EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2009

لأنها توفر الأمان الكامل للدراجين اختيار "لوسيل" أفضل حلبة في العالم لعام 2008

لوسيل تفوقت على 17 حلبة أخري

لوسيل تفوقت على 17 حلبة أخري

تم اختيار حلبة "لوسيل" القطرية، التي تستضيف إحدى سباقات بطولة العالم للدراجات النارية منذ عام 2004، أفضل حلبة في العالم لعام 2008 من قبل الدراجين والفرق والميكانيكيين.

تم اختيار حلبة "لوسيل" القطرية، التي تستضيف إحدى سباقات بطولة العالم للدراجات النارية منذ عام 2004، أفضل حلبة في العالم لعام 2008 من قبل الدراجين والفرق والميكانيكيين.

وأعلن رئيس جمعية فرق الدراجات النارية الدولية (إيرتا) الفرنسي إيرفيه بونشارال: إن حلبة لوسيل القطرية "فازت بجائزة أفضل حلبة في العالم لعام 2008 وسط منافسة قوية مع 17 حلبة أخرى استضافت جولات البطولة".

وأوضح: "شارك في التصويت الدراجون والفرق والمكيانيكيون، وشمل نواح عدة منها الأمان والتسهيلات والمركز الإعلامي والتسويق وغرف الصيانة وغيرها، وتفوقت لوسيل في جميع هذه النقاط، خصوصا أن الدراجين يحبون الأمان الذي توفره هذه الحلبة التي صممت خصيصا للدراجات النارية".

وتنظم "لوسيل" إحدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية منذ عام 2004، وتحتضن أيضا إحدى جولات بطولة العالم للسوبر بايك والتحمل، فضلا عن سباقات أخرى دولية ومحلية على مدار العام، وقد تم إنارتها في العام الماضي، بحيث باتت أول حلبة تستضيف سباقا ليليا في روزنامة البطولة.

من جانبه، علق رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ناصر العطية على الأمر قائلا: "إنها لحظات تاريخية في مسيرة حلبة لوسيل ومفاجأة رائعة لنا وللحلبة بأن يتم اختيارها أفضل حلبة في العالم. فبعد خمسة أعوام من العمل الحثيث قدمنا فيها جهدا كبيرا وصلنا الآن إلى القمة، وهذا يعطينا الدفاع لتحقيق الأفضل دائما".

وتابع: "إنها أكبر جائزة نحصل عليها حتى الآن وجاءت نتيجة جهود مضنية ليلا ونهارا، فهذه الجائزة تعني لنا كثيرا، وخصوصا لدولة قطر".

وأضاف: "لدينا الآن تحديات أخرى، فبعد أن نشرنا ثقافة رياضة المحركات في قطر، نتجه الزج بأحد الدراجين القطريين في بطولة العالم في المستقبل القريب".

ولم يكن الإسباني كارميلو إيزابيليتا -الرئيس التنفيذي للدورينا المشرفة على تنظيم بطولة العالم، بعيدا عن هذا الأمر بقوله: "صحيح أنه قبل عام 2004 لم تكن هذه الرياضة معروفة تماما في قطر، ولكن ثقافتها انتشرت بسرعة وقاعدة جمهورها اتسعت، وهناك خطوات إضافية سيتم الإعلان عنها بإقحام دراجين قطريين في بطولة العالم".

وأشار إلى أنه "قبل سنوات كان التساؤل كيف يمكننا أن ننجز هذا المشروع في قلب الصحراء، ثم اجتزنا التحدي بالعمل مع الاتحاد القطري، وواجهنا الموقف ذاته لدى اقتراح قطر بإقامة سباق تحت الأضواء الكاشفة، والآن أنا سعيد جدّا؛ لأن هذه الحلبة حصلت على جائزة الأفضل في العالم".