دليل على ذلك خروج ثنائي فيراري البرازيلي فيليبي ماسا وصيف بطل الموسم الماضي والفنلندي كيمي رايكونن من السباق، الأول في اللفة الـ46 والثاني قبل لفتين على النهاية بسبب عطل ميكانيكي في سيارتيهما "إف 60".

ولا تزال الفرق في طور التأقلم مع جديد هذا الموسم، ما عزز منذ البداية احتمالات أن يفرض السباق الأسترالي فائزًا "صغيرًا" مثل الوافد الجديد فريق براون جي بي.

ما هو أؤكد أن الموسم الـ60 في رياضة الفئة لن يكون تقليديًّا على الإطلاق أو على أقله في السباقات الأولى، إذ إن التجارب الشتوية التي أقيمت تحضيرًا لانطلاق الموسم أظهرت أن هناك إمكانية بأن نرى فرقًا خارجة عن "توليفة فيراري-مكلارين" الفريقين اللذين سيطرا على البطولة الموسمين الماضيين بفوز رايكونن بلقب 2007 وهاميلتون بلقب 2008 في الأمتار الأخيرة على حساب سائق فيراري الثاني ماسا.

وستتوضح في المرحلة الثانية التي ستقام في ماليزيا نهاية الأسبوع المقبل، الرؤية بشكل أفضل حول جدية حظوظ براون جي بي وتويوتا في المنافسة على اللقب.

- ترتيب السائقين الثمانية الأوائل:

1- البريطاني جنسن باتون (براون)

2- البرازيلي روبنز باريكيلو (براون)

3- البريطاني لويس هاميلتون (مكلارين)

4- الألماني تيمو غلوك (تويوتا)

5- الإسباني فرناندو الونسو (رينو)

6- الألماني نيكو روزبرغ (ويليامز)

7- السويسري سباستيان بويمي (تورو روسو)

8- الفرنسي سباستيان بورديه (تورو روسو)