EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

بعد فوزه في البحرين ألونسو سعيد بفوزه الأول مع فيراري

ألونسو سعيد بالفوز

ألونسو سعيد بالفوز

احتفل السائق الإسباني فرناندو ألونسو بما أطلق عليه "اليوم المميز للغاية" بعد أن استهل مشواره مع فريقه الجديد فيراري بتتويجه بطلا لجائزة البحرين الكبرى، المرحلة الأولى من بطولة العالم لسباقات فورميولا 1.

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

بعد فوزه في البحرين ألونسو سعيد بفوزه الأول مع فيراري

احتفل السائق الإسباني فرناندو ألونسو بما أطلق عليه "اليوم المميز للغاية" بعد أن استهل مشواره مع فريقه الجديد فيراري بتتويجه بطلا لجائزة البحرين الكبرى، المرحلة الأولى من بطولة العالم لسباقات فورميولا 1.

واستفاد ألونسو الذي انتقل هذا الموسم إلى فيراري قادما من رينو بعقد يمتد حتى 2012، من سوء حظ الألماني سباستيان فيتل سائق رد بول الذي بدا في طريقه لتحقيقه فوزه السادس بعدما سيطر على السباق من البداية حتى اللفة 35 من أصل 49، قبل أن يعاني من مشاكل سمحت لثنائي فيراري ألونسو وماسا بتجاوزه ليمنحا "سكوديريا" الثنائية الأولى منذ حزيران/يونيو 2008 عندما أحرز الأخير المركز الأول خلال جائزة فرنسا الكبرى أمام زميله السابق الفنلندي كيمي رايكونن، الذي قرر الابتعاد عن سباقات الفئة الأولى هذا الموسم والمشاركة في بطولة العالم للراليات.

وعاد ألونسو إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه منذ سباق اليابان عام 2008، الذي تسبب بفضيحة كبرى أطاحت برأس مدير رينو الإيطالي فلافيو برياتوري لأنه أمر زميل الإسباني السابق البرازيلي نيسلون بيكيت جونيور بالاصطدام بالحائط عمدا من أجل تسهيل فوز بطل عامي 2005 و2006، ومنح مع ماسا "سكوديريا" أول ثنائية لها في مستهل الموسم منذ 2004.

"إنه يوم مميز للغاية بالنسبة إليّهذا ما قاله ألونسو بعد السباق، مضيفا "العودة إلى قمة منصة التتويج يعتبر دائما أمرا مميزا لكنه يحمل نكهة مختلفة مع فيراري، هناك تاريخ خلف الفريق وهناك كل التوقعات التي يضعها السائق لنفسه عندما يقود لفيراري".

وواصل ألونسو "لا يوجد هناك أي طريقة أفضل من أجل بدء العلاقة (مع فيراريإنه أفضل فريق في العالم، عملنا بجهد طيلة الشتاء، الشباب قاموا بعمل جيد خلال تجارب الشتاء، أهدي هذا الفوز الأول للموجودين في إيطاليا، والميكانيكيين هنا والرئيس (لوكا) دي مونتيزيميلو، هذه النتيجة إيجابية جدا".

وشدد السائق الإسباني المتوج باللقب العالمي عامي 2005 و2006 مع رينو، على أن الوقت لا يزال مبكرا والطريق طويلة جدا، رافضا أن يبالغ في تفاؤله على رغم البداية المثالية لموسم 2010.

وأشار الإسباني إلى أن الفوز بالسباق الأول لا يحمل أهمية كبرى بالنسبة للموسم، مضيفا "أردد دائما الشيء نفسه، السباقات الثلاثة أو الأربعة الأولى من البطولة ليست حاسمة لتحدد أي شيء، عليك فقط أن تجمع نقاطا ثمينة للفريق والاعتياد على القوانين، والإطارات، والسباقات بحد ذاتها، يوجد الآن عدد أكبر من النقاط لكن هذا الأمر ليس الجزء الأهم في البطولة، أعتقد أن المفتاح للفوز باللقب العالمي سيكون في القتال خلال الموسم، كنا نملك الأساس الجيد لكن علينا أن نواصل العمل.. الآن هو وقت مواصلة الاندفاع".

أما زميله ماسا العائد بدوره إلى الحلبات بعد أن غاب عن المراحل الثماني الأخيرة من الموسم الماضي بسبب الحادث الخطير الذي تعرض له خلال تجارب سباق المجر، فعبر عن سعادته على رغم تفريطه بفرصة تحقيقه فوزه الأول منذ السباق الختامي لموسم 2008 في البرازيل بعدما سمح لزميله ألونسو في تجاوزه عند الانطلاق، ما حرمه من اللحاق بفيتل.

وقال ماسا "أولا، أعتقد أنه من الرائع وجودي هنا.. أن أكون هنا مع سيارة منافسة وأن أخوض السباق بأكمله بوتيرة جيدة، عليّ أن أشكر الله لأني في وضع جيد بفضل جميع الذين ساندوني في الأوقات الصعبة".

وتابع "السباق كان فعلا رائعا بالنسبة إلينا، من المؤكد أن انطلاقتي لم تكن جيدة، خسرت مركزا مهما لفرناندو عند المنعطف الأول، بعد ذلك كان السباق مثاليا بالنسبة إليّ، سواء كان مع الإطارات اللينة أم القاسية".

وكان ماسا قريبا من ألونسو في اللفات الأخيرة بعد تجاوزهما فيتل، لكنه بدأ يتراجع تدريجيا بهدف "توفير" الوقود، وقال حول هذه المسألة "لحقت بفرناندو ثم بدأت أواجه مشاكل فيما يخص حرارة السيارة ما تسبب باستهلاك كمية كبيرة من الوقود، فقمت بالمحافظة على ما تبقى في اللفات الـ25 أو الـ30 الأخيرة، لم يعد بإمكاني فعل أي شيء، حالفنا الحظ بالمشاكل التي حصلت مع فيتل ما سمح لنا بتجاوزه والحصول على بعض النقاط الإضافية، ولحسن الحظ أن لويس (هاميلتون) لم يكن سريعا بما فيه الكفاية في النهاية".