EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

تملك ملفا قويا ميونيخ تحرز تقدما لاستضافة "أولمبياد 2018"

ميونخ تنافس بقوة على استضافة الأولمبياد الشتوي

ميونخ تنافس بقوة على استضافة الأولمبياد الشتوي

حصل ملف ميونيخ لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018م على دفعة قوية مساء الخميس، عندما اعتبر اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية أن عرض المدينة الألمانية هو الأفضل بين جميع المتنافسين.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

تملك ملفا قويا ميونيخ تحرز تقدما لاستضافة "أولمبياد 2018"

حصل ملف ميونيخ لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018م على دفعة قوية مساء الخميس، عندما اعتبر اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية أن عرض المدينة الألمانية هو الأفضل بين جميع المتنافسين.

تجمع أعضاء حوالي 205 لجان أولمبية وطنية في المكسيك، في اجتماع شملت مناقشاته آخر مستجدات ملفات المدن التي تتنافس على حق استضافة أولمبياد 2018م.

وقال الألماني توماس باخ، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية: إنها بداية طيبة للملف الألماني، مضيفا "نحن في وضع جيد، برؤية واضحة ورسالة واضحة، ولكنه ماراثون، وعلينا أن نكافح حتى نصل إلى خط النهاية".

استعرضت مسؤولة ملف ميونيخ كاتارينا فيت -خلال الجلسة التي حضرها نحو 40 عضوا من أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية- تسجيل فيديو يظهر الإستادات الخاصة باستضافة الرياضات الشتوية؛ مثل القفز بالزلاجة والبياثلون روبولدينج، والمباراة الافتتاحية لكأس العالم لهوكي الجليد، التي حضرها 77 ألف مشجع.

من جهتها تحاول مدينة بيونجتشانج الكورية الجنوبية تسويق فكرة أن أسيا سوق لم يتم استغلالها في تنظيم الرياضات الشتوية، ويجب أن تدخلها اللجنة الأولمبية الدولية.

وقال يانجو تشاو، مسؤول ملف بيونجتشانج لاستضافة الأولمبياد: "يعش حوالي 60 في المائة من سكان العالم في أسيا؛ ما يفتح أسواقا جديدة".

وأخفقت المدينة الكورية الجنوبية في محاولتين سابقتين لاستضافة الأولمبياد الشتوي، ولكن هذه المرة غيرت من أسلوبها في التقدم لنيل هذا الشرف.

وعلى عكس أولمبياد 2010 و2014م عندما دفعت كوريا الجنوبية برسالة سياسية عبر استخدام الرياضية من أجل إحلال السلام مع جارتها الشمالية، وكيف أن فريقا واحدا سيقدر على التنافس.

ومن النقاط التسويقية التي تعول عليها كوريا أن 91 في المائة من سكانها يؤيدون استضافة الأولمبياد.

تلقى ملف ميونيخ تأييدا واسعا من المستشارة إنجيلا ميركيل؛ التي تعهدت -عبر رسالة فيديو خلال الاجتماع- أن يحظى الملف بكامل المساندة من الحكومة والشعب الألماني.

لم تقدم مدينة أنيسي الفرنسية، التي تعد ذات حظوظ ضعيفة في المنافسة على استضافة الأولمبياد، عرضا قويا، وافتقد الملف إلى أسطورة التزلج الألبي جين كلود كيلي.