EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

مع زيادة التوتر خارج حلبات فورمولا باتون يتمنى الفوز بسباق سلفرستون

باتون خطف الأضواء من هاميلتون

باتون خطف الأضواء من هاميلتون

ألقى التوتر المتزايد بين الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) واتحاد فرق فورمولا 1 (فوتا) بظلاله على بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا على رغم استمرار منافسات البطولة من خلال سباق الجائزة الكبرى البريطاني في سلفرستون المقرر يوم الأحد.

ألقى التوتر المتزايد بين الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) واتحاد فرق فورمولا 1 (فوتا) بظلاله على بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا على رغم استمرار منافسات البطولة من خلال سباق الجائزة الكبرى البريطاني في سلفرستون المقرر يوم الأحد.

وكانت الفرق الثمانية الأعضاء في فوتا (فيراري وماكلارين مرسيدس ورينو وريد بول وتورو روسو وتويوتا وبراون وبي إم دابليو-صاوبر) أعلنت يوم الجمعة قرارها بالانشقاق عن بطولة العالم الحالية، وإقامة بطولة منفصلة خاصة بها، في رد فعل على مطالب فيا بوضع سقف لميزانياتهم بداية من الموسم المقبل.

وردا على قرار فوتا، أعلن فيا بدوره تمسكه بموقفه الرافض لتلقي طلبات مشاركة مشروطة في بطولة فورمولا 1 لعام 2010، وأكد أن المهلة الزمنية لتقديم طلبات مشاركة غير مشروطة تنتهي مساء الجمعة الفائت، وأنه سيعلن القائمة النهائية للفرق المشاركة في بطولة العام المقبل اليوم السبت.

ووسط هذه التوترات لا يزال السائق البريطاني جنسون باتون، سائق فريق براون، يأمل في إحراز لقب سباق سلفرستون وسط جماهير بلاده.

ونجح باتون في سرقة الأضواء هذا الموسم من مواطنه بطل العالم لويس هاميلتون، سائق فريق ماكلارين مرسيدس، بعدما أحرز ألقاب ستة سباقات من بين السباقات السبعة التي جرت هذا الموسم، حتى الآن، ليتصدر الترتيب العام للسائقين ببطولة العالم الحالية بفارق كبير أمام أقرب منافسيه، قبل انطلاق السباق الثامن بالموسم في سلفرستون يوم الأحد.

وقال باتون "لا أكاد أطيق الانتظار للتسابق في سلفرستون أمام جماهير بلادي يوم الأحد، فتصدري الترتيب العام للسائقين مع استعدادي للمشاركة في سباق الجائزة الكبرى البريطاني أمر لم أحظ به من قبل، وهو وضع يدفعني للابتسام كلما فكرت فيه".

وأضاف باتون "إذا حققنا نتيجة جيدة الأحد، سأكون في غاية السعادة".

وقال روس براون رئيس الفريق البريطاني "يبعد مقرنا في براكلي ثمانية أميال فقط عن مضمار السباق، ونشعر بالفخر الشديد كفريق بريطاني أن ننافس في السباق الذي سيجرى على أرضنا، ونحن متصدرين لترتيبي الصانعين (الفريق) والسائقين ببطولة العالم".

وأثبت باتون أنه، وسيارته، يمكن الاعتماد عليهما تماما، وأنهما يتمتعان بفعالية كبيرة مع تصدر السائق الشاب للترتيب العام للسائقين برصيد 61 نقطة، متقدما على زميله البرازيلي بفريق براون روبنز باريكيللو؛ الذي يحتل المركز الثاني برصيد 35 نقطة.

ويحتل الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فريق ريد بول، المركز الثالث بالترتيب نفسه برصيد 29 نقطة.

وعلى العكس، كان 2009 موسما محبطا لهاميلتون الذي لم يجمع سوى تسع نقاط فقط هذا الموسم، مع عدم تمكن سيارته من المنافسة بقوة، ولكنه على رغم ذلك أبدى سعادته من أجل الجماهير البريطانية؛ لأن هناك على الأقل سائق بريطاني آخر يتصدر الترتيب العام للسائقين ببطولة العالم.

وقال هاميلتون "الشيء الجيد الآن هو أننا لدينا سائق بريطاني آخر لا يزال قادرا على تحقيق أماني الجماهير.. لا أستطيع الفوز باللقب هذا العام، ولكن ليس بسبب أخطاء اقترفتها".

وأكد بطل العالم أنه سيستمتع مع ذلك بالمنافسة في السباق البريطاني، معربا عن أمله في أن تساعده الجماهير البريطانية المتحمسة في الخروج بنقطة أو اثنتين من هذا السباق.

وللمرة الأولى هذا الموسم، بيعت جميع تذاكر سباق الغد مع انتظار حضور 90 ألف متفرج لمشاهدة أحداثه في سلفرستون.

وقال هاميلتون "عندما أكون داخل السيارة أستطيع رؤية الجماهير حول المضمار تلوح بلافتاتها وتهتف لنا.. ويصبح الأمر كما لو أن الجماهير تسابق في كل لفة معي.. إنه أمر مذهل!".

بيد أنه وسط تطلعات السائقين، خاصة البريطانيين منهم لسباق سلفرستون، أكد البرازيلي فيليبي ماسا سائق فريق فيراري الإيطالي أن ما يجري من أحداث ساخنة، من حيث التوترات القائمة بين فوتا وفيا، خارج حلبات السباقات، نجح في الاستحواذ على انتباه أغلب المهتمين بهذه الرياضة.

وقال ماسا "سيستحوذ الوضع السياسي الحالي على كل الاهتمام من جديد، وبصرف النظر عما يحدث على حلبة السباق يوم الأحد".

وربما يكون سباق الغد هو الأخير على مضمار سلفرستون، مع انتقال سباق الجائزة الكبرى البريطاني إلى دونينجتون بداية من الموسم المقبل، وعدم التأكد حتى الآن من إمكانية عودة السباق إلى مضماره السابق في سلفرستون مستقبلا.

وقال باتون "يا له من أمر غريب عندما أفكر في أن سباق الأحد قد يكون الأخير على مضمار سلفرستون، ولا أستطيع مجرد التفكير في عدم وجود سباق جائزة كبرى بريطاني، لذلك ننوي جميعا تقديم عرض رائع في هذا السباق".

وقال هاميلتون "إنه (سلفرستون) مكان مثالي للسباق، لذلك دعونا نأمل ألا تكون هذه المرة الأخيرة التي ننافس فيها على هذا المضمار".

وكانت التجربتان الحرتان الأوليان لسباق الجائزة الكبرى البريطاني جرتا أمس الجمعة، وشهدتا تفوق سائقي فريق ريد بول الألماني فيتيل والأسترالي مارك ويبر. وتجرى التجربة الحرة الثالثة والتجربة الرسمية للسباق يوم السبت، بينما ينطلق السباق نفسه الذي يضم 60 لفة يوم الأحد.