EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2011

ديوكوفيتش يغيب نادال حريص على المشاركة في كأس ديفيز

الإسباني رافاييل نادال

الإسباني رافاييل نادال

يستعد النجم الإسباني رافاييل نادال أخيرا للعودة إلى الملاعب لتمثيل بلاده أمام بلجيكا، بعد ابتعاده عن الملاعب لمدة تزيد عن شهر، وذلك مع انطلاق موسم آخر من بطولة كأس ديفيز لفرق التنس غدا الجمعة وحتى يوم الأحد، حيث يتنافس ثمانية منتخبات في الدور الأول من منافسات المجموعة العالمية.

يستعد النجم الإسباني رافاييل نادال أخيرا للعودة إلى الملاعب لتمثيل بلاده أمام بلجيكا، بعد ابتعاده عن الملاعب لمدة تزيد عن شهر، وذلك مع انطلاق موسم آخر من بطولة كأس ديفيز لفرق التنس غدا الجمعة وحتى يوم الأحد، حيث يتنافس ثمانية منتخبات في الدور الأول من منافسات المجموعة العالمية.

ولكن يبدو أن نادال -المصنف الأول عالميا- سيكون الاستثناء الوحيد لقاعدة اللاعبين الكبار غدا، فقد أعلن النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الحائز على لقب بطولة أستراليا المفتوحة مطلع هذا العام انسحابه من منافسات الدور الأول، عندما تلتقي حاملة اللقب صربيا مع الهند في نوفي ساد.

وربما يعاني ديوكوفيتش من الإرهاق الشديد بعد فوزه في ال12 مباراة التي لعبها بهذا الموسم وأحرز خلالها لقبي بطولتي أستراليا المفتوحة ودبي.

وأمام الجمهور الصربي المتحمس، سيتم استبدال ديوكوفيتش بمواطنه اللاعب فيكتور ترويسكي إلى جانب وصيف بطولة ديلراي بيتش يانكو تيبساريفيتش ونيناد زيمونييتش؛ حيث سيواجهون الفريق الهندي المكون من سومديف ديفرمان وروهان بوبانا ولاعبي الزوجي المخضرمين ليندر بايس وماهيش بوباتي.

ولم يحرك نادال، الذي يأمل تجربة ساقه المصابة بشد في الأربطة خلال الأيام القليلة المقبلة، مضربه منذ هزيمته في دور الثمانية من بطولة أستراليا المفتوحة أمام مواطنه وزميله بفريق كأس ديفيز الإسباني ديفيد فيرير أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

ووصل أفضل لاعبي العالم إلى دولة بلجيكا الصناعية منذ مطلع الأسبوع؛ حيث يتدرب من وقتها مع مواطنيه فيرير وفيرناندو فيرداسكو وفيليسيانو لوبيز.

وقال نادال الذي كان غائبا عن إنجاز إسبانيا السابق في كأس ديفيز، عندما أحرزت اللقب عام 2009 بتغلبها 5/صفر على جمهورية التشيك في النهائي" :إذا كنت موجودا هنا الآن، فهذا لأنني سليم تماما من الناحية البدنية".

وكان الاتحاد الدولي للتنس قد أجرى تعديلا على لائحة المواجهات غير المجدية (التي يطلق عليها تحصيل حاصل( في كأس ديفيز بما يسمح بإلغاء المواجهة الخامسة الأخيرة بين أي فريقين في حالة تقدم أحد الفريقين 3/1 على الآخر وامتداد المواجهة الرابعة إلى أربع مجموعات على الأقل.

وفي حالة اتفاق قائدي الفريقين المتنافسين على عدم ضرورة خوض المباراة الخامسة الأخيرة بينهما فسيتم إلغاؤها.

وتحل البطلتان السابقتان الولايات المتحدة وفرنسا ضيفتين على تشيلي والنمسا على الترتيب بفريقين متأثرين تماما بالإصابات.

وسيبدأ قائد الفريق الأمريكي الجديد جيم كوريير عهده مع الفريق في ظل ظروف مضطربة، مستعينا بخدمات المصنف الثامن عالميا آندي روديك (الذي عانى خلال الأيام القليلة الماضية من الأنفلونزا) ولكن بدون سام كويري المصاب في كتفه.

بينما يغيب فيرناندو جونزاليس عن الفريق التشيلي، حيث يواصل اللاعب التشيلي ابتعاده عن الملاعب منذ بطولة أمريكا المفتوحة بالموسم الماضي بسبب مشاكل في الفخذ.

وقال كوريير: "إنها لحظات مثيرة وخالدة بالنسبة لفريقنا ولي، نعرف أننا سنواجه جمهورا أشبه بجماهير كرة القدم، ولكن هذا ما نريده".

ويمثل الولايات المتحدة -التي فازت في مواجهاتها الأربع السابقة أمام تشيلي- في هذه الجولة روديك وجون إسنر ونجما الزوجي بوب ومايك برايان.

أما فرنسا التي خسرت نهائي البطولة قبل ثلاثة أشهر فقط في بلجراد، فتمر بظروف أكثر صعوبة؛ حيث يغيب جايل مونفيس وجو¬ويلفريد تسونجا وريشار جاسكيه عن رحلة الفريق إلى فيينا التي سيلتقي خلالها مع الفريق النمساوي الذي يقوده يورجن ميلتسر على الملاعب الرملية.

وأصبح جيل سيمون أبرز اللاعبين الفرنسيين المتبقين على الساحة الآن، وإن كانت تقارير في الصحف الفرنسية أشارت إلى توتر علاقته مع جي فورجيه قائد الفريق الفرنسي منذ 12 عاما.

وفي بوراس، يقود النجم السويدي روبن سودرلينج -الحائز على ثلاثة ألقاب بهذا الموسم والمصنف الرابع عالميا- منتخب بلاده أمام ضيفته روسيا التي ستلعب بدون نجمها ميخائيل يوجني، بعد إعلانه اعتزال منافسات كأس ديفيز الأسبوع الماضي.

ويقود وصيف ويمبلدون توماس بيرديتش جمهورية التشيك أمام كازاخستان في أوسترافا. بينما يقود ديفيد نالبانديان وخوان موناكو الفريق الأرجنتيني في بوينس آيرس أمام رومانيا، وتلتقي كرواتيا بطلة كأس ديفيز في 2005 مع ألمانيا في زغرب.