EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2011

19 مدربًا مصريًا يغادرون البحرين

عدم الاستقرار الأمني أوقف النشاط الرياضي في البحرين

عدم الاستقرار الأمني أوقف النشاط الرياضي في البحرين

ذكرت جريدة "الأيام" البحرينية أن نحو 19 مدربًا مصريًّا يعملون في الأندية المحلية، وخاصةً في لعبة كرة اليد؛ غادروا البحرين، أمس الأول الجمعة، متوجهين إلى جمهورية مصر العربية، بعد أن ألغت الأندية عقودهم؛ نظرًا لتوقف المسابقات المحلية في الوقت الحالي؛ لعدم استقرار الحالة الأمنية بشكل كامل في كل المناطق بالمملكة؛ ما استدعى اتخاذ هذه الخطوة.

ذكرت جريدة "الأيام" البحرينية أن نحو 19 مدربًا مصريًّا يعملون في الأندية المحلية، وخاصةً في لعبة كرة اليد؛ غادروا البحرين، أمس الأول الجمعة، متوجهين إلى جمهورية مصر العربية، بعد أن ألغت الأندية عقودهم؛ نظرًا لتوقف المسابقات المحلية في الوقت الحالي؛ لعدم استقرار الحالة الأمنية بشكل كامل في كل المناطق بالمملكة؛ ما استدعى اتخاذ هذه الخطوة.

ويعمل هؤلاء المدربون الذين عادوا إلى مصر في أندية الأهلي، وباربار، والاتفاق، والشباب، والدير، وسماهيج. وهنالك أيضًا مدربون واختصاصيون بالعلاج الطبيعي في ألعاب أخرى غادروا البحرين، ليصير مجموع المغادرين في يوم واحد، وعلى نفس الرحلة، 19 شخصًا؛ يأتي في طليعتهم مدرب الفريق الأول لكرة اليد بنادي الدير ناصر الفخراني الذي قضى سنوات طويلة في البحرين، ومدرب الفريق الأول بنادي الاتفاق خالد نوح.

وألغت الأندية عقود هؤلاء المدربين؛ تجنبًا لإرهاق الميزانيات بمبالغ إضافية تُصرَف عليهم، في وقت توقفت فيه الأنشطة في هذه الأندية كليًّا بسبب صعوبة تجميع اللاعبين لإقامة التدريبات، وصعوبة إقامة المباريات، ومن ثم ألغيت العقود. وبعض الأندية كانت عقودها مع مدربيها تتضمَّن شرطًا جزائيًّا يقضي بدفع راتب إضافي، وهو راتب شهر إبريل/نيسان المقبل، بعد أن دُفعت كافة الرواتب السابقة وصولاً إلى شهر مارس/آذار الحالي.