EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

ألونسو ينهي دوامة التناوب على السباقات ويستعيد الصدارة

فيرناندو ألونسو

فرناندو ألونسو

وضع سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو حدّا لدوامة التناوب على السباقات، وحقق فوزه الثاني هذا الموسم والتاسع والعشرين في مسيرته، بعدما أنهى جائزة أوروبا الكبرى، المرحلة الثامنة من بطولة العالم لسباقات فورمولا1 التي أقيمت اليوم الأحد على حلبة فالنسيا الإسبانية، في المركز الأول مستفيدا من سوء طالع بطل العالم الألماني سيباستيان فيتل.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

ألونسو ينهي دوامة التناوب على السباقات ويستعيد الصدارة

وضع سائق فيراري الإسباني فرناندو ألونسو حدّا لدوامة التناوب على السباقات، وحقق فوزه الثاني هذا الموسم والتاسع والعشرين في مسيرته، بعدما أنهى جائزة أوروبا الكبرى، المرحلة الثامنة من بطولة العالم لسباقات فورمولا1 التي أقيمت اليوم الأحد على حلبة فالنسيا الإسبانية، في المركز الأول مستفيدا من سوء طالع بطل العالم الألماني سيباستيان فيتل.

وأصبح ألونسو السائق الوحيد الذي يحقق فوزين هذا الموسم بعد أن تناوب سبعة سائقين على الفوز في السباقات السبعة الأولى، وذلك بعدما افتتح الموسم، بفوز البريطاني جونسون باتون (ماكلارين-مرسيدس) في أستراليا، ثم ألونسو في ماليزيا، والألماني نيكو روزبرج (مرسيدس إي إم جي) في الصين، ومواطنه بطل العالم فيتل (ريد بول-رينو) في البحرين، والفنزويلي باستور مالدونادو (وليامس-رينو) في إسبانيا، والأسترالي مارك ويبر (ريد بول-رينو) في موناكو، وهذا أمر لم يحصل سابقا في تاريخ البطولة، ثم تعزز في الجولة السابقة في كندا بفوز سائق سابع هو البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين-مرسيدس).

لكن ألونسو تمكن اليوم من إنهاء هذه الدوامة مستفيدا من سوء حظ فيتل الذي بدا أنه في طريقه للفوز بالسباق، بعدما سيطر عليه منذ البداية، لكنه اضطر للانسحاب بسبب عطل ميكانيكي طرأ على سيارته في اللفة الأولى بعد خروج سيارة الأمان التي دخلت إلى الحلبة في اللفة 29 وتسببت في إهدار فارق العشرين ثانية الذي كان يتمتع به بطل العالم أمام أقرب منافسيه.

واستعاد ألونسو الذي انطلق من المركز الحادي عشر، بفوزه التاسع والعشرين في مسيرته صدارة الترتيب العام، بفارق 23 عن هاميلتون الذي خرج من السباق قبل لفتين على النهاية بعد حادث مع مالدونادو خلال صراع السائقين على المركز الثالث الذي ذهب لمصلحة سائق مرسيدس إي إم جي الألماني الأسطورة ميكايل شوماخر الذي صعد لمنصة التتويج للمرة الأولى منذ عودته عن اعتزاله عام 2010 وللمرة الأولى منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول عام 2006، حين فاز بسباق الصين على متن فيراري.

وكان المركز الثاني من نصيب سائق فيراري السابق أيضا والعائد عن اعتزاله هذا الموسم أيضا كيمي رايكونن (لوتوس-رينو) الذي تمكن من تجاوز هاميلتون قبل لفتين على النهاية، ليصعد بطل العالم لعام 2007 إلى منصة التتويج للمرة الثالثة بعد أن حل ثانيا في البحرين وثالثا في إسبانيا.

وتواجد بالتالي على منصة التتويج ثلاثة أبطال عالم سابقين وسائقان سابقان لفيراري وسائق حالي.

وأنهى ألونسو السباق في الصدارة بفارق 6.421 ثوان عن رايكونن، و12.639 ثانية عن شوماخر، و13.628 ثانية عن سائق ريد بول-رينو الأسترالي مارك ويبر، الذي تمكن من إزاحة هاميلتون عن المركز الثاني في الترتيب العام والتقدم عليه بفارق ثلاث نقاط.