EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2009

على خلفية أحداث المباراة الفاصلة بالخرطوم مصر تعتذر عن استضافة بطولة إفريقيا لليد بسبب الجزائر

أحداث الخرطوم ما زالت تلقي بظلالها

أحداث الخرطوم ما زالت تلقي بظلالها

فجر المهندس حسن صقر -رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر- مفاجأة من العيار الثقيل، وقرر اعتذار مصر عن تنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة اليد، والتي كان من المقرر أن تنطلق في ديسمبر/كانون أول المقبل.

فجر المهندس حسن صقر -رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر- مفاجأة من العيار الثقيل، وقرر اعتذار مصر عن تنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة اليد، والتي كان من المقرر أن تنطلق في ديسمبر/كانون أول المقبل.

وكانت مصر قد طلبت تأجيل البطولة لمدة ستة أشهر، من أجل تهدئة الأجواء قبل استضافة الحدث الرياضي الكبير الذي يشارك به المنتخب الجزائري، إلا أن رفض الاتحاد الإفريقي تأجيل موعد انطلاق البطولة دفع مسؤولي الرياضة المصرية إلى إغلاق ملف الاستضافة.

وأكد صقر أنه من الصعب تجاهل أو نسيان أحداث الخرطوم في اللقاء الفاصل الذي جمع بين المنتخبين المصري والجزائري لكرة القدم وتأهلت على إثرها الجزائر إلى نهائيات كأس العالم لعام 2010 بجنوب إفريقيا وتحديدا اعتداءات الجماهير الجزائرية على نظيرتها المصرية بالأسلحة البيضاء عقب نهاية المباراة مباشرة، ما أثر على العلاقات الرياضية بين الطرفين.

وأضاف أنه من الصعب استقبال البعثة الجزائرية في القاهرة، نظرا للأجواء المتوترة، مشيرا إلى أنه في حالة إعلان فريق اليد الجزائري مشاركته في البطولة الإفريقية "فإن ذلك سيضعنا في موقف حرج للغاية أمام الجماهير المصرية الغاضبة، بسبب ما فعله الجزائريون في أم درمان".