EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

يؤمن بقدرته على إنهاء الموسم في القمة العطية يرفض الاستسلام في سباق الشرق الأوسط

العطية واثق من العودة

العطية واثق من العودة

دخلت بطولة الشرق الأوسط للراليات لعام 2010 مفترقا حاسما بعد الجولة الخامسة التي استضافها لبنان في النصف الثاني من سبتمبر الماضي.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

يؤمن بقدرته على إنهاء الموسم في القمة العطية يرفض الاستسلام في سباق الشرق الأوسط

دخلت بطولة الشرق الأوسط للراليات لعام 2010 مفترقا حاسما بعد الجولة الخامسة التي استضافها لبنان في النصف الثاني من سبتمبر الماضي.

ورغم أن اللبناني روجيه فغالي (سكودا فابيا سوبر 2000) نجح في الاحتفاظ باللقب للمرة السابعة على التوالي والثامنة في مسيرته، إلا أن ذلك لم يكن العنصر الأكثر أهميةً الذي خرج به السباق، فالأنظار كانت شاخصة تحديدا نحو الصراع المحموم على لقب البطولة الإقليمية بين أكثر من اسم.

ولم يقف حلول الإماراتي الشيخ خالد القاسمي (فورد فييستا سوبر 2000) في المركز الثاني حائلا دون انتزاعه نقاط المركز الأول العشر كاملةً؛ كون فغالي غير مقيد في بطولة الشرق الأوسط، الأمر الذي أدخله جديا في الصراع على اللقب الإقليمي الذي سبق له أن غنم به عام 2004، وقال عقب رالي لبنان: "حافظت على إيقاعي ولم أضغط كثيرا. لم يكن هدفي تحقيق المركز الأول، واستخدمت استراتيجية خاصة كي أصعد إلى منصة التتويج".

من جهته، غاب القطري ناصر العطية -بطل الشرق الأوسط ست مرات أعوام 2003 و2005 و2006 و2007 و2008 و2009- عن السباق اللبناني نتيجة مشاركته على متن فولكس فاجن في رالي "طريق الحرير" بين روسيا والصين، حيث حل في المركز الثاني خلف زميله الإسباني كارلوس ساينز.

أما القطري الآخر مسفر المري (سوبارو امبريزامتصدر ترتيب بطولة الشرق الأوسط، فاحتل المركز السابع في لبنان ونال 6 نقاط معززا موقعه الريادي برصيد 30 نقطة ومتقدما بفارق 10 نقاط على السعودي يزيد الراجحي وخالد القاسمي (20 نقطة لكل منهمافيما يحتل ناصر العطية المركز الرابع (16) أمام مواطنه خالد السويدي (16 أيضاوالقطري الآخر الشيخ حمد آل ثاني (14)، والإماراتي الشيخ عبد الله القاسمي (13) والمركز الثامن يشغله الكويتي عصام النجادي برصيد 11 نقطة.

ويؤكد الترتيب العام للبطولة بأن المراحل الثلاث المتبقية في كل من سوريا 7 أكتوبر وقبرص 5 نوفمبر ودبي 2 ديسمبر ستشهد صراعا حتى الرمق الأخير بين فرسان الطليعة كافة.

وقال العطية "لن أرمي سلاحي على جبهة الشرق الأوسط، فما زلت مؤمنا بقدرتي على إنهاء الموسم في القمة.. سنحاول كفريق عدم التركيز سوى على انتزاع النقاط العشر التي تمنح للفائز بالمركز الأول، وذلك في كل من سوريا وقبرص ودبي. سنقوم بما علينا إنجازه في الجولات الأخيرة".

وتابع: "لا شك في أن غيابي عن ثلاثة سباقات خلال الموسم الحالي نتيجة ارتباطاتي الخارجية ساهم في إشعال البطولة وفتح المجال أمام سائقين آخرين للمنافسة".

وكان العطية افتتح الموسم بفوز على أرضه في قطر، ثم غاب عن رالي الكويت الذي شهد تتويج خالد القاسمي.

وبانتقال المنافسات إلى الأردن، برز اسم السعودي يزيد الراجحي الذي انتزع المركز الأول في الجولة الثالثة قبل أن يعيد الكرة في الجولة التالية على أرضه (رالي الشرقيةليعود بعدها القاسمي ويحرز النقاط العشر في لبنان رغم حلوله وصيفا لفغالي.

وردا على سؤال حول الأهمية التي يوليها للسلسلة الإقليمية، قال "سوبرمان" -وهو لقب العطية (39 عاما)-: "لطالما حظيت بطولة الشرق الأوسط باهتمامي البالغ، فهي بطولة عزيزة جدا على قلبي، إلا أن ظروفا عدة لعبت دورا في تفويتي بعض الجولات. فأنا مرتبط بعقد مع فولكس فاجن للمشاركة في سباقات عالمية، الأمر الذي يحتم عليّ الغياب عن بعض المواعيد الإقليمية، إلا أن ذلك لا يعني بتاتا عدم اهتمامي بالبطولةوتابع: "شاركت في رالي دكار الأخير وحققت المركز الثاني ثم خضت غمار رالي طريق الحرير 2010 وحللت وصيفا وذلك على حساب المشاركة في رالي لبنان".