EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2009

ضمن مكانه "نظريا" في كأس الأساتذة نادال يبتعد في صدارة التنس العالمي بفضل أنديان ويلز

نادال في الصدارة دائما

نادال في الصدارة دائما

ابتعد الإسباني رافايل نادال في صدارة ترتيب رابطة اللاعبين المحترفين للتنس الصادر اليوم الاثنين في باريس، وذلك بعد تتويجه أمس الأحد بطلا لدورة أنديان ويلز الأمريكية، أولى الدورات التسع الكبرى، فيما ضيق البريطاني أندي موراي الخناق على الصربي نوفاك ديوكوفيتش صاحب المركز الثالث.

ابتعد الإسباني رافايل نادال في صدارة ترتيب رابطة اللاعبين المحترفين للتنس الصادر اليوم الاثنين في باريس، وذلك بعد تتويجه أمس الأحد بطلا لدورة أنديان ويلز الأمريكية، أولى الدورات التسع الكبرى، فيما ضيق البريطاني أندي موراي الخناق على الصربي نوفاك ديوكوفيتش صاحب المركز الثالث.

وأصبح نادال -22 عاما- الذي تغلب على موراي في المباراة النهائية بسهولة 6-1 و6-2، ليتوج بلقبه الثالث عشر في دورات الماسترز، والثاني هذا الموسم بعد إحرازه لقب بطولة أستراليا المفتوحة، على بعد 4080 نقطة من غريمه السويسري روجيه فيدرر الثاني، أي ما يعادل الفوز بلقب بطولتي جراند سلام.

وضمن نادال، الذي أصبح ثالث أكثر اللاعبين فوزا بألقاب دورات الماسترز بفارق لقب واحد خلف فيدرر الثاني، وأربعة خلف الأمريكي أندري أجاسي، "نظريا" تأهله إلى كأس الأساتذة قبل ثمانية أشهر على احتضان لندن هذه الدورة التي تجمع بين أفضل ثمانية لاعبين خلال الموسم.

وينتقل نادال، بعد إحرازه اللقب الثالث والثلاثين في مسيرته بينها 6 ألقاب كبرى في رولان جاروس أعوام 2005 و2006 و2007 و2008، وويمبلدون 2008 وملبورن الأسترالية 2009، إضافة إلى كأس ديفيز مع منتخب بلاده عام 2004، وذهبية أولمبياد بكين عام 2008، إلى دورة ميامي الأمريكية ثاني الدورات التسع الكبرى، حيث يسعى ليصبح سادس لاعب يحرز لقبي أنديان ويلز وميامي، بعد فيدرر عامي (2005 و2006) وأجاسي (2001) والتشيلي مارتشيلو ريوس (1998) والثلاثي الأمريكي سامبراس (1994) ومايكل تشانج (1992) وجيم كورييه (1991).

أما موراي -21 عاما- الذي يخسر أول مباراة له بهذه النتيجة منذ خروجه من الدور الأول لدورة سيسنسيناتي للماسترز في أغسطس/آب 2007 على يد القبرصي ماركوس بجداديس، فاستفاد من خروج ديوكوفيتش بطل 2008 من الدور ربع النهائي في ممفيس على يد الأمريكي أندي روديك، ليصبح على بعد 570 نقطة من الصربي، لكنه فشل في أن يصبح أول بريطاني يتوج بلقب أنديان ويلز، بعدما مني بهزيمته الثانية هذا الموسم فقط في 20 مباراة.

أما التعديل الذي طرأ على نادي العشرة الأوائل فكان بصعود روديك من المركز السابع إلى السادس، على حساب الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، والإسباني فرناندو فرداسكو من العاشر إلى التاسع على حساب الفرنسي جاييل مونفيس.