EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

موراي يقترب من لقبه الأسيوي الثالث بتأهله لنهائي شنغهاي

أندي مواري

موراي يقترب من لقبه الأسيوي الثالث

صبح النجم البريطاني آندي موراي على وشك إحراز لقبه الثالث على التوالي بالبطولات الأسيوية، بتغلبه يوم السبت على الياباني كي نيشيكوري

  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

موراي يقترب من لقبه الأسيوي الثالث بتأهله لنهائي شنغهاي

أصبح النجم البريطاني آندي موراي على وشك إحراز لقبه الثالث على التوالي بالبطولات الأسيوية، بتغلبه يوم السبت على الياباني كي نيشيكوري 6-3 و6-0؛ ليتأهل إلى نهائي بطولة شنغهاي لتنس الأساتذة؛ حيث سيلتقي مع الإسباني ديفيد فيرير.

من جانبه تمكن فيرير من تحقيق الفوز بعد تخلفه بمجموعة للمباراة الثالثة على التوالي ليتأهل إلى نهائي شنغهاي بتغلبه على مواطنه فيليسيانو لوبيز 6/7 (5/7) و6/3 و6/3 في وقت سابق اليوم بالدور قبل النهائي من البطولة الصينية.

أما موراي، الذي يقترب أكثر فأكثر من المركز الثالث بالتصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين؛ الذي يشغله حاليا النجم السويسري روجيه فيدرر، فإنه يأمل في إضافة اللقب الصيني إلى اللقبين؛ اللذين أحرزهما خلال الأسبوعين الماضيين في بانكوك وطوكيو.

وفاز موراي المصنف الثاني في شنغهاي بالأشواط الثمانية الأخيرة من مباراة اليوم، ولم يسمح لنيشيكوري سوى بإحراز 12 نقطة فقط طوال المجموعة الثالثة. وكسر موراي إرسال نيشيكوري في الشوط الأخير بالمباراة، بعد وقوع منافسه الياباني في خطأه غير المبرر العشرين اليوم؛ ليفوز موراي بعدما سجل 20 نقطة مباشرة.

وحقق نيشيكوري إنجازا تاريخيا بالفعل، بعدما أصبح أول لاعب أسيوي يتأهل في إلى الدور قبل النهائي لإحدى بطولات الأساتذة، منذ أن حقق التايلاندي بارادورن سريشايبان هذا الإنجاز في بطولة إنديان ويلز عام 2006م.

وبذلك سيتقدم نيشيكوري على تصنيف أفضل لاعب ياباني سابق؛ الذي كان يحتله اللاعب شوزو ماتسوكا في المركز 46 بالتصنيف العالمي للاعبين المحترفين؛ حيث سيتقدم نيشيكوري إلى المركز 32 بالتصنيف الجديد بعد غد الاثنين.

وظهر موراي بمستوى مذهل طوال الشهر في أسيا، وقد حقق اليوم فوزه الـ24 في مبارياته الـ25 الأخيرة منذ بطولة سينسيناتي في أغسطس/آب الماضي.

وكسر اللاعب الاسكتلندي إرسال نيشيكوري مرتين، خلال المجموعة الأولى، ولم يواجه أي تهديد من منافسه الياباني طوال المباراة التي امتدت إلى 54 دقيقة.

وبالفوز غدا سيحرز موراي لقبه الخامس بالموسم؛ أي نصف عدد البطولات التي أحرزها المصنف الأول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

بينما يسعى فيرير لإحراز لقبه الثالث بالموسم، بعدما فاز بلقبين في أوكلاند وأكابولكو، وحقق فيرير ثلاثة انتصارات مقابل أربع هزائم أمام موراي، في مواجهاتهما السبع السابقة؛ التي فاز موراي في آخرها قبل أسبوع واحد بالدور قبل النهائي لبطولة طوكيو.

وأصبحت عودة فيرير إلى المنافسة؛ ليحقق الفوز بعد تخلفه في المجموعة الأولى عادة بالنسبة للاعب إسبانيا الثاني، خلف النجم رافاييل نادال، هذا الأسبوع؛ حيث تمكن فيرير من تعويض هزيمته في المجموعة الأولى؛ ليفوز على كل من خوان كارلوس فيريرو وآندي روديك في الدورين السابقين بشنغهاي.

وقبل مباراة اليوم كان سجل مواجهات فيرير السابق مع لوبيز، زميله بفريق كأس ديفيز الإسباني، يشمل ستة انتصارات للوبيز مقابل فوز وحيد له. ولكن لوبيز -في الوقت نفسه- خسر جميع مواجهاته الـ11 السابقة أمام أحد المصنفين الخمسة الأوائل على العالم، وهو ما أصبح 12 هزيمة بعد مباراة فيرير اليوم.

وكانت مباراة اليوم هي الأولى التي تجمع بين لاعبين إسبانيين، لا يتضمنان نادال، في الدور قبل النهائي لإحدى بطولات الأساتذة خلال السنوات الخمس الأخيرة، منذ أن التقى فيريرو مع تومي روبريدو في قبل نهائي بطولة سينسيناتي عام 2006م.