EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2011

البحرين تأمل إقامة سباقها قبل نهاية 2011

البحرين لديها أمل في إقامة سباق فورميولا في 2011

البحرين لديها أمل في إقامة سباق فورميولا في 2011

اعتبر الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية البحريني، تكلفة تأجيل سباق "فورميولا1" الذي كان مقررا في مارس/آذار المقبل، بهدف التفرغ للحوار الوطني تعتبر زهيدة مقابل المكاسب الوطنية والاقتصادية للحوار، ورأى أن البحرين لا تزال تبحث في سبل إقامة السباق بموعد لاحق هذا العام.

اعتبر الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية البحريني، تكلفة تأجيل سباق "فورميولا1" الذي كان مقررا في مارس/آذار المقبل، بهدف التفرغ للحوار الوطني تعتبر زهيدة مقابل المكاسب الوطنية والاقتصادية للحوار، ورأى أن البحرين لا تزال تبحث في سبل إقامة السباق بموعد لاحق هذا العام.

وقال الشيخ محمد بن عيسى، في حديث لموقع (CNN): "لقد عانينا من فترة صعبة، ولكن البلد يتعافى الآن، وخلال الأزمة لم نقطع الإنترنت أو المحطات الفضائية التلفزيونية، بل كنا نسمح بنقل كل شيء بشفافية، ونأمل أن نخرج من هذا الأمر بشكل أقوى من السابق".

وأكد المسؤول البحريني أن بلاده تمكنت خلال الأزمة من تأكيد مصداقيتها، الأمر الذي سيضمن لها العودة بقوة والحفاظ على مكانتها.

ورأى الشيخ محمد بن عيسى أن المهم هو "وجود بلد سليم ومتماسك وباقتصاد قوي، وهذا يعني أن خسارة فورميولا1 هي ثمن بسيط إذا نظرنا لحجم المكاسب العامة".

ولدى سؤاله عمّا إذا كانت المنامة ستضطر لدفع تعويضات للفرق المشاركة في السباق بسبب تأجيله، قال إنه لم يطلع على أي طلب في هذا الإطار، على الرغم من أنه لا يشرف على الملف مباشرة، وشدد على أن بلاده تتطلع لأن نعيد جدولة السباق خلال الأسابيع المقبلة.

وكانت حلبة سباقات البحرين التي تشرف على تنظيم جولة "فورميولا1" السنوية في البلاد، قد أعلنت في 18 فبراير/شباط الجاري أنها قررت الانسحاب من استضافة السباق هذا العام، وإلغاء البطولة بهدف السماح للبلاد "بالتركيز على الحوار الوطنيفي ظل الاضطرابات التي تعصف بالجزيرة الخليجية.

وقد أدت الأحداث الجارية في البحرين والتحركات الشعبية للمعارضة إلى تأجيل الجولة الثانية من بطولة GP2" أسيا" على حلبة البحرين الدولية.

ومن المتوقع أن يكبد إلغاء السباق اقتصاد البحرين خسائر كبيرة، إذ تشير الأرقام حول السباق الأول، الذي جرى عام 2008 إلى أن عوائده قاربت 600 مليون دولار، بينما تشير تقارير إلى أن الأرباح تتجاوز 650 مليون دولار للسباقات الثلاثة الأولى.