EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2009

ينفرد بصدارة البطولة بفارق 15 نقطة باتون يسعى لحسم لقب فورميولا¬1 في البرازيل

باتون مرشح للقب بطولة العالم للفورميولا

باتون مرشح للقب بطولة العالم للفورميولا

يستطيع السائق البريطاني جنسون باتون أن يحرز لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا¬1 لهذا العام على مستوى السائقين، مع حسم فريقه براون لقب البطولة على مستوى الصانعين (الفرق) غدا الأحد خلال سباق الجائزة الكبرى البرازيلي، الذي يعد تتويجا لموسم مميز بهذا العام.

يستطيع السائق البريطاني جنسون باتون أن يحرز لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا¬1 لهذا العام على مستوى السائقين، مع حسم فريقه براون لقب البطولة على مستوى الصانعين (الفرق) غدا الأحد خلال سباق الجائزة الكبرى البرازيلي، الذي يعد تتويجا لموسم مميز بهذا العام.

ويتصدر باتون الترتيب العام للسائقين بفارق 15 نقطة أمام أقرب منافسيه قبل السباق قبل الأخير بالموسم ولا يحتاج حتى للفوز بالسباق لكي يتفوق على زميله البرازيلي بفريق براون روبنز باريكيللو والألماني سيباستيان فيتيل -سائق فريق ريد بول- من أجل إحراز لقب بطولة العالم للمرة الأولى بمشواره الرياضي.

ولا يحتاج فريق براون من جانبه سوى إلى نقطة واحدة فقط للفوز بلقب الصانعين على حساب ريد بول.

وتأتي هذه الألقاب المنتظرة بعد أكثر من سبعة أشهر من شراء رئيس الفريق روس بروان له من شركة هوندا، التي كانت قد أعلنت انسحابها من بطولة العالم، وسمحت هذه الصفقة للفريق بإكمال مشواره بسباقات فورميولا¬1 تحت اسم جديد.

وفاز باتون بستة من أول سبعة سباقات في الموسم، ولم يتخلف بعد ذلك عن الصدارة التي ينفرد بها برصيد 85 نقطة، يليه باريكيللو في المركز الثاني برصيد 71 نقطة، ثم فيتيل في المركز الثالث برصيد 69 نقطة. ولا يحتاج باتون لأكثر من إنهاء سباق الغد في المركز الثالث ليضمن إحراز لقب بطل العالم بصرف النظر عن نتائج منافسيه الآخرين.

وقال باتون: إنه سباق مهم لي وللفريق فيما يتعلق بمسألة حسم بطولة العالم، وسنعمل جاهدين لتحقيق أفضل النتائج الممكنة يوم الأحد".

وأضاف: "سيكون تحديا.. ولكننا سنتطلع إليه".

ويسعى باتون لخلافة مواطنه لويس هاميلتون، بطل العالم الحالي وسائق فريق ماكلارين مرسيدس، الذي أحرز لقب السائقين في موسم 2008 بعد سباق مثير في ساو باولو، عندما كان سباق الجائزة الكبرى البرازيلي هو السباق الختامي للموسم.

وتختتم منافسات الموسم الحالي من بطولة العالم لسباقات فورميولا¬1 في أبو ظبي، في أول نوفمبر/تشرين ثان.

وفي الوقت الذي لا ينظر فيه كثير إلى باريكيللو كتهديد حقيقي على اللقب، باعتباره لم يفز سوى بسباق واحد فقط طوال الموسم، لم يفقد فيتيل من جانبه كل الأمل في المنافسة على اللقب، بعدما أحرز لقبه الثالث لهذا الموسم في السباق الماضي في الرابع من أكتوبر/تشرين أول باليابان.

ولا يبدو الأمر بعيدا تماما عن الواقع، فقبل عامين نجح الفنلندي كيمي رايكونين، سائق فريق فيراري، في تعويض تخلفه بفارق 17 نقطة، لينتزع لقب بطولة العالم من هاميلتون في السباقين الأخيرين فقط بالموسم.

وقال فيتيل: "لا يوجد لدي ما أخسره.. لذلك سأواصل الهجوم.. أصبح جنسون أضعف إلى حدّ ما، وربما تكون هذه فرصتنا".

وأضاف: "هدفي وحلمي هو الفوز بلقب بطولة العالم لسباقات فورميولا ¬1، سأواصل الصراع حتى النهاية.. ولن أستسلم.. فقد أظهر لنا كيمي قبل عامين ما يمكن أن نفعله".

أما كريستيان هورنر، رئيس فريق ريد بول، فقال إن باتون "قد يخسر كل شيء ولن يستطيع أن يبعد هذه الفكرة عن رأسه".

بيد أن فيتيل يدرك في الوقت نفسه أنه لا يوجد ما يميز سيارة فريقه عن سيارة براون مع احتياج السائق الألماني لأكثر من مجرد القيادة الرائعة غدا.

وقال: "لا أنظر سوى إلى فريقي، وسأقوم بدوري وبعدها سنرى ما يحدث".

وانطلقت فعاليات السباق البرازيلي أمس الجمعة بإجراء التجربتين الحرتين الأوليين، وتجري التجربة الحرة الثالثة الأخيرة، والتجربة الرسمية للسباق، اليوم السبت على أن يجري السباق البرازيلي نفسه غدا الأحد.