EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2009

للعام الثالث على التوالي على حلبة لوسيل القطرية انطلاق الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للسوبر بايك

انطلاق الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للسوبر بايك

انطلاق الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للسوبر بايك

انطلقت الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للسوبر بايك والسوبر سبورت على حلبة "لوسيل" القطرية للعام الثالث على التوالي، بمشاركة 28 دراجاً في البطولة الأولى و30 في البطولة الثانية.

وكان الأسترالي تروي بايليس (دوكاتي) قد فاز بالمركز الأول في بطولة السوبر بايك العام الماضي، فيما أحرز مواطنه بروس باركس (ياماها) المركز الأول لبطولة السوبر سبورت.

وتحتضن الحلبة القطرية الشهر المقبل، أولى جولات بطولة العالم للدراجات النارية (موتو جي بي) للموسم الثالث على التوالي، بعد أن كانت الجولات الافتتاحية للبطولة حكراً على الحلبات الأوروبية.

وانضمت قطر إلى الدول التي تستضيف إحدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية منذ خمس سنوات، وأعلنت الشركة المنظمة لهذه البطولة عن استمرار قطر في استضافة إحدى جولاتها حتى عام 2016.

وتُعد حلبة لوسيل أول حلبة مضاءة احتضنت إحدى جولات البطولة في العالم، وحذت سنغافورة حذوها بإقامة سباق ليلي في بطولة العالم "للفورمولا 1" أواخر الموسم الماضي.

وزُود مسار حلبة لوسيل العام الماضي بالأضواء الكاشفة بتكلفة 15 مليون دولار لاحتضان أول سباق ليلي في العالم؛ حيث نشر 1200 "عامود" تحمل 3500 مصدر ضوء يتحرك بأشعة الليزر وفق الاتجاهين العمودي والأفقي.

وتقع الحلبة في ضواحي صحراء الدوحة، وتعتبر ثاني أطول حلبة بعد آسن الهولندية، إذ يبلغ طولها 5.4 كلم، ويصل عرضها إلى 21 متراً.

كما استضافت حلبة لوسيل للمرة الأولى الشهر الماضي، منافسات الجولة الثالثة من بطولة سبيد كار العالمية والرابعة من بطولة جي بي أسيا بمشاركة 42 فريقاً عالميًّا.

وجاءت استضافة هاتين البطولتين في إطار خطط الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية لاستقطاب البطولات الإقليمية والدولية، وإحداث توازن بين سباقات الدراجات النارية، التي أنشئت الحلبة من أجلها، وبين سباقات السيارات، بعد موافقة الاتحاد الدولي للسيارات على استضافة سباقات السيارات، إثر إدخال تعديلات على الحلبة، توفر مزيدا من الأمان للسيارات والسائقين.

انطلقت الجولة الافتتاحية لبطولة العالم للسوبر بايك والسوبر سبورت على حلبة "لوسيل" القطرية للعام الثالث على التوالي، بمشاركة 28 دراجاً في البطولة الأولى و30 في البطولة الثانية.

وكان الأسترالي تروي بايليس (دوكاتي) قد فاز بالمركز الأول في بطولة السوبر بايك العام الماضي، فيما أحرز مواطنه بروس باركس (ياماها) المركز الأول لبطولة السوبر سبورت.

وتحتضن الحلبة القطرية الشهر المقبل، أولى جولات بطولة العالم للدراجات النارية (موتو جي بي) للموسم الثالث على التوالي، بعد أن كانت الجولات الافتتاحية للبطولة حكراً على الحلبات الأوروبية.

وانضمت قطر إلى الدول التي تستضيف إحدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية منذ خمس سنوات، وأعلنت الشركة المنظمة لهذه البطولة عن استمرار قطر في استضافة إحدى جولاتها حتى عام 2016.

وتُعد حلبة لوسيل أول حلبة مضاءة احتضنت إحدى جولات البطولة في العالم، وحذت سنغافورة حذوها بإقامة سباق ليلي في بطولة العالم "للفورمولا 1" أواخر الموسم الماضي.

وزُود مسار حلبة لوسيل العام الماضي بالأضواء الكاشفة بتكلفة 15 مليون دولار لاحتضان أول سباق ليلي في العالم؛ حيث نشر 1200 "عامود" تحمل 3500 مصدر ضوء يتحرك بأشعة الليزر وفق الاتجاهين العمودي والأفقي.

وتقع الحلبة في ضواحي صحراء الدوحة، وتعتبر ثاني أطول حلبة بعد آسن الهولندية، إذ يبلغ طولها 5.4 كلم، ويصل عرضها إلى 21 متراً.

كما استضافت حلبة لوسيل للمرة الأولى الشهر الماضي، منافسات الجولة الثالثة من بطولة سبيد كار العالمية والرابعة من بطولة جي بي أسيا بمشاركة 42 فريقاً عالميًّا.

وجاءت استضافة هاتين البطولتين في إطار خطط الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية لاستقطاب البطولات الإقليمية والدولية، وإحداث توازن بين سباقات الدراجات النارية، التي أنشئت الحلبة من أجلها، وبين سباقات السيارات، بعد موافقة الاتحاد الدولي للسيارات على استضافة سباقات السيارات، إثر إدخال تعديلات على الحلبة، توفر مزيدا من الأمان للسيارات والسائقين.