EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

نادال يسعى لتحطيم حلم ديوكوفيتش برباعية الجراند سلام في رولان جاروس

ديوكوفيتش

ديوكوفيتش أمامه فرصة تاريخية

ينوي الإسباني رافايل نادال حامل اللقب 6 مرات تحطيم حلم الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا بإحراز بطولة رولان جاروس الفرنسية، ثاني البطولات الأربع الكبرى للتنس، وحرمانه من أن يحرز أربع بطولات كبرى على التوالي لأول مرة منذ 43 عاما.

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

نادال يسعى لتحطيم حلم ديوكوفيتش برباعية الجراند سلام في رولان جاروس

ينوي الإسباني رافايل نادال حامل اللقب 6 مرات تحطيم حلم الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا بإحراز بطولة رولان جاروس الفرنسية، ثاني البطولات الأربع الكبرى للتنس، وحرمانه من أن يحرز أربع بطولات كبرى على التوالي لأول مرة منذ 43 عاما.

ونجح الأمريكي دون بادج عام 1938 والأسترالي رود ليفر عامي 1962 و1969 بتحقيق البطولات الأربع الكبرى في أستراليا وفرنسا وبريطانيا (ويمبلدون) والولايات المتحدة على التوالي، ويتعين على ديوكوفيتش الفوز في سبع مباريات على التوالي لينضم إلى هذا النادي الضيق.

لكن الحالة البدنية تقف حائلا دون حرمان نادال خصمه من هذا الامتياز، وأن يصبح أول لاعب يحرز سبعة ألقاب في رولان جاروس.

ومنذ إنجاز ليفر عام 1969، حصل ثلاثة لاعبين فقط على فرصة إكمال الجراند شيليم على التوالي (ليس في سنة واحدةهم الأمريكي بيت سامبراس والسويسري روجيه فيدرر ونادال.

أما ديوكوفيتش، فأحرز ألقابه على حساب نادال في ويمبلدون والولايات المتحدة وهذا العام في أستراليا، ولغاية انطلاق الموسم على الملاعب الترابية، كان ديوكوفيتش قد فاز على نادال في سبع مباريات نهائية على التوالي، لكن البطل الإسباني ثأر بعد ذلك وهزمه في نهائي مونتي وكارلو وروما على التوالي.

ولا تزال بطولة رولان جاروس الوحيدة بين الدورات الكبرى التي عجز ديوكوفيتش (25 عاما) عن التتويج بها أو الوصول إلى مباراتها النهائية، إذ بلغ ثلاث مرات نصف النهائي حيث خسر أمام نادال عامي 2007 و2008 قبل أن ينهي فيدرر سلسلة من 43 فوزا له العام الماضي.

من جهته، يملك نادال (25 عامارصيدا باهرا في رولان جاروس إذ أحرز اللقب بين 2005 و2008 وفي 2010 و2011، حيث حقق 45 فوزا مقابل خسارة وحيدة عام 2009 أمام السويدي روبن سودرلينغ في الدور الرابع عندما كان يعاني من إصابة قوية في ركبته.

وعلى رغم اقترابه من الحادية والثلاثين من عمره، وإحرازه آخر ألقابه الـ16 في البطولات الكبرى عام 2010 في أستراليا، لا يزال السويسري روجيه فيدرر من المرشحين الأقوياء لخطف اللقب.

وكان فيدرر المصنف ثالثا عالميا راهنا، استفاد من إصابة نادال عام 2009 وأحرز اللقب الوحيد له في باريس.

يشارك فيدرر للمرة الرابعة عشرة في الدورة بعد 1999، وهو انتظر لغاية 2006 كي يبلغ النهائي الاول، قبل أن يخسر ثلاث مرات متتالية في النهائي أمام نادال.