EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2011

ينطلق الأحد إطارات جديدة لموسم مثير لفورمولا

موسم جديد بإطارات جديدة

موسم جديد بإطارات جديدة

يحرص الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) في كل عام على تقديم قواعد جديدة للموسم الجديد في بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا1 ولا يختلف ذلك في الموسم الجديد 2011 والذي يشهد أربعة تغييرات في قواعد ونظم البطولة التي تنطلق فعالياتها الأحد بسباق جائزة أستراليا الكبرى على مضمار ملبورن.

  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2011

ينطلق الأحد إطارات جديدة لموسم مثير لفورمولا

يحرص الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) في كل عام على تقديم قواعد جديدة للموسم الجديد في بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا1 ولا يختلف ذلك في الموسم الجديد 2011 والذي يشهد أربعة تغييرات في قواعد ونظم البطولة التي تنطلق فعالياتها الأحد بسباق جائزة أستراليا الكبرى على مضمار ملبورن.

وقبل عام 2007، كان مصرحا لكل فريق باختيار الإطارات التي يريدها لسيارته خلال السباقات، ولكن فيا قرر بعد ذلك أن تستخدم جميع الفرق المشاركة في البطولة إطارات تنتجها شركة واحدة.

وبعد استخدام إطارات بريدجستون في المواسم الأخيرة، ستكون الإطارات المستخدمة في البطولة هذا الموسم من إنتاج شركة بيريللي التي كانت توفر الإطارات لبعض الفرق أيضا في الماضي.

وعلى عكس الإطارات العادية، تصمم إطارات فورمولا1 لتستمر 200 كيلومترا على الأكثر حيث تصمم بشكل يجعلها خفيفة وقوية في نفس الوقت.

وتردد أن إطارات شركة بيريللي الإيطالية تفسد بشكل أسرع من إطارات بريدجستون التي استخدمت في العام الماضي، مما يمثل تحديا أكبر للفرق المشاركة والتي ستحتاج إلى تحقيق أكبر استفادة ممكنة من الإطارات.

وتصعب الاستهانة بأهمية الإطارات في عالم فورمولا-1 وهو ما يؤكده موقع البطولة على الإنترنت.

كما يشهد الموسم الجديد تغييرا آخر وهو عودة نظام "كيرس" الخاص باستعادة الطاقة بعد إلغاء هذا النظام في الموسم الماضي.

وبدأ استخدام هذا النظام في موسم 2009 من خلال أداة تحول الطاقة من حرارة مفقودة تتولد خلال استخدام مكابح السيارة (الفرامل) إلى طاقة يمكن استخدامها في زيادة سرعة السيارة.

ويجب أن يكون للسائق السيطرة التامة على تحرير هذه الطاقة المخزنة من خلال زر في عجلة القيادة يستخدمها عندما يحتاج لزيادة سرعة السيارة، ويعني هذا أفضلية هائلة في بداية السباق أو إذا رغب المتسابق في تجاوز منافسه بوسط السباق.

وأبرمت الفرق المشاركة اتفاقا وديا في العام الماضي بعدم استخدام هذا النظام، ولكنها ستنحي هذا الاتفاق جانبا في الموسم الجديد؛ حيث ينتظر أن تستخدم معظم هذه الفرق نظام "كيرس".

كما يشهد الموسم الجديد استخدام الأجنحة الخلفية القابلة للحركة في السيارات، ويمكن التحكم فيها أيضا من خلال زر آخر في عجلة القيادة.

ويستطيع السائقون تغيير زاوية هذه الأجنحة في مناطق أو نقاط محددة سلفا على المضمار إذا كانت سيارته متأخرة عن سيارة أخرى بفارق أقل من ثانية واحدة.

ويرى الخبراء أن نظام "كيرس" والأجنحة الخلفية المتحركة يمكنها زيادة سرعة السيارات بنحو 20 كيلومترا في الساعة.

كما يشهد الموسم الجديد تغييرا مهما آخر؛ وهو السماح للفرق رسميا بإعطاء تعليمات إلى سائقيها خلال السباق، بعكس ما كان عليه الحال في الماضي، حيث كانت هذه التعليمات محظورة حتى نهاية الموسم الماضي.

وبذلك، تستطع الفرق أن تبلغ أيا من سائقيها بالسماح لزميله بتجاوزه خلال السباق دون التعرض لأي عقوبة.