EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2009

رغم قوة المنافسة السعودي الراحجي لم يفقد الأمل في رالي لبنان

نجح بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي في تعويض خسارته لبعض الدقائق في رالي لبنان الدولي الـ32، بسبب ثقب في أحد إطاراته بعدما كان يقود صدارة السائقين ببطولة الشرق الأوسط والتقدم لإنهاء مراحل اليوم الأول بالرالي.

نجح بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي في تعويض خسارته لبعض الدقائق في رالي لبنان الدولي الـ32، بسبب ثقب في أحد إطاراته بعدما كان يقود صدارة السائقين ببطولة الشرق الأوسط والتقدم لإنهاء مراحل اليوم الأول بالرالي.

استطاع الراجحي رغم هذه الظروف أن يحقق المركز الثاني بفارق (56) ثانية فقط عن القطري مبارك الهاجري منافسه على ترتيب بطولة الشرق الأوسط، بينما كان في المركز الأول في الترتيب العام لرالي لبنان السائق اللبناني روجيه فغالي، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "اليوم" السعودية الأحد.

ويشار إلى أن فغالي فاز بلقب رالي بلاده خلال نسخه الخمس الماضية، وهو الأقرب للفوز باللقب نظرًا لخبرته الواسعة برالي بلاده الذي تقام جميع مراحله على طرق معبدة لتسجيل فوز تاريخي سادس.

ويسعى الراجحي خلال مراحل اليوم الختامي والبالغ عدد مراحله (6) مراحل إلى التقدم خطوة إلى الأمام واحتلال المركز الأول بين سائقي البطولة واعتلاء صدارة بطولة الشرق الأوسط ،خصوصًا أن منافسه الأبرز في هذه البطولة القطري مسفر المري تعرضت سيارته خلال مراحل الأمس إلى أعطال أوتوماتيكية جعلته يتأخر في سلم الترتيب كثيرًا.

من جهته أكد الراجحي أنه سعيد بتحقيقه هذا المركز المتقدم في اليوم الأول، مشيرًا إلى أن هدفه الأول هي نقاط المركز الأول العشر ولن يدخل مع السائقين اللبنانيين في منافسةٍ على بطولة بلادهم حتى لا يخسر نقاط البطولة حسب الإستراتيجية التي وضعها قبل وصوله إلى لبنان.

وتستأنف اليوم البطولة الأخطر من بين راليات الشرق الأوسط بـ (6) مراحل في أعالي جبال لبنان الشاهقة لتحديد بطل البطولة وصاحب المركز الأول في الترتيب العام.