EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2010

بمشاركة 792 سباحا من 148 دولة مونديال السباحة داخل حوض صغير ينطلق الأربعاء في دبي

مشاركة قياسية في كأس العالم للسباحة داخل حوض صغير

مشاركة قياسية في كأس العالم للسباحة داخل حوض صغير

تنطلق -يوم الأربعاء- بطولة العالم العاشرة للسباحة داخل حوض صغير (25 مترا) التي تستضيفها دبي حتى 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، بمشاركة 792 سباحا وسباحة يمثلون أكثر من 148 دولة، وهو رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ البطولة، حيث تقام المنافسات في مجمع حمدان بن محمد بن راشد، الذي شيد خصيصا للحدث الذي تستضيفه الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى في تاريخهما، ويتسع لنحو 15 ألف متفرج، ويضم 3 مسابح أولمبية.

  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2010

بمشاركة 792 سباحا من 148 دولة مونديال السباحة داخل حوض صغير ينطلق الأربعاء في دبي

تنطلق -يوم الأربعاء- بطولة العالم العاشرة للسباحة داخل حوض صغير (25 مترا) التي تستضيفها دبي حتى 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، بمشاركة 792 سباحا وسباحة يمثلون أكثر من 148 دولة، وهو رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ البطولة، حيث تقام المنافسات في مجمع حمدان بن محمد بن راشد، الذي شيد خصيصا للحدث الذي تستضيفه الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى في تاريخهما، ويتسع لنحو 15 ألف متفرج، ويضم 3 مسابح أولمبية.

وستكون المنافسة محتدمة مجددا بين سباحي الولايات المتحدة وأستراليا، بوجود الأسماء الكبيرة في صفوف المنتخبين؛ مثل راين لوكتي وريبيكا سوني وجف هيوجل وليزل جونز وإميلي سيبوم وغيرهم.

كما أن سباحين وسباحات من منتخبات أخرى قد يخطفون الأضواء؛ مثل تيريزا ألشمار ولارس فرولاندر من السويد، والإيطالية فيدريكا بيليجريني، والفرنسي ألان بيرنار، والبرازيلي سيزار سيلو، والتونسي أسامة الملولي.

يغيب عن المنتخب الأمريكي، الذي يشارك بوفد يتألف من 37 سباحا وسباحة، البطل الأولمبي مايكل فيلبس الحائز على 8 ذهبيات في أولمبياد بكين 2008م، و14 ذهبية أولمبية في مسيرته، لكن ذلك لن يشكل أي عائق لحصد الميداليات بوجود أبطال أولمبيين آخرين؛ أمثال لوكتي وناتالي كافلين وأرون بيرسول وسوني وجيسيكا هاردي.

وقال جيم وود مدرب المنتخب الأمريكي: "يضم فريقي أبرز السباحين والسباحات الموهوبين الذين عرفتهم، وهو مزيج من المواهب الواعدة الجديدة والمخضرمةمضيفا "ستكون المشاركة في الإمارات الأولى من نوعها بالنسبة للفريق الأمريكي؛ الذي يرسل منتخبا كاملا للمشاركة في هذه البطولة منذ آخر مشاركة له في نسخة إنديانا بوليس عام 2004م".

وتمكن لوكتي؛ الذي يعد أبرز السباحين في سباقي 200م حرة و200م ظهرا، من حصد ثماني ميداليات ذهبية في بطولات العالم الثلاث الأخيرة في الحوض الصغير، وسيدافع -في دبي- عن ألقابه الأربعة التي حققها في سباقات 100م و200م و400م متنوعة والتتابع 4 مرات 100م.

أما بيرسول فيحمل في جعبته خمس ميداليات ذهبية أولمبية، وعشر ميداليات في بطولات العالم (50موخمس ميداليات أخرى في الحوض الصغير، قبل أن ينقطع عن المشاركة في الأحواض الصغيرة منذ عام 2004م، كما هي حال زميلته في الفريق كافلين صاحبة الثلاث ذهبيات أولمبية في أثينا 2004م وبكين 2008م.

واختيرت سوني أفضل سباحة في الولايات المتحدة في 2010م للعام الثاني على التوالي، وهي تبرز في سباق 200م صدرا؛ الذي أهداها ذهبية أولمبياد بكين 2008م.

وستجد سوني منافسة شرسة في دبي من الأسترالية ليزل جونز؛ التي سبق لها الفوز على منافستها الأمريكية في سباق 100م صدرا في أولمبياد بكين، وكانت أيضا جزءا من الفريق الأسترالي للتتابع 4 مرات 100م؛ الذي انتزع الذهبية من الفريق الأمريكي.

وتبرز هاردي في سباق 50م صدرا، وقد نالت ذهبية بطولة العالم عام 2008م في الحوض الصغير في مانشستر.

وأكدت أستراليا حسن استعداداتها للبطولة، بعد تصدرها الترتيب في دورة ألعاب الكومنولث الأخيرة؛ إذ حصدت 47 ميدالية منها 20 ذهبية، وقد سجل سباحها العملاق إميلي سيبوم رقما قياسيا بتحقيق 8 ميداليات منها 3 ذهبيات.

يضم الفريق الأسترالي أيضا ليستون بيكيت صاحبة الحضور القوي في سباق 50م صدرا، الحائزة على ذهبية ألعاب الكومونولث في الهند.

وستشهد نسخة دبي عودة السباح جف هيوجل، عقب اعتزاله بعد أولمبياد أثينا عام 2004م، وقال هيوجل: "فرصة العودة إلى ساحة المنافسة الدولية أمر مثير أتطلع إليه، فيمكن توقع كل شيء في الأحواض الصغيرة".

وتستعد الإيطالية بيلجيريني المتميزة في سباقات السباحة الحرة لتعزيز مجموعتها الثمينة من الميداليات، بعد أن سبق لها تحقيق الرقم القياسي العالمي في سباق 200م حرة في الأحواض الصغيرة والطويلة، وكذلك سباق 400م حرة في الأحواض الطويلة، إلى جانب ذهبية سباق 200م في أولمبياد بكين 2008م، وذهبية بطولة العالم للسباحة في حوض كبير في الـ200م و400م حرة في روما عام 2009م.

ويضم المنتخب الإيطالي أيضا فيليبو ماجنيني؛ الذي يحتفظ في جعبته بذهبيتين في التتابع 4 مرات 100م و4 مرات 200م مع منتخب بلاده.

وتعول ألمانيا على ستيفن ديبلر الفائز بأربع ميداليات ذهبية في البطولة الأوروبية للسباحة في الأحواض الصغيرة؛ التي أقيمت أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في مدينة أيندهوفن الهولندية في سباقي 50م و100م فراشة، وقد نجح -العام الماضي- في أن يصبح أول سباح في العالم يقطع مسافة سباق 50م فراشة في أقل من 22 ثانية.

الألماني الآخر الذي يتوقع له حضور مميز هو بول بيدرمان؛ الذي فاز بذهبية سباق 400م سباحة حرة في أيندهوفن، وأحرز فضية سباق 200م، ويحمل رقمين عالميين في الأحواض الطويلة والقصيرة في كلا السباقين، وما يزال يحتفظ بلقبه في سباق 200م سباحة حرة في الأحواض القصيرة.

ويحمل الآن بيرنار لواء السباحين الفرنسيين، ويأمل في إضافة إنجاز جديد إلى سجلاته، بعد فوزه بذهبية سباق 100م حرة في أولمبياد بكين عام 2008م.

وتشارك السويد بمجموعة من 20 سباحا؛ لكنها تحتفظ بثلاث أوراق رابحة تتمثل بتيريزا ألشمار وسارا سيستورم ولارس فرولاندر.

وفازت ألشمار مؤخرا بذهبية بطولة كأس العالم للمرة الثالثة، وفي جعبتها 15 ميدالية؛ منها تسع ذهبيات من مشاركتها السابقة في هذا النوع من البطولات.

وفي حال تمكنت ألشمار -33 عاما- من الفوز بثلاث ذهبيات أخرى في دبي ستكون أول رياضية في التاريخ تفوز بهذا العدد من الميداليات؛ إذ ستتفوق على الأمريكية المعتزلة جيني تومسون والسلوفاكية مارتينا مورافكوفا، ولكل منهما 17 ميدالية في الحوض الصغير.

ويتطلع البرازيلي سيزار سيلو إلى التألق في سباق 50م حرة؛ الذي يحمل رقمه العالمي منذ عام 2009م، وتوج بذهبيته في أولمبياد بكين 2008م.

وستكون مشاركة التونسي أسامة الملولي -بطل سباقات 1500م المتوج بذهبية أولمبياد بكين عام 2008م- الأبرز عربيا، مع توقع مشاركة شرفية لمنتخب الإمارات؛ الذي يمثله في البطولة 9 سباحين أبرزهم عبيد الجسمي.