EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2010

سباق سيارات للدفع الرباعي انطلاق "رالي ساتا 2011" بالرياض يناير المثيل

الرالي سيقام في منتجع سفاري بمحافظة ضرماء

الرالي سيقام في منتجع سفاري بمحافظة ضرماء

تشهد مدينة الرياض مطلع الشهر القادم انطلاق سباق سيارات الدفع الرباعي والدراجات النارية خلال الفترة من 5 إلى 7 يناير/كانون الثاني 2011 في منتجع سفاري بمحافظة ضرماء غرب الرياض على مساحة مغلقة أكثر من 40 مليون متر مربع.

تشهد مدينة الرياض مطلع الشهر القادم انطلاق سباق سيارات الدفع الرباعي والدراجات النارية خلال الفترة من 5 إلى 7 يناير/كانون الثاني 2011 في منتجع سفاري بمحافظة ضرماء غرب الرياض على مساحة مغلقة أكثر من 40 مليون متر مربع.

وكشف النادي السعودي للسيارات والسياحة، أن السباق يأتي ضمن نشاطات النادي؛ حيث يحمل السباق مُسمَّى "رالي ساتا 2011" فيكون الأول من نوعه في منطقة الرياض، وحفلاً ومهرجانًا ترفيهيًّا لسباقات السيارات والدراجات يستهدف جميع شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين.

كما يهدف السباق إلى احتضان طاقات ومهارات الشباب وتوجيهها ومنحهم فرصة لإبراز إبداعاتهم على أرض الواقع، وتنمية مواهبهم وتطويرها، وزيادة المعرفة في مجال الراليات، إلى جانب أن السباق يهدف إلى تعريف أفراد المجتمع بالسباق وأهميته ورفع مستوى الثقافة في هواية الراليات.

وأعلن النادي السعودي للسيارات عن دعوته كل الراغبين في المشاركة في أحد السباقات في الرالي، والمهتمين بتعديل المركبات، إلى جانب عاشقي القيادة في الصحراء؛ إلى إخراج طاقاتهم في هذا السباق؛ وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية يوم الأربعاء.

ويتضمن السباق أربعة أقسام رئيسية؛ هي: سباق صحراوي لفئة سيارات الدفع الرباعي غير المُعدَّلة لمسافة 20 كيلومترًا وسباق صحراوي للدراجات النارية غير المُعدَّلة (4 عجلات ATV) لمسافة 12 كيلومترًا. والقسم الثاني لسباق تحدي السرعة الرملي للسيارات والدراجات للفئة المفتوحة. والقسم الثالث مسابقة أجمل سيارة تاريخية، وأجمل سيارة خاصة مُعدَّلة، وأجمل دراجة نارية خاصة مُعدَّلة، بالإضافة إلى مسابقة أبطأ قيادة دراجة نارية عجلتين.

وتصاحب هذه الفعاليةَ مجموعةٌ من النشاطات التي حرص النادي على توفيرها لإضافة مزيدٍ من المتعة للمشاركين والحضور، مثل تخصيص أماكن بألعاب الأطفال ورعايتهم، ومسابقة البحث عن الكنز، والقيادة المسائية للدراجات النارية، بالإضافة إلى نشاطات كشفية ومسابقات فردية، كما خصَّصت مساحة للسوق الاجتماعية لتسويق وبيع المنتجات والصناعات الخاصة، وأماكن للمطاعم والمقاهي، بالإضافة إلى تنظيم أمسيات ترفيهية.