EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2010

الإثارة تعود من جديد للفورميولا 1 باتون سعيد بالإنجاز.. وهاميلتون يتشوق للعودة للقمة

باتون يحاول مواصلة تقدمه في الفورميولا 1

باتون يحاول مواصلة تقدمه في الفورميولا 1

وجد جنسون باتون وزميله في فريق مكلارين لويس هاميلتون نفسيهما على طرفي نقيض من حيث شعورهما عقب انتهاء سباق جائزة أستراليا الكبرى، ثاني سباقات الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا ولكنهما اتفقا على أن هذا السباق أعاد الثقة إلى فورميولا 1.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2010

الإثارة تعود من جديد للفورميولا 1 باتون سعيد بالإنجاز.. وهاميلتون يتشوق للعودة للقمة

وجد جنسون باتون وزميله في فريق مكلارين لويس هاميلتون نفسيهما على طرفي نقيض من حيث شعورهما عقب انتهاء سباق جائزة أستراليا الكبرى، ثاني سباقات الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا ولكنهما اتفقا على أن هذا السباق أعاد الثقة إلى فورميولا 1.

وأحرز باتون -حامل لقب بطولة العالم العام الماضي- لقب سباق أستراليا للمرة الثانية على التوالي نتيجة التغيير المبكر للإطارات، فيما أعرب هاميلتون -الفائز بلقب البطولة عام 2008- عن غضبه من مسؤولي الفريق بسبب توقفه في مركز الصيانة للمرة الثانية، ما أسفر عن احتلاله المركز السادس بدلا من انتزاع وصافة السباق.

وشهد سباق أمس الأول الأحد أيضا جميع أحداث الإثارة في فورميولا التي غابت عن السباق الأول في الموسم الجاري في البحرين.

وذكرت صحيفة "دايلي تليجراف" البريطانية يوم الإثنين "ملل! من قال أي شيء حول الملل؟ "فورميولا 1 أعادت اكتشاف هيبتها يوم الأحد بعد أن أحرز السائق المشاكس جنسون باتون فوزه الأول مع مكلارين، وسط حادث تسببت فيه الأمطار في سباق جائزة أستراليا الكبرى".

وحالف الحظ باتون في الخروج سالما من اللفة الأولى عندما تلامست سيارته مع سيارة فرناندو ألونسو سائق فيراري، قبل أن يندفع صوب سيارة مايكل شوماخر سائق مرسيدس جي بي، ليفسد أي فرصة متاحة أمام الأسطورة الألماني الفائز بلقب بطولة العالم سبع مرات.

ودخل جميع السائقين السباق في أعقاب الأمطار الغزيرة التي شهدتها فترة الاستعداد للسباق، ولكن باتون ذهب إلى تغيير الإطارات في اللفة السادسة، قبل لفتين من جميع المتسابقين الآخرين، وسط أمطار غزيرة في مضمار ألبرت بارك.

ويبدو أن باتون حقق الفوز، بسبب انسحاب سيباستيان فيتيل سائق ريد بول وصاحب مركز الانطلاق الأول لسباق أستراليا، بسبب مشكلة في الإطارات، ولكن هذا الأمر لا ينتقص من المجهود الذي بذله حامل اللقب.

وساد شعور عام بالدهشة بعد أن قرر باتون الانضمام إلى هاميلتون في فريق مكلارين، بعد نجاحه المدوي في 2009، وتساءل الكثيرون حول مدى نجاح التجربة بين العملاقين البريطانيين.

وأشارت صحيفة ديلي تليجراف "هذا هو الفوز الثامن لباتون خلال مسيرته، ولكن يبدو أنه الأكثر أهمية".

وكان محور الفوز بالنسبة لباتون هو تغيير إطار سيارته، وهو القرار الذي اتخذه السائق البريطاني بمفرده.

وقال باتون "التوقف في مركز الصيانة جاء بناء على طلبي، من الأسهل بالنسبة للسائق أن يستشعر الأجواء أكثر من الرجال داخل مركز الصيانة، لقد كان القرار الصائب، وسعيد لتحقيق الفوز، سأستفيد كثيرا من ذلك، أشعر بأنني أكتسب الثقة وأتمنى أن نحقق شيئا مماثلا في السباق المقبل".

وأوضح "أنه فوز استثنائي لأنني قضيت مع هذا الفريق فترة قصيرة، ونحتاج إلى بعض الوقت للسيطرة على السيارة الجديدة والتأقلم على عجلة القيادة، ولكن الفريق مذهل".

وانتاب هاميلتون شعورا بالأسف بعد استجابته لقرار الفريق عبر الإذاعة بتغيير الإطارات للمرة الثانية في منتصف السباق.

ولكن احتلال هاميلتون المركز السادس أفضل من المصير الذي وقع لفيتيل الذي انسحب من السباق، بعد أن فقد الصدارة واحتل المركز الرابع في سباق البحرين.