EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2010

طموحات كبيرة لفريق أبو ظبي بي بي فورد الإماراتي القاسمي يبحث عن لقب رالي الأردن

القاسمي فاز بلقب رالي الكويت

القاسمي فاز بلقب رالي الكويت

يستعد فريق أبو ظبي "بي بي فورد" لخوض منافسات الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات التي تنطلق في الأردن يوم الخميس المقبل إلى جانب بطولة الشرق الأوسط التي تشهد مراحلها تنوعا بين المسارات الصحراوية والرملية والإسفلتية في مناطق البحر الميت وغور الأردن.

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2010

طموحات كبيرة لفريق أبو ظبي بي بي فورد الإماراتي القاسمي يبحث عن لقب رالي الأردن

يستعد فريق أبو ظبي "بي بي فورد" لخوض منافسات الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات التي تنطلق في الأردن يوم الخميس المقبل إلى جانب بطولة الشرق الأوسط التي تشهد مراحلها تنوعا بين المسارات الصحراوية والرملية والإسفلتية في مناطق البحر الميت وغور الأردن.

وتتجه عيون نجوم فريق أبو ظبي "بي بي فورد" نحو رفع علم الإمارات في هذه الجولة لدعم موقع الفريق على خارطة المنافسة الدولية في البطولة، وذلك حسب ما ذكرت وكالة الإمارات الرسمية "وام".

ويأمل بطل فريق أبو ظبي الشيخ خالد القاسمي -الحائز على لقب بطل رالي الأردن عام 2004 والذي حقق نجاحا مهما مؤخرا في رالي الكويت- في تكرار الفوز برالي الشرق الأوسط في الأردن هذا العام.

ويركز في مشوار العام الحالي على لقب الشرق الأوسط مع متابعته للعمل الجماعي الكبير الذي يقوم به سائقو فريق أبو ظبي "بي بي فورد" للفوز بلقب بطولة العالم للراليات 2010.

وقال الشيخ خالد القاسمي "النقطة المحورية في هذا العام بالنسبة لي هي الفوز بلقب الشرق الأوسط، حققت مع مساعدي مايكل أور الفوز في رالي الكويت وقبله حققنا أداء مميزا في رالي قطر، قبل أن نتعرض لحادث منعنا من متابعة السباق. وأشعر اليوم بأن موقفنا قوي في رالي الأردن، ولدينا جدول أعمال مزدحم هذا العام وهناك تسع جولات قادمة في البطولة وكل هدفي تنمية الأداء ورفع اسم أبو ظبي عالميا في جميع الراليات التي أشارك فيها".

وتواصل هيئة أبو ظبي للسياحة هذا العام دعمها لفريق أبو ظبي "بي بي فورد" الذي خاض عام 2008 منافسات رالي الأردن وحقق من خلالها السائق ميكو هيرفونن المركز الأول، بعد تغلبه على منافسه التقليدي فريق ستروين.

من جهته قال هيرفونن "مراحل رالي الأردن الدولي ليست سهلة وتعتريها صعوبات في التضاريس مثل الصخور والكثبان الرملية والتلال وصعوبة تحديد حواف الطريق في بعض المسارات، ولهذا نحتاج إلى تركيز كبير ودقة عالية".

وتوقع هيرفونن أن يحقق الشيخ خالد القاسمي نتائج متقدمة في جولة الأردن، وأن يقدم سائقو أبو ظبي من أعضاء فريق الناشئين الذي أسسته هيئة أبو ظبي للسياحة أداء ملفتا في جولة متعددة التضاريس والمسارات في الشرق الأوسط.

وسيكون رالي الأردن بالنسبة لفريق أبو ظبي خطوة مهمة في مسيرة بطولة العالم للراليات 2010 التي بدأت قبل شهرين فقط وتتواصل حتى نهاية العام الجاري.

ومن المقرر أن يقام رالي أبو ظبي في ديسمبر/كانون الأول لأول مرة وسط اهتمام كبير من المنظمين والسائقين الإماراتيين لتحقيق النجاح المنشود فيه.