EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2010

نادال يهزم موراي ويتأهل لنهائي "ماسترز" لندن

نادال تأهل لنهائي ماسترز لندن

نادال تأهل لنهائي ماسترز لندن

فك الإسباني رافايل نادال -المصنف الأول- عقدته في بطولة الماسترز لكرة المضرب المقامة في لندن، وبلغ المباراة النهائية للمرة الأولى في مسيرته، بفوزه على البريطاني آندي موراي الرابع، بعد مباراة ماراثونية مثيرة 7-6 (7-5) و3-6 و7-6 (8-6) يوم السبت.

فك الإسباني رافايل نادال -المصنف الأول- عقدته في بطولة الماسترز لكرة المضرب المقامة في لندن، وبلغ المباراة النهائية للمرة الأولى في مسيرته، بفوزه على البريطاني آندي موراي الرابع، بعد مباراة ماراثونية مثيرة 7-6 (7-5) و3-6 و7-6 (8-6) يوم السبت.

واحتاج نادال إلى ثلاث ساعات و12 دقيقة، ليحقق فوزه الرابع على التوالي في البطولة التي تشكل ختام الموسم، بعد أن تغلب على الأمريكي آندي روديك الثامن، والصربي نوفاك ديوكوفيتش الثالث، والتشيكي توماس بيرديتش السادس في دور المجموعات.

وهذه المرة الثالثة التي يخوض فيها نادال نصف نهائي هذه البطولة من أصل أربع مشاركات، وقد توقف مشواره عند دور الأربعة عام 2006 على يد فيدرر، ثم في العام التالي على يد اللاعب ذاته، قبل أن يخرج من دور المجموعات الموسم الماضي، بتلقيه ثلاث هزائم على يد السويدي روبن سودرلينج والروسي نيكولاي دافدينكو -الذي توج لاحقا باللقب- وديوكوفيتش.

ونجح نادال -الباحث عن لقبه الثامن هذا الموسم، والرابع والأربعين في مسيرته المتوجة بتسعة ألقاب كبرى (رولان جاروس 2005 و2006 و2007 و2008 و2010 وويمبلدون 2008 و2010 وملبورن الاسترالية 2009 والولايات المتحدة 2010)، هذه المرة- نجح في تخطي عقبة نصف النهائي واسترد اعتباره من موراي الذي تغلب على الإسباني مرتين من أصل ثلاث مواجهات بينهما هذا الموسم قبل مباراة اليوم، وذلك في ربع نهائي بطولة أـستراليا ونصف نهائي دورة تورونتو للماسترز، بينما فاز الأخير في نصف ويمبلدون في طريقه إلى اللقب.

وكانت مواجهة نصف النهائي الثالثة عشرة بين نادال وموراي، ورفع الأول رصيده إلى تسعة انتصارات مقابل أربع هزائم، فضرب موعدا في مواجهة اللقب مع فيدرر أو ديوكوفيتش، اللذين يلتقيان لاحقا.

وعانى نادال كثيرا ليحجز مكانه في النهائي السادس والخمسين في مسيرته؛ لأن موراي كان ندا عنيدا جدا، تمكن من مجاراة منافسه الإسباني في المجموعة الأولى، وجره إلى شوط فاصل، بعدما فشل كل من اللاعبين في الفوز على إرسال الآخر، ثم ضرب البريطاني بقوة في المجموعة وكسر إرسال الاسباني مرتين من أصل 5 فرص سنحت له ليحسمها لمصلحته بسهولة نسبية 6-3.

واعتقد الجميع أن الطريق أصبحت ممهدة أمام نادال لإنهاء اللقاء لمصلحته، بعدما كسر إرسال منافسه في المجموعة الثالثة الحاسمة، لكن الأخير رد بالمثل، ليحتكم اللاعبان إلى شوط فاصل كانت الأفضلية في بدايته لموراي الذي تقدم 4-1، لكن "نادال" عاد من بعيد وأنهى اللقاء لمصلحته، حارما البريطاني من التأهل إلى النهائي للمرة الأولى في مشاركته الثالثة، بعد أن خرج من نصف نهائي 2008 على يد دافيدنكو، ثم ودع البطولة من دور المجموعات الموسم الماضي، رغم فوزه بمباراتين على الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو والإسباني فرناندو فرداسكو، مقابل هزيمة أمام فيدرر.