EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

ابن سليم يؤكد قدرة الكويت على استضافة بطولات الرالي

رالي الشرقية السعودي

ابن سليم يشيد بقدرات الكويت التنظيمية

نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الإماراتي محمد بن سليم، يؤكد ثقة الاتحاد بقدرات الكويت الفنية والتنظيمية على استضافة رالي الكويت الدولي

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

ابن سليم يؤكد قدرة الكويت على استضافة بطولات الرالي

أكد نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الإماراتي محمد بن سليم، ثقة الاتحاد بقدرات الكويت الفنية والتنظيمية على استضافة رالي الكويت الدولي الجولة الثانية من بطولة الشرق الأوسط للراليات، المزمع انطلاقته مساء الخميس 12 إبريل/نيسان المقبل.

وقال بن سليم الذي يستعد لزيارة الكويت لمتابعة فعاليات الرالي، في تصريح خاص لوكالة الأنباء الكويتية، اليوم الأربعاء؛ إن رالي الكويت هو من أنجح الراليات على مستوى الشرق الأوسط. وهذا النجاح الذي سجَّله رالي الكويت لم يأت من فراغ، بل من جهود يبذلها النادي الدولي الكويتي للسيارات، ومجلس إدارة النادي الكويتي للربع ميل لسباق السيارات والدراجات، وجهودهما الواضحة في العمل على تجهيزه بالصورة اللائقة.

وأضاف أن "هذا النجاح نجاح لنا نحن الخليجيين والعرب؛ إذ أسهم في إلقاء الضوء أكثر على رياضة السيارات بمنطقة الخليج من قبل الاتحاد الدولي للسيارات".

وأوضح نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات أن "الكويت تمتلك تاريخًا مشرفًا برياضة السيارات؛ فقد كانت ولا تزال تدعم الرياضة. ولعل التاريخ كفيل بأن يبين هذا التميز الذي تحمله دولة الكويت التي تُعتبَر أول دولة خليجية تنظم جولة من بطولة الشرق الأوسط للراليات".

وأشار إلى أن "تنظيم أول رالي في الكويت يرجع إلى عام 1974؛ ما يعطي انطباعًا عن قدرات الشباب الكويتي منذ القدم على تنظيم مثل هذه الأحداث الرياضية، ودليلاً على تفهم المسؤولين بالدولة مدى أهمية دعم رياضة السيارات بمختلف أنشطتها".

ومن جانبه، رحَّب الرئيس التنفيذي للنادي الدولي الكويتي للسيارات عيسى حمزة، في تصريح مماثل لوكالة الأنباء الكويتية، بالزيارة المرتقبة لنائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، مؤكدًا أن زيارته تعتبر دعمًا كبيرًا ومطلوبًا لرالي الكويت الدولي 2012.

وقال حمزة إن الكويت صارت اليوم في مصاف تلك الدول التي تقام عليها سباقات السيارات والدراجات وفق معايير دولية تابعة للاتحاد الدولي للسيارات ونظيره الدولي للدراجات رغم افتقار الكويت إلى منشأة رياضية رسمية تعنى بهذه الرياضة.

ولفت إلى "أن هذه الثقة بقدرات الكويت على تنظيم مثل هذه الأحداث المهمة، تدعونا إلى التفاؤل والعمل نحو الأفضل في سبيل الارتقاء بمستوى الطموح وما يتطلع إليه الشباب الكويتي المهتم برياضة المحركات عامةً".

وأعرب حمزة عن الشكر والتقدير للهيئة العامة للشباب والرياضة وكل أجهزة الدولة المعنية، على ما تبذله من جهود متميزة في سبيل دعم مسيرة رياضة السيارات والدراجات بدولة الكويت.