EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2010

لولاية ثانية هيا بنت الحسين تترشح لرئاسة الاتحاد الدولي للفروسية

الأميرة هيا بنت الحسين

الأميرة هيا بنت الحسين

أعلنت الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يوم السبت؛ ترشيحها لخوض انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي للفروسية لولايةٍ ثانيةٍ، والتي تُجرَى في تايوان في 5 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2010

لولاية ثانية هيا بنت الحسين تترشح لرئاسة الاتحاد الدولي للفروسية

أعلنت الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يوم السبت؛ ترشيحها لخوض انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي للفروسية لولايةٍ ثانيةٍ، والتي تُجرَى في تايوان في 5 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكانت هيا بنت الحسين انتُخبت في الأول من مايو/أيار عام 2006 رئيسةً للاتحاد الدولي للفروسية، مُتقدِّمةً على منافستها الأميرة الدنماركية بينيديكت بعددٍ كبيرٍ من الأصوات.

وقالت الأميرة هيا: "تعيش رياضة الفروسية أوقاتًا رائعةً؛ إذ تشهد نموًّا متسارعًا في كافة أرجاء العالم، وتجذب أعدادًا متناميةً من المهتمين بها".

وأضافت: "لقد كان لي عظيم الشرف أن أتولَّى منصب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية خلال السنوات الأربع الماضية، ويشرفني أن تتسنَّى لي فرصة ترسيخ المكاسب والتقدُّم الذي تمكَّنا من تحقيقه، إذا أتيح لي تولِّي منصب الرئيس للمرة الثانية والأخيرة".

وقالت الأميرة هيا: "يسعدني أن أشارككم الأفكار التي يتضمَّنها برنامجي الانتخابي؛ علمًا أنها جاءت نتيجة المناقشات التي أجريتها مع الاتحادات الوطنية والرياضيين في مجال الفروسية عبر أرجاء العالم. ولا شك أن أي انتخابات تجعل المستقبل جُلَّ اهتمامها، وقد حان الوقت لإعادة توضيح أهدافنا على المدى الطويل والخطوات التي يتعيَّن علينا اتخاذها لترسيخ أركان هذا الاتحاد وهذه الرياضة؛ ففي الوقت الذي تغمرني فيه البهجة لما حقَّقناه من إنجازاتٍ، هناك المزيد الذي يمكننا تحقيقه معًا، وعليه أتطلَّع قدمًا إلى أن أنال الفرصة التي تمكِّنني من مواصلة قيادة التحوُّل الذي حقَّقناه للاتحاد حتى الآن".

وأعلنت الأميرة هيا برنامجها لخوض الانتخابات. ويتضمَّن تطوير برنامج التضامن للاتحاد الدولي للفروسية على غرار برنامج التضامن الأوليمبي، وتمثيل الرياضيين مع ضمان حقوق التصويت الكاملة على مستوى المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي للفروسية، إضافةً إلى إقامة تحالفاتٍ رسميةٍ بين الاتحاد الدولي وذوي الشأن في مجالَيْ سباق الخيول ورياضة البولو وغيرهما.

وشمل البرنامج أيضًا التعامل مع تحديات النقل والحجر الصحي عبر خططٍ تؤمِّن الانتقال إلى إدخال رقائق التعريف الرقمية للخيول المشاركة في رياضة الفروسية، على أن تلقى هذه التسهيلات الدعم اللازم من قِبَل الاتحاد الدولي للفروسية، وكذلك قبول مختلف السلالات في الوقت نفسه.

ويضم البرنامج خطةً لتأسيس قسمٍ كاملٍ للنقل والحجر الصحي داخل دائرة الطب البيطري التابعة للاتحاد الدولي للفروسية، بما يمكِّنه في نهاية المطاف من شحن خيول الاتحادات الوطنية للفروسية كي تشارك في بطولات الاتحاد، والعمل على تنويع مصادر دخل الاتحاد، وإيجاد مصادر دخل جديدة، مع إدخال تغيير على طبيعة النشاط التجاري للاتحاد بحيث يتم الانتقال من المفهوم القائم على باقات الرعاية إلى الشراكة التجارية.