EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2011

للمرة الثالثة بإحدى البطولات الكبرى نادال يواجه موراي في قبل نهائي بطولة أمريكا المفتوحة

نادال فرصته كبيرة في الوصول للنهائي

نادال فرصته كبيرة في الوصول للنهائي

قضى النجمان الإسباني رافاييل نادال والبريطاني آندي موراي على التواجد الأمريكي بمنافسات بطولة أمريكا المفتوحة للتنس الحالية، مع استعداد اللاعبين لمواجهة جديدة بينهما في ثالث مباراة على التوالي تجمعهما بالدور قبل النهائي لإحدى بطولات الجراند سلام هذا الموسم.

قضى النجمان الإسباني رافاييل نادال والبريطاني آندي موراي على التواجد الأمريكي بمنافسات بطولة أمريكا المفتوحة للتنس الحالية، مع استعداد اللاعبين لمواجهة جديدة بينهما في ثالث مباراة على التوالي تجمعهما بالدور قبل النهائي لإحدى بطولات الجراند سلام هذا الموسم.

وحقق حامل اللقب نادال، المصنف الثاني في بطولة أمريكا المفتوحة، فوزا ساحقا 6/2 و6/1 و6/3 على الأمريكي آندي روديك بطل فلاشينج ميدوز عام 2003م.

وبفوز موراي الصعب على الأمريكي الآخر جون إسنر 7/5 و6/4 و3/6 و7/6 (7/2) لم يعد لدى الولايات المتحدة أي فرصة للفوز بإحدى بطولات الجراند سلام هذا الموسم للمرة الأولى، منذ أن أحرز روديك لقب أمريكا المفتوحة في 2003م؛ أي منذ 31 بطولة من بطولات الجراند سلام.

وقال موراي: "أعتقد أنها كانت مباراة عالية المستوى اليوم، أعتقد أنني لعبت جيدا حقا.. كنت ألعب الضربات الصريحة المباشرة من آخر الملعب".

وأضاف "عندما يكون الإرسال مع إسنر لا تجد أمامك خيارا آخر غير أن تحاول لعب النقاط الطويلة. إنك تواجه ضغطا شديدا بالفعل عندما يكون الإرسال معك، لذا فإنك لست بحاجة للاستعجال أو لمحاولة تسجيل نقاط مباشرة من آخر الملعب أو أي عمل غبي. لم أعطه فرصا عديدة لكسر إرسالي، كما أنني أديت عملا جيدا فيما يتعلق بضربات إرسالي".

وحقق نادال 12 فوزا مقابل أربع هزائم خلال 16 مواجهة سابقة مع موراي، كما كان الفوز حليفا للنجم الإسباني خلال مبارتيه السابقتين أمام منافسه الاسكتلندي، في الدور قبل النهائي لبطولتي فرنسا المفتوحة وويمبلدون.

وقال نادال: "دائما ما يسعدني أن ألتقي بآندي.. فهو لاعب يتمتع بموهبة طبيعية كبيرة. سيكون تحديا كبيرا كالعادة، وسيكون علي أن ألعب بأفضل مستوى وأن أهاجم باستمرار".

وجاء فوز نادال السهل على روديك في دور الثمانية لأمريكا المفتوحة متكاملا لدرجة أن اللاعب الأمريكي -28 عاما- أنهى المباراة دون أن يحرز نقطة مباشرة واحدة مقارنة، بـ22 نقطة مباشرة للاعب الإسباني.

وأعطى روديك، الذي عولج من إصابة في الفخذ أثناء تخلفه بمجموعتين، و0-3 في المجموعة الثالثة، جماهيره بعض الأمل عندما فاز بالشوط الرابع من المجموعة الأخيرة دون أن يحرز نادال أي نقطة فيه ليعدل النتيجة إلى 1-3. ولكن نادال سرعان ما بخر أي حلم يتعلق بعودة روديك إلى المباراة؛ حيث فاز بالشوط التالي بالطريقة نفسها.

وأكمل نادال، المصنف الثاني عالميا خلف الصربي نوفاك ديوكوفيتش، انطلاقته نحو دور الأربعة بنيويورك للعام الرابع على التوالي. ولم يخسر نادال أي مجموعة طوال مشواره بالنسخة الحالية من البطولة الأمريكية حتى الآن.

وربما كان روديك متأثرا بمباراته الطويلة أمام الإسباني ديفيد فيرير أمس الأول الخميس. حيث قال نادال: "دائما ما تكون بداية المباراة مهمة.. لقد خاض آندي مباراة صعبة أمس وربما كان متعبا".

واحتاج موراي إلى نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة وسط طقس حار للفوز في مباراة امتدت لأربع مجموعات أمام اللاعب الأمريكي الأقل خبرة الذي وقع في خمسة أخطاء مزدوجة أمس.

وسرعان ما صنع موراي لنفسه أربع نقاط حاسمة للمباراة ليحقق الفوز عن طريق النقطة الحاسمة الأولى، عندما رد إسنر كرة طويلة خارج الملعب لينهي المباراة؛ التي شهدت 50 خطأ غير مبررا ومثلهم من النقاط المباشرة.

ونظرا لسوء أحوال الطقس، التي عرقلت جدول مباريات البطولة بشكل مستمر خلال السنوات القليلة الماضية، ستقام المباراة النهائية لفئة الرجال بعد غد الاثنين.

يذكر أن البطولة لم تختتم في الموعد الرسمي المقرر لها منذ عام 2007م. وكان موراي خسر في نهائي فلاشينج ميدوز عام 2008م، في أول نهائي يقام يوم اثنين بالبطولة، أمام النجم السويسري روجيه فيدرر.

ووصل موراي إلى الدور النهائي ثلاث مرات في بطولات الجراند سلام؛ حيث خسر أمام فيدرر من جديد في نهائي أستراليا المفتوحة عام 2010م، وأمام ديوكوفيتش في نهائي أستراليا المفتوحة أيضا في كانون الثاني/يناير الماضي دون أن يفوز بمجموعة واحدة في أي من هذه النهائيات الثلاثة.