EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2009

للمرة الأولى في تاريخه يد الصليخبات بطلا لأسيا على حساب السد

الصليخبات يحقق أول بطولاته أسيويا

الصليخبات يحقق أول بطولاته أسيويا

توج نادي الصليبيخات الكويتي للمرة الأولى في تاريخه بطلا للبطولة الأسيوية للأندية لكرة اليد، التي اختتمت منافساتها اليوم في العاصمة الأردنية عمان بفوزه على نظيره السد اللبناني، في المباراة النهائية بنتيجة 31-29.

توج نادي الصليبيخات الكويتي للمرة الأولى في تاريخه بطلا للبطولة الأسيوية للأندية لكرة اليد، التي اختتمت منافساتها اليوم في العاصمة الأردنية عمان بفوزه على نظيره السد اللبناني، في المباراة النهائية بنتيجة 31-29.

وفرض لاعبو الصليبيخات سيطرتهم على مجريات اللعب من أجل تحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق والعودة بالكأس إلى بلادهم وضمها إلى خزينة ناديهم، وانتزاع الفوز للمرة الثانية أمام السد الذي كان ندا عنيدا واستطاع كسر حاجز التوقعات ببلوغه النهائي للمرة الأولى.

وانتهى الشوط الأول للمباراة -التي أقيمت على صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين الرياضية بحضور رئيسة الاتحاد الأردني لكرة اليد الأميرة سمية بنت الحسن وعدد من المسؤولين في الاتحاد الأسيوي- بالتعادل الإيجابي بين الطرفين بـ17 هدفا لكل منهما.

وشهدت أغلب فترات هذا الشوط سيطرة الصليبخات الذي وسع الفارق إلى أربعة أهداف بعد أن استمر التعادل بينهما في الدقائق العشرة الأولى، في حين استطاع السد تقليص الفارق في الدقائق الخمس الأخيرة قبل أن يختتم الشوط بإدراك التعادل.

وتواصل التعادل بين الفريقين حتى منتصف الشوط الثاني الذي تقدم فيه الصليبيخات بهدفين قبل أن يصل الفارق إلى أربعة أهداف في الدقيقة الـ26 ومن ثم الفوز بفارق هدفين في المباراة.

وقاد حارس الصليبيخات تركي الخالدي فريقه إلى هذا الفوز بعد تصديه للعديد من التصويبات، إضافة إلى تألق زملائه الشقيقين فيصل وحسين صيوان ومحمد الغربللي ومشاري الحربي وسامح الهاجري.

وفي المقابل قدم السد اللبناني الذي وصفه المراقبون بـ(الحصان الأسود) في البطولة أداء كبيرا من خلال لاعبيه؛ جاد بدر وتيتي كالانزي والحارس بسام فراشة وسيرجو وحسن صقر.

وبهذا الفوز يضم الصليبيخات هذا الكأس إلى خزائنه ورصيد إنجازاته المتعددة في مشاركاته الخارجية.