EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2010

عزز صدارته للترتيب العام الفرنسي لوب يتوج بطلا لرالي الأردن

لوب بطلٌ لرالي الأردن

لوب بطلٌ لرالي الأردن

أحرز سائق سيتروين الفرنسي سيباستيان لوب -بطل العالم في الأعوام الستة الأخيرة- لقب بطل رالي الأردن، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للراليات، متقدما على سائق فورد الفنلندي ياري- ماتي لاتفالا والنرويجي بتر سولبرج المشارك على متن سيتروين خاصة.

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2010

عزز صدارته للترتيب العام الفرنسي لوب يتوج بطلا لرالي الأردن

أحرز سائق سيتروين الفرنسي سيباستيان لوب -بطل العالم في الأعوام الستة الأخيرة- لقب بطل رالي الأردن، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للراليات، متقدما على سائق فورد الفنلندي ياري- ماتي لاتفالا والنرويجي بتر سولبرج المشارك على متن سيتروين خاصة.

وهذا الفوز الأول للوب في الأردن والثاني هذا الموسم بعد تتويجه بطلا للجولة السابقة في المكسيك، ليرفع رصيده القياسي إلى 56 فوزا، ويعزز صدارته للترتيب العام برصيد 68 نقطة، مقابل 43 نقطة للاتفالا الذي صعد إلى المركز الثاني في الترتيب العام، مستفيدا من الحادث الذي تعرض له زميله ومواطنه ميكو هيرفونن يوم الجمعة.

أما بالنسبة لسولبرج الذي حلَّ ثالثا فصعد من المركز الخامس إلى الرابع بعدما رفع رصيده إلى 35 نقطة، مقابل 37 لهيرفونن الذي تراجع إلى المركز الثالث.

وتميز رالي الاردن الذي عاد إلى أجندة هذا الموسم، بالتكتيك المتبع من قبل الفرق اعتبارا من اليوم الأول الذي شهد منافسة شرسة بين لاتفالا والاسباني داني سوردو سائق سيتروين وبتر سولبرج حتى المرحلة الخاصة السابعة والأخيرة للخميس عندما قرر الأخيران تخفيف سرعتهما عمدا لكي لا يضطرا في اليوم التالي إلى الانطلاق أولا و"تنظيف" الطريق أمام منافسيهما، ما سمح للاتفالا في التصدر بفارق حوالي 30 ثانية عن الفرنسي سيباستيان اوجييه سائق فريق سيتريون جونيور، و32 ثانية عن لوب فيما حل هيرفونن خامسا خلف سولبرج.

ولم يستفد هيرفونن من قيام زميله لاتفالا واوجييه في "تكنيس" المسار أمامه في اليوم الثاني وتعرض لحادث في المرحلة الخاصة الأولى للجمعة، فيما كان وضع لوب مختلفا تماما؛ لأنه استفاد من مركزه عند الانطلاق ليقلص الفارق الذي كان يفصله عن لاتفالا من مرحلة إلى أخرى حتى نجح في انتزاع الصدارة منه في المرحلة الخاصة الثانية عشرة، ثم أنهى اليوم الثاني في الصدارة بفارق 27 ثانية عن اوجييه الذي أخطأت سيتروين بالسماح له في الحصول على المركز الثاني لأنه كان سيسمح للاتفالا بالاستفادة في اليوم الثالث الأخير من المسار النظيف أمامه بفضل سياراتي سيتروين.

لكن المصنع الفرنسي أدرك خطأه وطلب من مواطنه الشاب أن يتواجد باكرا على خط بداية المرحلة الخاصة الأولى لليوم، فغُرم بثماني دقائق أضيفت إلى توقيته لكن لوب استفاد من هذا الأمر لأن مواطنه الشاب قام بتنكيس المسار أمامه.

واتبع فريق فورد إستراتيجية مماثلة لسيتروين، إذ طلب من هيرفونن الذي عاد إلى الرالي تحت قانون "سوبر رالي" أن يتواجد أيضا باكرا على خط بداية المرحلة الأولى أمام زميله لاتفالا ليكون ترتيب انطلاق اليوم الأخير اوجييه -لوب-هيرفونن- لاتفالا، لكن الأخير لم يستفد كثيرا بسبب الأداء الرائع الذي قدمه لوب بفوزه في أربع مراحل خاصة من أصل ثماني ليحافظ على مركزه الأول مستفيدا من خدمة اوجييه الذي تراجع بدوره إلى المركز السادس.