EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2009

حرم فيدرر من معادلة الرقم القياسي نادال يواصل تألقه ويتوج ببطولة أستراليا للمرة الأولى

نادال واصل تألقه أمام فيدرر

نادال واصل تألقه أمام فيدرر

توج الإسباني رافايل نادال المصنف أول في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى البطولات الأربعة الكبرى للمرة الأولى في مسيرته حارما في الوقت ذاته السويسري روجر فيدرر الثاني من معادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب الكبيرة، إثر فوزه عليه 7-5 ، و3-6، و7-6 (7-3)، و3-6، و6-2 في المباراة النهائية اليوم الأحد في ملبورن.

توج الإسباني رافايل نادال المصنف أول في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى البطولات الأربعة الكبرى للمرة الأولى في مسيرته حارما في الوقت ذاته السويسري روجر فيدرر الثاني من معادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب الكبيرة، إثر فوزه عليه 7-5 ، و3-6، و7-6 (7-3)، و3-6، و6-2 في المباراة النهائية اليوم الأحد في ملبورن.

وكان مشوار نادال توقف عند نصف النهائي في العام الماضي حين خسر أمام الفرنسي جو ويلفريد تسونجا، لكنه قدم عروضا رائعة منذ انطلاق الدورة الحالية؛ فاكتسح منافسيه بثلاث مجموعات نظيفة حتى الدور نصف النهائي الذي قابل فيه مواطنه فرناندو فرداسكو الرابع عشر أول أمس الجمعة، فاحتاج إلى خمس ساعات و14 دقيقة للفوز عليه في خمس مجموعات 6-7 (4-7)، و6-4، و7-6 (7-2)، و6-7 (1-7)، و6-4.

ومع أنه طلب المعالج الفيزيائي لمحاولة تليين عضلات قدميه خلال المباراة، فإن نادال وجد القوة الكافية لخوض مباراة ماراثونية ثانية اليوم ضد فيدرر من خمس مجموعات؛ استمرت أربع ساعات و23 دقيقة.

حصد الإسباني لقبه السادس في البطولات الأربع الكبرى، بعد أن كان توج بطلا في رولان جاروس الفرنسية أعوام 2005، و2006، و2007، و2008، وويمبلدون الإنجليزية عام 2008، وقد خسر النهائي عامي 2006 و2007)، وبات أول إسباني يفوز بالبطولة الأسترالية.

وأكد نادال تفوقه على فيدرر، حيث حقق فوزه الحادي عشر عليه في 16 مواجهة جمعت بينهما حتى الآن.

يذكر أن نادال كان انتزع صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين من فيدرر في أغسطس /آب الماضي، بعد أن ترفع السويسري عليها لأكثر من أربع سنوات متتالية.

وفشل فيدرر بالتالي في معادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب في بطولات الجراند سلام، المسجل باسم الأمريكي بيت سامبراس (14 لقباكما أنه فشل في استعادة لقب بطولة أستراليا المفتوحة الذي توج به ثلاث مرات أعوام 2004، و2006، و2007 قبل أن ينتزعه الصربي نوفاك ديوكوفيتش العام الماضي.

كانت الفوارق بسيطة جدا بين اللاعبين طوال المباراة فقدما واحدة من أروع المباريات النهائية على الإطلاق، حيث أفرغ كل منهما أفضل ما لديه خصوصا في المبادلات الطويلة من الخط الخلفي للملعب، حيث كان الفوز بإحدى النقاط صعبا على أي من اللاعبين اللذين كانا في قمة جهوزيتهما الفنية.

نجح فيدرر في كسر إرسال منافسه للمرة الأولى في المباراة وتحديدا في الشوط السادس ليتقدم 4-2، لكن الإسباني رد بسرعة في الشوط التالي قبل أن يدرك التعادل 4-4 ثم 5-5؛ لينقض بدوره على فيدرر في الشوط الحادي عشر، حيث انتزع إرساله قبل أن يفوز بالشوط الثاني عشر، ويحسم المجموعة 7-5 في 58 دقيقة.

حاول نادال التقدم بسرعة في المجموعة الثانية فنجح مجددا في كسر إرسال فيدرر في الشوط الخامس، لكن ردة الفعل كانت سويسرية هذه المرة حيث أدرك الأخير التعادل 3-3، ثم استفاد من الأخطاء التي ارتكبها الإسباني ورفع من جهته وتيرة ضرباته في زاويا الملعب فتقدم على إرساله 4-3 قبل أن ينتزع بدوره إرسال منافسه 5-3 لينهي المجموعة 6-3 في 48 دقيقة.

وازادات المباراة إثارة بأداء رائع من الطرفين، حيث استمر السجال من الخط الخلفي للملعب في المجموعة الثالثة التي فشل فيها كلا اللاعبين في كسر إرسال الأخر، رغم بعض المحاولات خصوصا لفيدرر في الشوط التاسع، حين تقدم 40-صفر على إرسال نادال، لكن الأخير أنقذ الموقف ببراعة، فكان التعادل سيد الموقف حتى 6-6، فلجأ اللاعبان إلى الشوط الفاصل الذي انتهى 7-3 بعد خطأ مزودج لفيدرر في الإرسال العاشر، لتنتهي المجموعة في ساعة و18 دقيقة.

وعاد فيدرر مجددا إلى المباراة بفوزه بالمجموعة الرابعة، فأولا كسر إرسال نادال في الشوط الثاني وتقدم 2-صفر لكن المصنف الأول عالميا رد بسرعة وأدرك التعادل 2-2، إلا أن السويسري بدا مصمما على عدم ترك الأمور تفلت منه، فانتزع إرسال منافسه مرة ثانية في الشوط السادس، وحافظ على تقدمه حتى حسم المجموعة 6-3.

واحتفظ الإسباني بقدر كاف من القوة للمجموعة الخامسة والحاسمة التي نجح فيها في انتزاع إرسال فيدرر مرتين؛ ليحسمها 6-2 وينهي أكثر من أربع ساعات من الأداء الرائع الذي تفاعل معه الجمهور على كل كرة.